أخبار اقتصادية- محلية

"سار" تعلن أسعار تذاكرها الرسمية لخط "الرياض - المجمعة - القصيم"

 

كشفت الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" عن الأسعار المعتمدة لرحلاتها على خط ( الرياض - المجمعة - القصيم ) ، مشيرة إلى أنه سيتم تشغيل المرحلة الأولى يوم الأحد 29 جمادى الأولى الحالي.
وأوضحت الشركة عبر موقعها الرسمي الذي أطلقته أمس، أن المرحلة الأولى من التشغيل ستكون برحلتين يومية الأولى تنطلق من الرياض صباحاً باتجاه القصيم مروراً بالمجمعة و الثانية مساءً من القصيم إلى المجمعة ومن ثم إلى الرياض.
وستقوم الشركة بزيادة عدد رحلاتها بشكل تدريجي ، كما ستدخل المحطات الثلاث الأخرى في كل من حائل والجوف و القريات إلى الخدمة تدريجياً، إلى أن تصل طاقتها التشغيلية لثلاث رحلات صباحية يومياً ورحلة أخرى ليلية للمسافات الطويلة باتجاه شمال المملكة.
كما عرضت الشركة الأسعار المعتمدة للتذاكر عبر موقعها الإلكتروني، موضحة آلية الحجز إلكترونياً، وقالت :" تم توزيع التذاكر على درجتين الأولى الدرجة الاقتصادية ودرجة الأعمال وتضم فئتين للكبار والأطفال، وبلغت قيمة تذكرة الدرجة الاقتصادية من الرياض إلى المجمعة 70 ريالا للكبار و35 ريالا للأطفال، فيما تبلغ قيمة تذكرة درجة الأعمال 190 ريالا للكبار و125 للأطفال ، فيما بلغت قيمة تذكرة المجمعة - القصيم لدرجة الاقتصادية 60 ريالا والأطفال 30ريالا ، فيما بلغت قيمة تذكرة درجة الأعمال للكبار 160 ريالا والأطفال 105 ريالات ، فيما بلغت قيمة تذكرة الرياض - القصيم لدرجة الاقتصادية 120 ريالا للكبار و60 ريالا للأطفال ،فيما بلغت قيمة تذكرة درجة الأعمال للكبار 350 ريالا وللأطفال 230 ريالا"، مفيدة أنه سيبدأ العمل بهذه الأسعار في 5 رجب المقبل، حيث ستطرح الشركة تذاكر شهرها الأول على جميع الرحلات باسعار رمزية مشاركة مع أفراد المجتمع بهذه الاحتفالية وتشجيعهم لتجربة الخدمة، حيث سيكون سعر التذكرة للرحلة بالاتجاه الواحد خلال هذه الفترة 40 ريالا للكبار و 20 ريالا للأطفال.
يذكر أن الصور التي عرضها موقع الشركة الإلكتروني للمحطات أظهرت استهداف الشركة إلى أن تكون محطاتها أحد معالم المدن، ووجهة ومقصداً لأهاليها والزائرين لها حتى لو لم يكن بغرض السفر، حيث ستحتضن كل محطة مصرفاً يقدم خدماته طوال مدة عملها و مكاتب للاتصالات، و أخرى لحجز الفنادق و تأجير السيارات، إضافة إلى المطاعم و المقاهي، وكذلك الأسواق التموينية وأركان للمبيعات وخدمة تغليف الامتعة و غيرها من الأنشطة والخدمات.

في وقت سابق دشنت الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ الموافق 26 فبراير 2017م, أولى رحلاتها بعد أن استكملت استعداداتها اللازمة لإطلاق خدمة نقل الركاب عبر قطار الشمال الذي يخترق صحراء المملكة من وسطها إلى أقصى شمالها, وسيكون باستطاعة أبناء المملكة والمقيمين على أرضها استقلال القطار والسفر نحو وجهات جديدة بين وسط وشمال المملكة، حيث سيسجل هذا الموعد كحدث تاريخي لقفزة نوعية على مستوى نقل الركاب بالمملكة . وبهذه المناسبة، رفع معالي وزير النقل رئيس مجلس إدارة "سار" الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان، التقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود, على ما يوليه - حفظه الله - من اهتمام و دعم و متابعة لهذا المشروع، إدراكاً للدور المحوري الذي سيؤديه هذا المشروع -بإذن الله- في خدمة المواطن والمقيم ودفع عجلة التطور والنمو في مختلف المناطق والمدن التي سيمر بها. كما رفع معاليه الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظه الله -, للتسهيلات الكبيرة التي تقدمها وزارة الداخلية وقطاعاتها الأمنية كافة في دعم هذا المشروع, ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ،رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة المالك لشركة "سار" على تبني الصندوق لمشروعات الشركة ودوره المحوري والفاعل في تمويل وإنجاز المشروع . ونوه الحمدان, بالنتائج الإيجابية الكبيرة المتوقعة مع تدشين خدمة نقل الركاب على هذا المسار حيث سيسهم ذلك بإذن الله في رفع مستوى السلامة و خفض نسب الحوادث على الطرق ، إلى جانب توفير حلول نقل بديله بين وسط وشمال المملكة داعمة لوسائل النقل البرية والجوية القائمة حاليا . وأضاف معاليه في تصريح له: أن اكتمال هذا المشروع ودخوله حيز التشغيل سيعمل على رفع جودة الحياة في المدن التي يمر خلالها حيث سيشكل، من جهة محركاً اقتصادياً مهماً لدعم قيام استثمارات خارج المدن الرئيسية لأنشطة تجارية وصناعية متنوعة، إضافة إلى توفير وسيلة آمنة ومريحة لنقل الركاب من وإلى تلك المناطق, كما سيعمل كذلك، على دعم توجه الدولة في تنمية المدن الصغيرة والمتوسطة من خلال نقل عدد من النشاطات الصناعية خارج المدن الرئيسية إلى تلك المناطق, وذلك لإيجاد تنمية متوازنة بما يضمن تخفيف العبء على المدن الرئيسة، وبما يدعم تحقيق أحد أهداف رؤية المملكة 2030 المتمثل في تحقيق تصنيف متميز لـ 3 مدن سعودية لتكون بين أفضل 100 مدينة في العالم. وأكد معالي وزير النقل ،أهمية تطوير ثقافة النقل العام لتحقيق الاستفادة القصوى من مشروعات القطارات بين المدن ومشروعات المترو داخل المدن الرئيسية التي تشهد إنجازات غير مسبوقة في عهد خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ, مشيراً إلى أن هذه المشروعات ستسهم بشكل كبير عند استكمالها وتشغيلها بالكامل، بدعم أنشطة وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة وستعمل كذلك على رفع كفاءة استخدام الطاقة في قطاع النقل .

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية