«الحج»: استقبال 6.5 مليون معتمر خلال هذا العام

قال لـ "الاقتصادية" الدكتور أمين فطاني مدير عام فرع وزارة الحج في مكة المكرمة, إن الوزارة تعتزم استقبال ستة ملايين ونصف المليون من المعتمرين خلال موسم العمرة هذا العام بزيادة نصف مليون عن الموسم السابق. وأوضح مدير عام فرع "الحج" في مكة المكرمة، أن الوزارة وقعت اتفاقية حج مع 78 دولة وقد مثلت 52 دولة على مستوى وزاري منها باكستان والهند وإندونيسيا، التي تم الاتفاق أن يحضر منها للحج العام المقبل 210 آلاف حاج، وأما الدول التي يأتي منها عدد قليل من الحجاج فقد أرسل محضر الاتفاقية إلى السفارة التي تمثلها، وبلغ عددها 26 دولة مثل سريلانكا وجزر القمر والمالديف حيث يحضر منهم 3000 حاج لكل دولة. وأضاف الدكتور فطاني، أن المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ودول أمريكا وأوروبا واستراليا غطت حجاج تلك الدول، فيما سترسل جنوب إفريقيا 3000 حاج، وبالنسبة لدولة جنوب السودان فإن نصيبها من عدد الحجاج يبلغ 1360 حاجا ومع ذلك لم ترسل موسم الحج الماضي سوى 100 حاج. وأبان مدير عام فرع "الحج" في مكة المكرمة، أن إجمالي مكاتب شؤون الحجاج يبلغ 140 مكتبا يمثلون 100 دولة وتم توقيع اتفاقيات المحاضر الثنائية، وتم الاتفاق على المستجدات، وتحديد أعداد الحجاج من كل دولة للحج المقبل، وتم إبلاغهم بالأخطاء التي حدثت في الحج الماضي والاستخدامات الإلكترونية والمسار الإلكتروني وكل مستجدات موسم الحج المقبل، وأضاف أنه سيستمر تخفيض أعداد الحجاج للعام الثالث حسب القرارات الصادرة سابقا لمدة ثلاث سنوات، والقاضية بتخفيض حجاج الداخل 50 في المائة وحجاج الخارج 20 في المائة. وأضاف الدكتور فطاني: "نعمل في الوزارة على ثلاث مراحل تمتد طوال العام وتبدأ قبل الموسم بالتخطيط ثم يأتي التنفيذ أثناء الحج ويليه التقييم لما حدث في موسم الحج، وتكون بعد انتهائه، نافيا ما يتردد من أن أعمال الوزارة موسمية ولا تعمل إلا قبل بداية الحج". وتابع:" الكشف عن أعمالنا يدحض الأفكار الخاطئة عن الوزارة ومن يعمل في الحج سواء في الداخل أو الخارج يعرف جهود المملكة وطريقة عملها والأداء المؤسسي بمفهومه الحديث, والوزارة تحرص على تسهيل الحج وتوفير الأمن والسلامة والراحة لحجاج بيت الله الحرام ليحملوا معهم أجمل الذكريات لبلادهم". و أشار إلى إن الوزارة تعمل خلال هذه الفترة على مسارين متداخلين الأول نتائج موسم الحج والثاني أعمال موسم العمرة، حيث تعمل على إصدار نتائج الحج، ومراقبة ومتابعة عمل شركات العمرة التي تستقطب المعتمرين وتتأكد ولأول مرة من توافر عناصر الإسكان المناسبة في استقبالهم، كما يحدث في الحج والتأكد من أن في عقودهم اتفاقيات تغذية والتأكد من تنفيذها عبر المتابعة. و قال إن الوزارة حرصت على أن يتوزع موسم العمرة هذا العام على كل أشهر موسم الحج والممتدة من شهر صفر حتى شهر شوال وتنظيم توافد المعتمرين المعتزم استقبالهم هذا العام وهو ستة ملايين ونصف معتمر بزيادة نصف مليون عن العام الماضي، وستصرف كل أسبوعين عددا معينا من التأشيرات ولن يصرف لأي شركة طوافة تأشيرات إلا بعد أن يغادر كل المعتمرين التابعين لتلك الشركة، وذلك لتوزيع عدد المعتمرين والذروة على كل شهور السنة بدل أن يتركزوا في شهري شعبان ورمضان كما كان يحدث مسبقا.
إنشرها

أضف تعليق