أخبار اقتصادية- محلية

ارتفاع حجم الاستثمارات السياحية إلى 151 مليار ريال بعدد منشآت 60.6 ألف

ارتفع حجم الاستثمارات السياحية في المملكة خلال العام الجاري 2017 إلى 151 مليار ريال، فيما تستهدف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رفع تلك الاستثمارات إلى 175.5 مليار ريال بنهاية عام 2020.
وقال لـ "الاقتصادية" الدكتور وليد الحميدي؛ نائب رئيس الهيئة لقطاع المناطق، "إن إجمالي المنشآت السياحية في المملكة بلغ 60.6 ألف منشأة"، مرجحا ارتفاع العدد إلى 77.8 ألف منشأة سياحية مع نهاية عام 2020، مشيرا إلى أن إجمالي عدد الغرف والشقق الفندقية مع مطلع العام الجاري وصل إلى 509.8 ألف غرفة وشقة فندقية، فيما يُستهدف رفعها إلى 621.6 ألف بنهاية عام 2020.
وفيما يتعلق بالوظائف المباشرة في قطاع السياحة والتراث الوطني خلال العام الجاري، أوضح الحميدي أن عددها بلغ 993 ألف وظيفة، ويتوقع وصولها 1.2 مليون وظيفة نهاية عام 2020، مبينا أن نسبة التوطين في الوظائف المباشرة في القطاع وصلت مع مطلع عام 2017 إلى 28.5 في المائة فيما يستهدف رفعها إلى 29.6 بنهاية عام 2020.
وفي سياق موازٍ، قال الحميدي "الهيئة ستدعم شراكاتها المقبلة مع شركات خدمات التوصيل المرخصة المحلية داخل المدن، من خلال تدريب وتأهيل سائقين سعوديين لخدمة سكان وزوار المدن".
وأوضح أن هناك مناطق تفتقد إلى خدمات سيارات الأجرة، لكن "هناك توسعا في الخطة المقبلة لتشمل المناطق السياحية والتراثية في المملكة، ودعم المدن ذات المقومات السياحية التي تعاني نقص سيارات الأجرة، إضافة إلى تحفيز الرحلات السياحية وتوفير فرص عمل للمواطنين".
وأشار خلال مؤتمر صحافي عقدته الهيئة مع شركة كريم في مقر الهئية في الرياض، أمس، أن خدمات "كريم" الجديدة ستشمل التعريف بالمواقع السياحية والتراثية والأثرية، علاوة على المواقع السياحية والتراثية والأثرية في المناطق التي تخدمها، فضلا عن توظيف الكوادر السعودية في تلك المناطق بالتعاون مع الهيئة".
وبين الحميدي، أن الشراكة مع شركة كريم تأتي ضمن جهود الهيئة لدعم السياحة في المدن التي تعاني نقص سيارات الأجرة إضافة إلى تحفيز الرحلات السياحية في هذه المدن، وتوفير فرص عمل للمجتمع المحلي.
من جهته، قال الدكتور عبد الله الياس الشريك المؤسس والمدير العام لشركة كريم، خلال المؤتمر، "إن خدمات "كريم" شملت في الفترة الأخيرة - بالتفاهم مع هيئة السياحة - خمس مناطق في الوقت الحالي، وستتبعها مناطق جديدة".
وأضاف، "بدأنا بالفعل في تقديم خدماتنا في منطقة حائل، التي تعد مزارا سياحيا كبيراً بمواقعها الأثرية ومهرجاناتها السياحية، خاصة فيما يتعلق بالراليات وسباقات السيارات عموما، التي حققت فيها نجاحات إقليمية ملموسة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية