رؤية السعودية ٢٠٣٠

وزير التجارة: «الرؤية» تحفّز الشركات السعودية الكبرى لتكون عابرة للحدود

رأى الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة، أنّ رؤية التحول الوطني للمملكة لمرحلة ما بعد النفط 2030، أولت اهتماما كبيراً بتنمية القطاع التجاري والصناعي في السعودية. ولفت إلى أنّ تناول الرؤية يرفع مساهمة الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، ويحفّز الشركات السعودية الكبرى لتكون عابرة للحدود ولاعبا أساسيا في أسواق العالم، لافتاً إلى أنّ تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة يعد الاستثمار الأمثل للاقتصاد الوطني، مؤكداً أنّ الرؤية ستعمل على تنمية الصادرات غير النفطية للمملكة وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين. وقال الربيعة، إنّ التركيز على تنمية وتطوير الصناعة المحلية من شأنه تحقيق عوائد اقتصادية كبيرة للاقتصاد السعودي، مشيرا إلى أن الوزارة ستعمل على تذليل كل العقبات والمعوقات للمساهمة في توفير بيئة صناعية جاذبة وواعدة، مؤكداً أن تحقيق أهداف تلك الرؤية يتطلب تضافر جهود كل المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص لتحقيق الرؤية المستقبلية للمملكة لتكون فاعلا تنمويا حقيقيا يحقق رفاهية المواطن السعودي. وهنأ الربيعة، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة إقرار رؤية التحول الوطني للمملكة. ونوه إلى دور مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة ولي ولي العهد في وضع أسس وقواعد أكبر خطة تنموية في تاريخ المملكة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رؤية السعودية ٢٠٣٠