الطاقة- الغاز

الكويت تركز الإنفاق الرأسمالي على مشاريع تكرير وتوزيع النفط والغاز

قالت مجموعة اوكسفورد بيزنس غروب ان الميزانية الأخيرة للكويت ستتركزعلى الانفاق الرأسمالي على مشاريع تكرير وتوزيع النفط والغاز خلال السنة المالية 2017/2018 في جهود ترمي الى خلق الفرص الوظيفية والتعويض عن تراجع إيرادات الصادرات النفطية فضلا عن التعويل على ارتفاع الطلب الاقليمي على المنتجات والمشتقات النفطية المكررة بحسب الأنباء الكويتية .

وأضافت المجموعة البريطانية المتخصصة في الاعلام والنشر ان الحكومة الكويتية بصدد اتخاذ خطوات لتوسيع مشاركة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية بما في ذلك 3 مشروعات لانتاج الطاقة وإصدار سندات بالدولار تقوم به الكويت للمرة الاولى، مشيرة الى ان هذه الخطوات جنبا إلى جنب مع الجهود الرامية إلى زيادة إنتاج النفط والغاز ذات القيمة المضافة، ينبغي أن تكون عاملا مساعدا على اجتذاب الاستثمار الأجنبي وزيادة عائدات الدولة لتتوسع باطراد على المدى المتوسط.

وقد توقعت وزارة المالية في إعلان الميزانية الأخير ان ترتفع إيرادات الكويت النفطية بنسبة 36% في السنة المالية 2017/2018 لتصل الى 11.7 مليار ديناراو 38.7 مليار دولار، وهو أقل بقليل عن 12 مليون دينار التي سجلت في العام المالي 2015/ 16. ومن شأن ذلك تقليص عجز الميزانية من 9.7 مليارات دينار في السنة المالية 2016/17 إلى 7.9 مليارات دينار هذا العام.

وفي الوقت الذي تسجل فيه ايرادات الطاقة تحسنا، فإن الوزارة تتوقع ارتفاع الانفاق الحكومي بنسبة 6% ليصل الى 21.1 مليار دينار، مقارنة مع 19.9 مليون دينار في العام السابق، مع تخصيص 3.4 مليارات دولار للنفقات الرأسمالية.

وتضمن إعلان الميزانية ان تركيز وزارة المالية سينصب على البتروكيماويات ومحطات التكرير لتكون المحور الاستثماري للبلاد من أجل خلق فرص عمل جديدة ودعم أهداف التكرير على المدى المتوسط.

وقالت المجموعة ان اجمالي الانفاق الرأسمالي على مشاريع النفط والغاز بلغ 44.3 مليار دولار في العامين المنتهيين في فبراير الماضي، وهو أعلى مستوى في المنطقة، وفقا للارقام التي توصلت اليها شركة أبحاث ميد انسايت. ومن أهم هذه المشاريع مصفاة الزور المقدرة تكلفتها بنحو 15 مليار دولار ومشروع الوقود النظيف بتكلفة 14 مليار دولار، الامر الذي سيرفع الطاقة التكريرية للكويت بنسبة 50% الى 1.4 مليون برميل يوميا بحلول عام 2020.

وهناك مشروع كبير آخر وهو مشروع انتاج الأوليفينات 3 للبتروكيماويات وهو الآن في مرحلة ما قبل التنفيذ، وسيضم مجمع الأوليفينات الثالث في الكويت والذي سيتجاوز انتاجه بشكل ملحوظ إنتاج الأوليفينات من المجمعين الاول والثاني واللذين بدأ انتاجهما في عامي 1997 و2009، على التوالي.

وستبلغ الطاقة الانتاجية لمجمع الأوليفينات الثالث 1.4 مليون طن من الإثيلين، و450 الف طن من البولي اثيلين منخفض الكثافة، 450 الف طن من البولي إيثيلين عالي الكثافة، بالاضافة الى 625 الف طن من جلايكول الإثيلين و450 الف طن من البولي بروبلين.

وقالت المجموعة ان مشروعات استثمارية في الانتاج من هذا القبيل يجب ان تساعد البلاد على التعويل على ارتفاع الطلب في المنطقة على المشتقات النفطية.

واضاف ان زيادة انتاج المواد النفطية المكررة سيعتبر مكملا لاصلاحات اقتصادية سبق اعلانها، وتهدف الى تعزيز موارد الدولة وزيادة مساهمة القطاع الخاص في النشاطات والتنمية الاقتصادية من خلال طرح قنوات جديدة للاستثمار في الاسواق المالية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز