السجن 6 سنوات لمواطن مجّد «داعش» وتستر على مشبوهين ودعمهم

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكماً ابتدائياً يقضي بسجن مواطن ست سنوات لتمجيده تنظيم "داعش" الإرهابي، والتستر على مشبوهين ودعمهم، إضافة إلى التحريض في وسائل التواصل الاجتماعي على الانضمام للتنظيم. وأدانت المحكمة المتهم لمتابعته المواد الإعلامية التي تمجد التنظيم الإرهابي المسمى "داعش"، وتأثره بها وإعجابه بذلك التنظيم, وعلمه بسفر اثنين من أقاربه إلى سورية، وانضمام أحدهما إلى التنظيم وعدم الإبلاغ عنهما، وتواصله معهما أثناء وجودهما هناك. وأثبتت المحكمة تسلم المدعى عليه أغراضا ومبالغ مالية وتسليمها لأشخاص مشبوهين بناءً على طلب الأخير, وإعداده وتخزينه وإرساله ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال استخدامه برامج التواصل الاجتماعي في الشبكة المعلوماتية، فضلا عن الاطلاع على المواد الإعلامية التي تمجد التنظيم الإرهابي المسمى "داعش"، والتواصل مع أقاربه المشار إليهما أثناء وجودهما في مواطن الصراع والفتنة. وقررت المحكمة تعزيره على ذلك بسجنه مدة ست سنوات تبدأ من تاريخ إيقافه، منها ثلاث سنوات بناءً على الأمر الملكي، وسنة وستة أشهر بناءً على المادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية وباقي المدة لبقية التهم الثابتة بحقه، إضافة إلى منعه من السفر خارج هذه البلاد مدة ست سنوات تبدأ من خروجه من السجن بعد اكتساب الحكم القطعية. وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة قد أصدرت أخيرا، حكماً ابتدائياً يقضي بسجن مواطن 16 عاما، وذلك لتمويله الإرهاب، وتخطيطه لتفجير أحد المجمعات السكنية للأجانب، وخطف أو قتل مسؤولين في الأجهزة الأمنية.
إنشرها

أضف تعليق