اتصالات وتقنية

المنازل الذكية .. التوجه الجديد للشركات لاستثمار شبكات Wi-Fi وتقنيات Velop

المفهوم الجديد للمنازل لم يعد أمرا صعب المنال بل واقعا نعيشه اليوم، حيث تقوم الشركات الخاصة بحلول المنازل الذكية حاليا بتوفير الحلول الملائمة لدعم هذا المفهوم في المملكة، وذلك عبر توفير أنظمة الـ "راوتر" المنزلي لدعم شبكات الـ Wi-Fi التي توفر تغطية لكل أرجاء المنزل، إضافة إلى إمكانية ربط جميع الأجهزة الشخصية والمنزلية الذكية بنقاط اتصال مختلفة داخل الشبكة المنزلية الواحدة.
وتعمل هذه الحلول على ربط جميع الأجهزة المنزلية كالتلفزيون والثلاجة وأجهزة التكيف وحتى الستائر إضافة إلى جميع الأجهزة الذكية الشخصية التي تشمل أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وحتى أجهزة إنترنت الأشياء كالساعات الذكية ضمن شبكة منزلية واحدة يمكنها التواصل فيما بينها بشكل ذكي والتحكم فيها عبر أي جهاز لتعطي المستخدم الوصول السهل لجميع أجهزة المنزل الذكي. وتمثل هذه التقنيات التوجه الحديث على المستوى القريب حيث يستخدم هذه التقنيات حاليا 10 في المائة فقط من المنازل المتصلة شبكيا.
أنظمة المنازل الذكية
تتألف حلول المنازل المتصلة بالشبكة من مجموعة من الأجهزة والخدمات المتصلة مع بعضها البعض وبشبكة الإنترنت، التي يمكنها الاستجابة بشكل تلقائي لضوابط وأوامر معدة مسبقا، كما يمكن التحكم فيها وإدارتها عن بعد عن طريق تطبيقات الهواتف المحمولة أو متصفحات الإنترنت، التي تمتاز أيضا بقدرتها على إرسال التنبيهات والرسائل إلى المستخدمين.
وتعد الفئة الأكثر إقبالا على حلول المنازل الذكية هي فئة أنظمة الإنذار الأمنية الخاصة بالمنازل التي تبلغ نسبتها 18 في المائة مقارنة بحلول المنازل المتصلة الأحدث نسبيا مثل أنظمة مراقبة المنازل التي شهدت إقبالا بنسبة 11 في المائة، وحلول إدارة الطاقة وأتمتة المنازل بنسبة 9 في المائة، وحلول إدارة الصحة والسلامة بنسبة 11 في المائة بحسب مؤسسة الأبحاث جارتنر.
الأمر الذي يدعم هذا التوجه ويسهل التحكم في الأجهزة المنزلية وجود تطبيق واحد يدمج كل الأجهزة والأدوات والخدمات المتعلقة بالمنازل المتصلة شبكيا.
من جانبه قال عاصم الجماز نائب رئيس شركة الجماز لـ "الاقتصادية": هناك توجه واضح في المملكة للتحول الرقمي ليس على مستوى الشركات والأعمال فحسب بل على مستوى الأفراد والعائلات أيضا، خاصة في التحول إلى البيئة الذكية، لكن التحدي الذي يواجه الكثيرين هو تأسيس الشبكة الداخلية للمنزل الذي يجب أن يبدأ من مرحلة وضع الأساس والبنية التحتية لتوفير إمكانيات التحكم في كل الأجهزة المنزلية، وهو الأمر الذي يعد مكلفا على المستوى المادي، كما أنه من الصعب حاليا إعادة بناء المنازل المبنية على أرض الواقع أو إضافة تمديدات الشبكة لها، لذلك جاءت تقنيات "الواي فاي" لحل هذه المشكلة. لكن التوجه الحالي للشركات الموفرة للأجهزة المنزلية الذكية تتوافر للمنازل المتوافرة حاليا، لذلك فإن جميع حلول المنازل الذكية والأجهزة المنزلية تعتمد على تقنية "الواي فاي" أو "البلوتوث"، لتسهيل ربط الأجهزة المنزلية والشخصية بها إضافة إلى إمكانية توفير التحكم الكامل فيها في أي وقت وفي أي مكان وعبر أي جهاز.
وأوضح أن تقنيات Velop لا تعمل كموسع تقليدي لنطاق "الواي فاي"، بل بتقنية مختلفة تبين للأجهزة المتصلة وكأنها متصلة بجهاز "راوتر" واحد وذلك لأن أجهزة توسيع نطاق "الواي فاي" التقليدية في العادة تضعف الشبكة واتصال الإنترنت بنسبة تصل إلى 50 في المائة.

تقنيات نظام Velop
يمكن التحكم في كل الأجهزة المنزلية عبر نظام Velop الذي يمثل نظام واي فاي لاسلكي معياري ثلاثي الموجة يعمل على توسعة نطاق شبكة الواي فاي اللاسلكية لتغطية جميع أرجاء المنزل والتحكم في مرور البيانات بين الأجهزة المنزلية والشخصية عبر إعطاء الكم المناسب من سعة البيانات لكل من الأجهزة المنزلية والشخصية بحسب الحاجة والأهمية. ووفق دراسة أجرتها شركة لينكسيس، فمن المتوقع أن تشهد أنظمة شبكات واي فاي اللاسلكية المتداخلة التي تغطي المنزل بالكامل نموا بنسبة 20 في المائة في سوق الشبكات اللاسلكية بحلول عام 2018، وتوقعت أن تحقق سوق الشبكات اللاسلكية نموا بنسبة 7 في المائة.
وقال شيت بيبكين المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بليكين إنترناشيونال شيت بيبكين، إن تقنيات Velop تعمل على حل مشكلة بطء وعدم موثوقية شبكات الواي فاي اللاسلكية وهي المشكلة التي يعانيها كثيرون، حيث يعمل كل "راوتر" كجسر يوفر للمستخدمين جلب أجهزة إضافية جديدة للاستخدام في المنزل الذكي، إضافة إلى توفير تقنية "البلوتوث" للتواصل بشكل آمن بين كل "راوتر" دون أن يقتصر الأمر على شبكة الواي فاي، كما يمكن من خلاله الوصول إلى التحكم الكامل وتحقيق أفضل فائدة من الإنترنت الخاص من خلال توفير سرعة تصل إلى 100 في المائة من سرعة الإنترنت الحقيقية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية