منوعات

بعد 42 عاما في خدمة الوطن والإعلام العقيل يحال للتقاعد

بعد أن أمضى 42 عاما في وزارة الثقافة والإعلام، متنقلا خلال هذه السنوات الطويلة في عدد من الوظائف والمناصب، أصبح الدكتور عبدالعزيز صالح العقيل المستشار والمشرف العام على الإعلام الداخلي في الوزارة، ضمن موظفي الحكومة المتقاعدين اعتبارا من 1/7/1436هـ. ويعرف عن العقيل تفانيه في عمله وكل ما يخدم وطنه، عطفا على علاقته الطيبة بالصحف ومختلف وسائل الإعلام ورؤساء التحرير والإعلاميين. وحصل العقيل على شهادة دكتوراه في فقه اللغة مع مرتبة الشرف الأولى ــ 1418هـ، كما حصل على دورات مكثفة في اللغة الإنجليزية في معهد الإدارة العامة وفي بريطانيا، الدورات والتدريب: 1. دورة في دراسة اللغة الإنجليزية في معهد الإدارة العامة بالرياض لمدة سنة. 2. دورة في بريطانيا في اللغة الإنجليزية لمدة سنتين ودورة في السلوك الدبلوماسي. وعمل في أغلب قطاعات الوزارة. من سكرتير مدير عام وكالة الأنباء السعودية لمدير عام المطبوعات ومدير عام المراكز الإعلامية والمشرف العام على المكتبات العامة إلى أن تولى منصب وكيل مساعد للإعلام الداخلي. والمستشار المشرف العام على الإعلام الداخلي بالمرتبة 15، ويقوم بالإشراف على تنفيذ "نظام المطبوعات والنشر، ونظام المؤسسات الصحافية، ونظام حماية حقوق المؤلف، والإشراف على جريدة أم القرى". وتولى العقيل أيضا رئاسة لجان المخالفات الإعلامية الثلاث (لجنة المخالفات الصحفية، لجنة المطبوعات والنشر، ولجنة حقوق المؤلف "سابقا")، قبل صدور الأمر السامي بتحويلها من لجان إدارية إلى لجان قضائية. ومثل الوزارة في عدد من المهام الداخلية والخارجية ذات الصفة الثقافية الإعلامية، وشارك في عدد من الندوات واللقاءات في القضايا الثقافية والإعلامية. وأسهم في التطوير الإداري، حيث كلف بدراسة وتطوير الإجراءات في الإعلام الداخلي مع فريق عمل من الوزارة ومعهد الإدارة العامة، وأسهم في تطوير المكتبات، من حيث دراسة وضعها وتحديد آليات التطوير، حيث جرى إحداث ما يقرب من 600 وظيفة مكتبية، أشرف على إعداد وإصدار عدد من (الكتب ــ صور ــ مطويات) وإصدار الملاحق الصحافية باللغات (الإنجليزية والفرنسية والفارسية والملاوية والهندية) والتفاهم مع المؤسسات الصحافية بشأن مضامينها وتوزيعها. وعمل أستاذا متعاونا مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ــ درجة الماجستير والدبلوم العالي. وله عدة مؤلفات: منها العبارة الموصولة في اللغة العربية والإنجليزية (دراسة تقابلية) عام 1410هـ. وكتاب الصاحب عام 1414هـ. وأدب الأعراب عام 1414هـ. ومعجم (ما يعول عليه في المضاف والمضاف إليه) وهو معجم لغوي كبير تجاوز 1300 صفحة (رسالة دكتوراه) أوصى مجمع اللغة العربية بالقاهرة والمنظمة العربية للثقافة والعلوم بتحقيقيه ونشره، طبعته جامعة الإمام محمد بن سعود سبعة أجزاء (1/7). وحصل على جائزة النادي الأدبي بالرياض عام1433هـ.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات