أخبار اقتصادية

30 % انخفاضا في أسعار مواد السباكة والكهرباء محليا

عزوف الناس عن شراء الأراضي وركود سوق العقار أديا إلى انخفاض الطلب على مواد البناء.

انخفضت أسعار مواد السباكة والكهرباء وإكسسوارات البناء الأخرى في شهري نوفمبر وديسمبر بنسبة 30 في المائة، بعد أن ارتفعت أسعارها في شهر أكتوبر بنسبة 10 في المائة، كما شهد الأسمنت انخفاضا في سعره بمقدار ريال إلى ريال ونصف للكيس الواحد، وفقاً للمهندس محمد الربيش؛ المحكم الدولي في مواد البناء والتشييد. وأضاف الربيش لـ"الاقتصادية"، أن شهري أكتوبر وسبتمبر الماضيين شهدا انخفاضا في أسعار مواد البناء الأساسية خاصة الحديد، ليعود بعد ذلك إلى الارتفاع في الشهرين الأخيرين من العام الماضي. وأضاف أن سعر الحديد في السوق المحلية مرتبط بالسعر العالمي، على خلاف بعض الدول كمصر التي يكون سعر الطن فيها موحدا ومربوطا بالدولار، علاوة على عامل الكمية، حيث من يشتري عشرة أطنان لن يحصل على السعر الذي يحصل عليه من يشتري 50 طنا. بدوره، أكد عبدالجبار الجوادي، مالك محال مواد بناء، أن أسعار مواد البناء وتكلفة البناء انخفضت بشكل ملحوظ في 2016، خاصة في النصف الثاني من العام، لكن عزوف الناس عن شراء الأراضي وركود سوق العقار أديا إلى انخفاض الطلب على مواد البناء وبالتالي انخفاض تكلفة البناء وتزامن هذين الأمرين مع انخفاض الأيدي العاملة، وبالتالي فالفرصة الآن مواتية لكل من يريد البناء بتكلفة أقل بكثير عما كانت عليه في الفترة الماضية". وأوضح الجوادي، أن أسعار مواد البناء تتفاوت وقد تنخفض الى أرقام غير متوقعة ولكن هذا الانخفاض في الغالب تستفيد منه شركات المقاولات التي تشتري كميات كبيرة من مواد البناء وبالتالي تحسب عليها بسعر أقل، لافتاً إلى أن التاجر يفضّل تصريف البضاعة بربح أقل عوضا عن بقائها في المستودعات، وعليه فإن القطعة التي تبلغ قيمتها 15 ريالا لو طلبت منها شركة ما 1000 حبة فستنخفض قيمتها ربما إلى 10 أو تسعة ريالات. وأشار إلى أن المستهلكين اليوم أصبحت ثقافتهم عالية ولديهم دراية بالأسعار والأنواع الموجودة في السوق، إضافة إلى ما أسهمت به مواقع التواصل الاجتماعي من توعية الراغبين في البناء وتوضيح الأسعار لهم.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية