تقارير و تحليلات

أرباح الشركات المدرجة تتراجع 5 % .. 94 مليارا في 2016

أثرت كلا من شركة "مجموعة صافولا" و شركة "سافكو" على نتائج الشركات في تراجع الأرباح المجمعة.

بلغت قيمة الأرباح المجمعة للشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية خلال العام الماضي 2016 نحو 94.05 مليار ريال مقارنة بـ 99.1 مليار ريال خلال عام 2015، مسجلة تراجعا نسبته 5.1 في المائة بما يعادل 5.05 مليار ريال، في حين اعتذرت شركتا وقاية والكابلات، عن نشر نتائجهما المالية للربع الرابع لعام 2016. ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فقد أثرت نتائج كل من شركة "مجموعة صافولا" وشركة "سافكو" كأكثر شركتين تأثيرا في تراجع الأرباح المجمعة. وسجلت مجموعة صافولا خسائر خلال عام 2016 بلغت قيمتها 451.3 مليون ريال مقارنة بأرباح قدرها 1792 مليون ريال في عام 2015، وعزت الشركة سبب خسائر عام 2016 إلى عدة أسباب، وهي تسجيل بنود غير متكررة خلال عام 2016م متمثلة في انخفاض قيمة بعض الأصول، وانخفاض قيمة شهرة متعلقة بعمليات شركة صافولا للأغذية في مصر، حيث بلغ إجمالي تلك الانخفاضات 302 مليون ريال (وبلغ الأثر السلبي الصافي على نتائج المجموعة 245 مليون ريال). وذلك إضافة إلى تكلفة تخفيض المخزون في شركة بندة للتجزئة بقيمة 377 مليون ريال (وبلغ الأثر السلبي الصافي على نتائج المجموعة 343 مليون ريال)، وكذلك تسجيل للانخفاض قيمة استثمارات المجموعة غير الرئيسة بقيمة 272 مليون ريال. وانخفاض حصة المجموعة في صافي الدخل من شركة زميلة، وتسجيل المجموعة لربح رأسمالي قدره 265 مليون ريال نتج عند بيع شركة صافولا لأنظمة التغليف خلال عام 2015م، إضافة إلى تسجيل المجموعة لأرباح رأسمالية بقيمة 38.8 مليون ريال نتيجة لبيعها قطعة أرض وتسجيل إجمالي العائد من مطالبة تأمين بمبلغ 126.5 مليون ريال خلال الربع الرابع لعام 2015م. أما شركة سافكوـ فقد سجلت تراجعا في أرباحها بنسبة 51 في المائة لتبلغ خلال 2016، نحو 1.05 مليار ريال مقابل 2.13 مليار ريال في 2015. وأرجعت الشركة الانخفاض في الأرباح إلى انخفاض أسعار البيع لمنتجات الشركة وارتفاع تكاليف اللقيم والمنافع وانخفاض نصيب الشركة من أرباح شركة ابن البيطار نتيجة الصيانة الدورية، وفي المقابل ارتفعت الكميات المبيعة لمنتج اليوريا ما أسهم في تخفيف أثر الانخفاض في أسعار البيع. وقطاعيا فقد كان أكثر القطاعات تأثيرا على تراجع الأرباح المجمعة للشركات المدرجة "القطاع المصرفي"، حيث تراجعت أرباحه بمقدار 2.37 مليار ريال بنسبة 5.4 في المائة لتبلغ أرباح المصارف خلال عام 2016 نحو 41.34 مليار ريال مقارنة بـ 43.71 مليار ريال خلال عام 2015. أما ثاني أكثر القطاعات تأثيرا قطاع "الزراعة والصناعات الغذائية" حيث تراجعت أرباحه بنسبة 44 في المائة بما يعادل 2.3 مليار ريال لتبلغ خلال 2016 نحو 2.87 مليار ريال مقارنة بـ 5.17 مليار ريال خلال عام 2015. وأكثر الشركات تأثيرا على أرباح القطاع، كانت مجموعة صافولا لتسجيلها خسائر بقيمة 451.3 مليون ريال في 2016. وفيما يخص أكبر القطاعات من حيث القيمة السوقية جاء قطاع البتروكيماويات حيث بلغت قيمة أرباح المجمعة لعام 2016 نحو 22.95 مليار ريال مقارنة بـ 21.41 مليار ريال لعام 2015، مسجلة نموا نسبته 7 في المائة بما يعادل 1.54 مليار ريال. وجاء ذلك بدعم من شركة التصنيع التي سجلت أرباحا قيمتها 254.7 مليون ريال، مقابل خسائر بقيمة 1423 مليون ريال خلال عام 2015 مسجلة نموا قيمته 1678 مليار ريال. أما قطاع الطاقة فقد بلغت أرباحه لعام 2016 نحو 2.26 مليار ريال، مقارنة بـ 1.69 مليار ريال في عام 2015، لتسجل نموا نسبته 34 في المائة، وذلك بدعم من شركة "الكهرباء السعودية" حيث بلغت أرباحها لعام 2016 نحو 2.11 مليار ريال مقارنة بـ 1.54 مليار ريال لعام 2015م مسجلة نموا قيمته 569 مليون ريال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات