العالم

انتهاء اليوم الاول من محادثات استانا حول سوريا دون تحقيق اختراق

انتهى اليوم الاول من المحادثات بين وفدي الحكومة السورية والفصائل المعارضة في استانا مساء الاثنين من دون احراز تقدم واضح، بحسب مصادر الوفدين. وقال مصدر مقرب من الوفد الحكومي لفرانس بري "انتهت اجتماعات وفدنا"، كما قال المتحدث باسم الفصائل يحيى العريضي أيضا ان المحادثات انتهت بالنسبة لليوم الاول. واضاف العريضي "لم يعد هناك المزيد من الاجتماعات لهذا اليوم، لكن كلا الجانبين يعملان على القضايا المتعلقة بتعزيز وقف إطلاق النار" الذي تم التوصل اليه في 30 كانون الاول/ديسمبر. اجرى وفد الفصائل محادثات الاثنين وخصوصا مع الاتراك، الجهة الراعية لهم، ولكن ايضا مع الروس حلفاء دمشق، ومع الامم المتحدة. وكشف العريضي ان هذه المحادثات كانت "مطولة ومثمرة" مشيرا الى نقاشات "معمقة" حول "المشاكل السياسية" في سوريا مع مبعوث موسكو. وقرر الوفد المعارض في اللحظة الاخيرة عدم التحدث مباشرة مع وفد الحكومة السورية رغم ان الجميع جلسوا حول طاولة واحدة مستديرة كبيرة في فندق ريكسوس في أستانا. واكد العريضي ان محادثات الثلاثاء ستكون "من خلال وساطة". وقال "للتوصل الى وقف لاطلاق النار وسفك الدماء، ولكي تنسحب القوات الاجنبية والميليشيات من الاراضي السورية (...) سنفعل كل ما يتطلبه الامر، ومن الممكن القيام بذلك".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من العالم