الطاقة- الغاز

ولايات ألمانية ترفض التنقيب عن الغاز بالتكسير الهيدروليكي

كشف استطلاع للرأي أن كل الولايات الألمانية الـ 16 ترفض إجراء حفر تجريبي للتنقيب عن الغاز على أراضيها بتقنية التكسير الهيدروليكي.
وبحسب "الألمانية"، فقد ذكرت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونج" الألمانية الصادرة أمس أن الولايات لا ترغب في استخدام هذه الطريقة غير التقليدية لأغراض بحثية، واعتبارا من أمس دخلت قواعد قانونية جديدة للتكسير الهيدروليكي حيز التنفيذ في ألمانيا.
وتقوم تقنية التكسير الهيدروليكي على ضخ سائل بضغط كبير داخل الأرض، ما يؤدي إلى حدوث تصدع في الطبقات الصخرية التي يوجد بينها نفط أو غاز.
وتحظر القواعد القانونية الجديدة في ألمانيا استخدام هذه التقنية، لكنها تسمح بإجراء أربع عمليات حفر تجريبية لأغراض بحثية تكون الولايات الألمانية صاحبة القرار فيها على نحو مستقل.
وتثير تقنية التكسير غضب المنظمات البيئية في ألمانيا ومختلف أنحاء العالم بسبب المخاوف من تسرب المواد الكيماوية المستخدمة في هذه العملية إلى طبقات المياه الجوفية وتلويثها، لكن مجتمع الأعمال يرى أن تكسير الصخور لاستخراج الغاز وسيلة لتقليل اعتماد أوروبا الغربية على وارداتها من الغاز الروسي.
ويفرض القانون الألماني الحالي قيودا على استخدام تكنولوجيا التكسير الجديدة، حيث يبدأ الحفر أولا في الصخور، ثم تتجه الحفارات إلى الطبقات التي تحتوي على الغاز من أجل استخراجه بضخ المياه.
وأسهم استخدام تكنولوجيا التكسير الهيدروليكي في زيادة إنتاج الطاقة في الولايات المتحدة، وهو ما أدى إلى تراجع أسعار الغاز في العالم، وتعتمد أوروبا الغربية بشدة على استيراد الغاز من روسيا لتدفئة المنازل وتشغيل المصانع، ونظرا لهذا الاعتماد وقلة إنتاج أوروبا من النفط والغاز فإن ألمانيا تفضل الحفاظ على علاقتها الودية مع روسيا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز