1051 متدربا ومتدربة يلتحقون بـ«دافع» الوطني في جامعة الإمام عبد الرحمن الفيصل

شهد برنامج "دافع" الوطني الذي يهدف إلى تحصين المجتمع بدروع سلامة بشرية قادرة على التصدي للكوارث بكل مهنية وفاعلية منذ انطلاقته عام 1435هـ إقبالاً كبيرًا، إذ بلغ عدد الملتحقين بدورات البرنامج التدريبية نحو 1051 متدربا ومتدربة، تمثل الطالبات الجامعيات أكثر من 70 في المائة منهن، في حين بلغ عدد الطالبات الجامعيات الملتحقات بدورات البرنامج خلال شهري المحرم وصفر من العام الجاري نحو 300 متدربة ، ووصل عدد الطلاب الجامعيين خلال نفس الفترة نحو 125 متدربا. وتلقى الطلاب والطالبات تدريبا نوعياً مكثفًا في أساليب ومهارات دفع أخطار الكوارث وحماية الأرواح والممتلكات وتنظيم وإدارة الحشود، ولا يستهدف البرنامج الذي ينطلق من جامعة الإمام عبد الرحمن الفيصل وتنظمه عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة في الجامعة طلاب وطالبات المرحلة الجامعية فحسب، بل يستفيد من البرنامج مختلف الفئات العمرية ومن كافة شرائح المجتمع، كما وصل عدد الحقائب المهنية التي صممت خصيصاً للبرنامج إلى أكثر من 800 حقيبة، تم توزيعها على المتدربين وعلى شرائح متعددة من المجتمع. وتعد حقيبة "دافع" المهنية فكرة مبتكرة لتعزيز ثقافة السلامة في المجتمع، إذ تضم أدوات مهمة وفق معايير السلامة الدولية شاملة للمحاور الثلاث ( الإنقاذ والإطفاء والإسعافات الأولية) مثل:" أدوات الاسعافات الأولية، وقناع التنفس، بطانية اطفاء الحريق، وكمام الدخان، وقفازات الحريق، وحبل الإنقاذ، ومصباح رأس وبوصلة وصافرة ، وغيرها ".
إنشرها

أضف تعليق