أخبار اقتصادية- محلية

"الحبوب": أسعار الدفعة الثانية من الشعير "منافسة".. 188.70 دولار للطن

أكدت المؤسسة العامة للحبوب، أن متوسط أسعار الدفعة الثانية من استيراد الشعير البالغة 1.510 مليون طن، تعد منافسة ومناسبة جدا حسب معطيات الأسواق العالمية، إذ بلغ متوسط سعر الطن 188.70 دولار، في حين وصل متوسط سعر الطن للدفعة الأولى من العام الجاري 2017 نحو 190.70 دولار.
وقالت لـ"الاقتصادية" المؤسسة على لسان محافظها المهندس أحمد الفارس؛ إنه بالنظر لوضع سوق الشعير الحالي، فإن الأسعار التي حصلت عليها المؤسسة لهذه الدفعة تعد مناسبة ومميزة، مقارنة بالأسعار العالمية، مبينا أنه جرى دعوة 24 شركة عالمية متخصصة في تجارة الحبوب وتقدمت 23 شركة للمنافسة على الشحنات المطلوبة.
وأوضح الفارس، أن هذه الدفعة ستغطي احتياج السعودية من الشعير حتى نهاية الموسم الزراعي وهي نهاية حزيران (يونيو) المقبل، على أن يبدأ الموسم الزراعي العالمي الجديد في الأول من تموز (يوليو) المقبل، مشيرا إلى أنه تم ترسية الاستيراد على مناشئ (أستراليا، أمريكا الجنوبية، الاتحاد الأوروبي، والبحر الأسود).
وبين أن الكمية التي تم ترسيتها، وزعت على موانئ المملكة بالبحر الأحمر بواقع 17 شحنة كميتها 1.03 مليون طن، وموانئ المملكة على الخليج العربي بواقع ثماني شحنات كميتها 480 ألف طن للتوريد خلال الفترة (مايو- يونيو2017م).
ولفت إلى أن هذه الدفعة تمثل الدفعة الثانية التي تم ترسيتها هذا العام، وذلك بعد أن أتمت المؤسسة ترسية 1.5 مليون طن بداية هذا العام، وكانت المؤسسة قد بدأت أول مرة في استيراد الشعير في ديسمبر من العام الماضي بكمية 945 ألف طن، لافتاً إلى أن كميات الشعير التي استوردتها المؤسسة بعد أن أوكل لها هذه المهمة بلغت 3.95 مليون طن.
وأشار إلى أن سياسة المؤسسة في استيراد الشعير تعتمد على المحافظة على المخزون الاستراتيجي ومراقبة حركة البيع في الأسواق المحلية، حيث يكون هناك دائما مخزون متوفر لدى المؤسسة إلى جانب تغطية الاستهلاك المحلي.
وكان المهندس الفارس قال لـ"الاقتصادية" في وقت سابق، إن المملكة تستحوذ على ما نسبته 33 في المائة من إجمالي حجم التجارة العالمية للشعير، حيث تراوح إجمالي استيرادها من الشعير بين سبعة إلى ثمانية ملايين طن سنويا.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية