المشراق

أول سعودي يسافر جوا

يسجل مؤرخون اسم الأمير فهد الفيصل الفرحان آل سعود من أوائل السعوديين الذين ركبوا طائرة، ويرجح أنه أول سعودي يسافر جوا من مصر إلى السعودية، ويورد تفاصيل الخبر فيقول، "كان الأمير فهد الفيصل في زيارة علاجية إلى مصر عام 1356هـ، وبعد نهاية العلاج أراد العودة إلى السعودية، وكان رجل الاقتصاد المصري الشهير طلعت حرب (ت 1360هـ)، وأحد مؤسسي بنك مصر، وشركة مصر للطيران، قد خطط لقيام رحلات جوية مدنية لنقل الحجاج بين مصر والسعودية، وشرع في ذلك، وكان من بينها طائرة صغيرة أسماها البراق، تتسع لعدة أشخاص، فعلم بذلك فهد الفيصل من الشيخ فوزان السابق (ت 1373هـ)، الوزير السعودي المفوض في مصر، ففاتحه برغبته في ركوب هذه الطائرة، وأبرق للملك عبد العزيز يستأذنه، فأذن له، وفعلا تم ذلك، فركب الطائرة من مطار ألماظة، ويصف هذه الرحلة التي كان فيها أربعة أشخاص وهو الخامس، ويذكر أنها استمرت يومين توقفوا خلالها في الطور لتعبئة الوقود، ثم واصلوا طريقهم إلى أن نزلوا في مدينة الوجه السعودية، ثم استمروا بعدها في الطيران حتى وصلوا مدينة ينبع، فباتوا فيها، وبعدها أقلعوا إلى مدينة جدة فوصلوها بعد ست ساعات. ويذكر أنهم يربطون الطائرة بالحبال عند توقفهم، خشية أن تقلبها الرياح، وأن هذه الطائرة بمروحة واحدة، وكان ذلك في شهر رمضان من عام 1356هـ، ويصف في مذكراته ردود أفعال الناس وانبهارهم وتعجبهم من الطائرة، كما يذكر أنه زار الأمير فيصل (الملك) في مكة بعد وصوله بيوم، وتحدث معه عن هذه الرحلة. وتذكر الرواية أنه قابل بعد ذلك الملك عبدالعزيز، وحدثه عن هذه الرحلة، وقد أعجب الملك بجرأة فهد الفيصل وجسارته. ولعل الأمير فهد الفيصل هو أول سعودي يسافر جوا من مصر إلى السعودية. ونشرت جريدة "أم القرى" في عددها 677 بتاريخ 22 رمضان 1356هـ/ 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 1937، خبر وصول طائرة البراق التابعة لشركة مصر للطيران، وعلى متنها الأمير فهد بن فيصل إلى السعودية، وذكرت الجريدة أن الطائرة وصلت إلى مدينة جدة يوم الجمعة 15 رمضان 1356هـ، وأوردت أسماء الطيار والثلاثة الذين معه".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق