«مطار جدة» يستقبل 800 ألف معتمر منذ بداية الموسم

سجل قدوم المعتمرين حركةً تصاعدية منذ بدء الموسم."واس"

بلغ إجمالي عدد المعتمرين، الذين وصلوا عبر صالات مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة نحو 1.5 مليون معتمر في رحلتي القدوم والمغادرة، منذ بداية موسم العمرة في غرة شهر صفر المنصرم حتى أمس، حيث بلغ عدد المعتمرين القادمين نحو 805.912 معتمرا قدموا عبر4011 رحلة جوية، فيما سجل قدوم المعتمرين حركة تصاعدية منذ بدء الموسم، ومن المتوقع أن تشهد زيادة تصاعدية خلال الأشهر القادمة تصل إلى 50 في المائة عن الفترة الحالية. وأوضح التقرير الإحصائي الذي أعدته إدارة مطار الملك عبدالعزيز الدولي، أن عدد المعتمرين المغادرين منذ بداية موسم العمرة إلى نهاية هذا اليوم بلغ 709.577 معتمرا غادروا عبر 1,995 رحلة، ويتم تسهيل إجراءات المسافرين من خلال تنفيذ الخطة المعتمدة من قبل إدارة المطار بالتعاون مع الجهات العاملة فيه، لتقديم الخدمات للمسافرين بكل تميز وكفاءة عالية في الأداء. ويشهد مطار الملك عبدالعزيز الدولي نموا مطردا في الحركة الجوية نتيجة موسمي الحج والعمرة، وازدياد الحركة السياحية والاقتصادية في المملكة، وتسارع معدلات النمو والطلب على خدمة النقل الجوي والضغط المتواصل على المطار الذي أصبح يعمل بطاقة تشغيلية تعادل ثلاثة أضعاف طاقة المطار الاستيعابية الحالية، التي لا تتجاوز تسعة ملايين مسافر في العام. وكانت إدارة مطار الملك عبد العزيز الدولي أعلنت جاهزيتها العالية لاستقبال ضيوف الرحمن من المعتمرين لموسم العمرة للعام الحالي 1438هـ الذي بدأ في غرة شهر صفر المنصرم وسيمتد إلى نهاية الـ18 من شهر شوال المقبل. ولفت التقرير إلى أنه وفقا للخطة التشغيلية لموسم العمرة فإنه من المتوقع أن يستقبل المطار أعدادا من المعتمرين تفوق العام الماضي، حيث يعمل مجمع صالات الحج في مرحلتي القدوم والمغادرة، وبطاقة استيعابية تصل إلى 1800 راكب في الساعة في مرحلة القدوم، و1700 راكب في الساعة في مرحلة المغادرة، تتم خدمتهم من قبل أكثر من 27 جهازا حكوميا وأهليا بكامل طاقاتهم البشرية لتقديم الخدمات لضيوف الرحمن، كما تتضمن الخطة تجهيز سبع صالات للقدوم وسبع للمغادرة، فيما بدأت جميع القطاعات الحكومية العاملة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومجمع صالات الحج والعمرة في الاستعداد لاستقبال موسم العمرة، وتوفير الخدمات التي تلبي تطلعات المسافرين.
إنشرها

أضف تعليق