منوعات

1230 قناة مجموع القنوات الفضائية العربية لعام 2015

كشف تقرير عن بلوغ عدد القنوات الفضائية العربية خلال العام الماضي 2015 أكثر من 1230 قناة منها 1097 قناة خاصة عربية وأجنبية و133 قناة عمومية عربية، مع وجود قنوات عمومية أجنبية تبث باللغة العربية أو غيرها من اللغات. وأوضح التقرير السنوي حول البث الفضائي العربي الذي أصدره اتحاد إذاعات الدول العربية من مقره في العاصمة التونسية أخيرا أنه رغم العدد الكبير للقنوات الفضائية فإن السمة الطاغية لمشهد الفضاء العربي هي تقلص موقع القنوات العمومية العربية لفائدة القنوات الخاصة والدولية الموجهة إلى المنطقة العربية. وأفاد التقرير بحسب "واس" في جانب ذي صلة بأن عدد الهيئات العربية التي تبث قنوات فضائية بلغ نحو 819 هيئة منها 27 هيئة عمومية و792 هيئة عربية وأجنبية عمومية وخاصة، مشددًا على أن الأرقام المتعلقة بقائمة الهيئات والقنوات الفضائية العربية وتصنيفها عبر الاختصاص تبرز أن قنوات القطاع الخاص استحوذت على نصيب الأسد بنحو 1119 قناة مقابل 1250 قناة عمومية. كما أظهر التقرير السنوي للاتحاد أن الإحصائيات المعتمدة أبرزت أن القنوات الجامعة ذات البرمجة المنوعة تتصدر بقوة توزيع القنوات الفضائية العربية، مقارنة بباقي الاختصاصات، وذلك بنحو 291 قناة، مقابل ذلك نجد أن القنوات الرياضية والإخبارية تتقاسم المرتبة الأولى في تصنيف القنوات المتخصصة؛ إذ يصل عدد كل منها إلى 61 قناة، تتبعها مباشرة القنوات الدينية التوجه وعددها 55 قناة، وتليها قنوات الدراما بنحو 48 قناة. وإلى جانب النمو العددي فإن القطاع الخاص سجل توسعا في المساحة الجغرافية للبث باستعمال سواتل جديدة، بحيث يصل اليوم البث الفضائي العربي إلى جميع جهات العالم بما في ذلك استراليا ونيوزيلندا والأمريكيتان. إلى ذلك بين التقرير أن القنوات الفضائية الترويجية حازت من جانبها على نسبة مهمة من مجموع القنوات، مشيرًا إلى أن هذا الصنف من القنوات هي قنوات خاصة ولا تتولى إنتاج ما تبثه من برامج بل تكتفي بترويجه. وتتصدّر اللّغة العربية واللهجات المحلية اللغات المستعملة في البث الفضائي العربي، بينما تتقاسم اللغتان الفارسية والهندية طليعة لغات البث الأجنبية، تليهما اللّغة الانجليزية، ثم اللغة الفرنسية، إلى جانب اللغات الأفغانية (الأوردو) والتركية والفارسية والكردية والإسبانية والأمازيغية والحسانية وغيرها من لغات الأقليات. ويقع استعمال هذه اللّغات كليا في كامل القناة أو جزئيا إلى جانب لغات أخرى مراعاة للجمهور المستهدف. يذكر أن التقرير يقدم قراءة إحصائية ومعلومات ضافية تحصي القنوات وتصنّفها، وتبيّن نظام بثها، ومداه الجغرافي، واللغات التي تستعملها، كما يقدم التقرير قراءة نقديّة لبيان مدى مواكبة البث الفضائي العربي للتطور العالمي للقطاع، والوقوف عند ظاهرة تكاثر القنوات الفضائية وانعكاساتها. يعطي التقرير فكرة موثقة على تطور قطاع البث الفضائي العربي خلال السنة المنقضية. وقد ساعدت عوامل شتى على تكاثر القنوات، وكان ذلك بالخصوص بفضل ما شهده القطاع من ثورة تكنولوجية رقمية أتاحت للبث الفضائي فرصا غير محدودة وتكلفة منخفضة وآفاقا رحبة. وكان ذلك أيضا بفضل ما حصل من اندماج وتفاعل تكنولوجيات التلفزيون مع تكنولوجيات الأقمار الاصطناعية والحاسوب.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات