المشراق

كتاب الوزراء

اهتم علماء العرب والمسلمين بتدوين تاريخ الإدارة في الخلافات والممالك الإسلامية، وألفوا عددا كبيرا من الكتب في ذلك. وفي تاريخ الوزراء نعثر على عدة كتب من أشهرها كتاب الوزراء أو "تحفة الأمراء في تاريخ الوزراء"، لأبي الحسن الهلال بن المحسن الصابي، وصدر بتحقيق الباحث عبدالستار أحمد فراج، وكتاب الوزراء للجهشياري. وهو موضوع حديثنا.

المؤلف وكتابه:
أبو عبدالله محمد بن عبدوس الجهشياري (ت 331هـ)، مؤرخ وأديب ولد في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري، ونشأ ودرس في الكوفة، ثم غادر إلى بغداد، وعمل في ديوان الخليفة العباسي. ذكر المسعودي في "مروج الذهب" أن الجهشياري ألف كتابا كبيرا في آلاف الصفحات، يتحدث عن أخبار الخليفة المقتدر العباسي. كما عده ابن النديم في الفهرست ضمن الكتاب المترسلين، وذكر من مؤلفاته كتاب "الوزراء والكتاب"، وكتاب "ميزان الشعر والاشتمال على أنواع العروض"، وكتاب "أسمار العرب والعجم والروم".
ويعد كتاب الوزراء للجهشياري واحدا من أهم المصادر الرئيسة عن الوزراء وكتاب الدواوين منذ نشأة الدولة الإسلامية حتى سنة 296هـ، ومما ساعد الجهشياري على وضع هذا الكتاب: عمله في ديوان الخليفة العباسي، إذ اطلع على سجلات الدواوين والوثائق. ومن مصادر الجهشياري أيضا روايات شفهية أخذها عن عدد من الكتاب والوارقين، كما نقل عن مؤرخين وأدباء سبقوه كالجاحظ وأبي علي المدائني، وغيرهما. وتكمن أهمية الكتاب في أنه يعطينا رؤية واضحة من رجل عرف دواخل الإدارة في ديوان الخليفة العباسي، كما يفيدنا بمعلومات مهمة عن الأحوال السياسية، والصراع بين العرب والموالي والخراسانية. ولأهمية كتابه فقد نقل عنه كثير من الأدباء والمؤرخين. طبع الكتاب أكثر من مرة، وينتهي الكتاب المطبوع في عهد الخليفة المأمون. ويرى بعض الباحثين أن قسماً من الكتاب لا يزال مفقودا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق