دراسة: الإنسان الحديث وصل آسيا قبل فترة طويلة من وصوله أوروبا

توصلت دراسة جديدة إلى أن اكتشاف أسنان بشرية تعود إلى ما لايقل عن 80 ألف عام في كهف في الصين ، ربما يعني أن الانسان الحديث غادر إفريقيا قبل آلاف الأعوام مما كان يعتقد في السابق . وخلص باحثون في جامعة لندن كولدج ومعهد علم المتحجرات و تطور الانسان في بكين ،بعد فحص مجموعة من 47 من الأسنان من بين أغراض أخري ، إلى أن الانسان الحديث هاجر إلى آسيا قبل استعماره لأوروبا . وقد تم اكتشاف الاسنان في كهف جيري في مقاطعة داوكسيان في إقليم هونان ، وقد تم العثور معها على بقايا ضباع و باندا عملاقة وفصائل حيوانية أخرى ، وذلك بحسب ما ذكرته الدراسة التي نشرت في صحيفة "نيتشر ". وقالت ماريا مارتينون توريس بجامعة لندن كوليدج ، وهي تصف أول مرة رأت فيها الأسنان ، التي يقدر أنها تعود لنحو 80 ألف120- ألف عام " من الواضح للغاية أنها تخص الانسان الحديث ..فهي مشابهة للغاية لأسنان الإنسان الحديث". ولم يمكن تحديد عمر الاسنان بدقة ، لذلك تم تأريخها باستخدام رواسب معدنية في الكهف ، وبقايا الحيوانات التي تم العثور عليها . وقالت في حوار مع موقع نيتشر الإلكتروني " الافتراضية القديمة تشير إلى أن الانسان الحديث غادر إفريقيا منذ 50 ألف عام فقط " مضيفة إنه يبدو الان أنه " غادر قبل ذلك الوقت ، لقد قام بالتوسع في منطقة كنا نعتقد أنهم لم يتوسعوا فيها من قبل ". وكتبت الصحيفة " دراستنا أظهرت أن الأشكال الحديثة كاملا كانت موجودة في جنوب الصين قبل 30 ألف70- ألف عاما من تواجدها في الشرق وأوروبا ".
إنشرها

أضف تعليق