أخبار اقتصادية

تأجيل إقرار قواعد رأسمالية جديدة للمصارف

تتلخص مهام بنك التسويات في تعزيز التعاون بين المصارف المركزية وتقديم تسهيلات للعمليات المالية الدولية.

قال بنك التسويات الدولية أمس إن منظمي القطاع المصرفي العالمي أجلوا اجتماعا كان من المتوقع أن يقروا فيه قواعد رأسمالية جديدة مصممة لتجنب تكرار الأزمة المالية العالمية. وبحسب "رويترز" قالت لجنة بازل على الموقع الإلكتروني لبنك التسويات الدولية "هناك حاجة إلى مزيد من الوقت لوضع اللمسات النهائية على بعض الأعمال بما في ذلك ضمان وضع معايير إطار العمل النهائي". وأضافت اللجنة "اجتماع جي.إتش.أو.إس (مجموعة محافظي البنوك المركزية ورؤساء الجهات الإشرافية) كان مقررا في الأصل في أوائل يناير الجاري وتم تأجيله. من المتوقع أن تستكمل اللجنة عملها في المستقبل القريب". وبنك التسويات الدولية، منظمة دولية للمصارف المركزية، ويسمى "بنك البنوك المركزية"، وتتلخص مهامه الرئيسة في تعزيز التعاون بين المصارف المركزية وتقديم تسهيلات إضافية للعمليات المالية الدولية ليلعب دور الوسيط بينهما. وهذا يعني أن مهام بنك التسويات الدولية هي جعل المصارف المركزية تعمل مع بعضها البعض لتسهيل العمليات الدولية وللإشراف الدولي على التسويات المالية. ويتخذ بنك التسويات الدولية الملقب بـ "بنك البنوك المركزية" من مدينة بازل في سويسرا مقراً له. وقد تم تأسيسه في عام 1931 وهو يعد من أقدم المؤسسات المالية العالمية التي تعمل تحت رعاية القانون الدولي. ويضم البنك حالياً 60 بنكا مركزيا تمثل دولا متعددة من مختلف أقطاب العالم، وتشكل معاً نحو 95 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية