العالم

أهم أعمال الشغب على خلفية عرقية في أمريكا

يندرج انفجار العنف في فرغوسن (ميزوري) مساء الاثنين اثر اعلان اسقاط الملاحقات بحق شرطي ابيض قتل شابا اسود أعزل الصيف الماضي، في سلسلة طويلة من اعمال العنف على خلفية عرقية في الولايات المتحدة، وفي ما يلي اهمها منذ 1965. - 11 الى 17 اب/اغسطس 1965: ووتز- لوس انجليس. شرطيون يعتقلون الشاب الاسود ماركتي فراي اثناء عملية تفتيش تلاها شجار مع اقارب، فاندلع تمرد في احياء ووتز الفقيرة في لوس انجليس. وتحول ذلك الحي الفقير خلال ستة ايام الى ميدان حرب تجوبه دوريات عناصر الحرس الوطني وهم مسلحون بالرشاشات. وفرض حظر التجول على الحي وبلغت حصيلة الضحايا 34 قتيلا والعديد من الجرحى، في حين اعتقل اربعة الاف شخص وتجاوزت الخسائر المادية الاربعين مليون دولار. - 12 الى 17 تموز/يوليو : نيوارك-نيوجرزي، شجار بين شرطيين ابيضين وسائق سيارة اجرة اسود يتسبب في اندلاع اعمال عنف في حي نيوارك الفقير. وخلال خمسة ايام تعرض هذا الحي الى اعمال نهب وادت اعمال العنف الى سقوط 26 قتيلا و1500 جريح. - 23 الى 28 تموز/يوليو 1967: ديترويت-ميشيغن، اندلعت اعمال الشغب في ديترويت اثر تدخل الشرطة في الشارع رقم 12 حيث اغلبية السكان من السود، وانتشر الجيش والحرس الوطني، واسفرت المواجهات عن سقوط 43 قتيلا واكثر من الفي جريح، وامتدت الاضطرابات الى عدة ولايات منها ايلينوي وكارولاينا الشمالية وتينيسي وماريلاند. وخلال العام 1967، قتل 83 شخصا في اعمال عنف عرقية شهدتها 128 مدينة. - من 4 الى 11 نيسان/أبريل 1968، اثر اغتيال القس مارتن لوثر كينغ في ممفيس (تينيسي) في الرابع من نيسان/ابريل اندلعت اعمال العنف في 125 مدينة واسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 46 قتيلا وحوالى 2600 جريح. وفي واشنطن -حيث ثلثا السكان من السود- اضرمت عدة حرائق وانتشرت اعمال النهب، وفي اليوم التالي امتدت اعمال العنف الى الاحياء التجارية في وسط المدينة على مسافة 500 متر من البيت الابيض. وأمر الرئيس ليندون بي. جونسون بنشر الكتيبة الثانية والثمانين المجوقلة من نخبة الجيش الاميركي، وتدخل الجيش ايضا في عدة مدن مثل شيكاغو وبوسطن ونيوارك وتشينشيناتي. - 17 الى 20 ايار/مايو 1980، ليبرتي سيتي-ميامي : ثلاثة ايام من اعمال الشغب اوقعت 18 قتيلا واكثر من 400 جريح في حي السود ليبرتي سيتي في ميامي (فلوريدا)، واندلعت اعمال العنف بعد الافراج من تامبا عن اربعة شرطيين بيض ملاحقين لانهم ضربوا حتى الموت شابا اسود كان يركب دراجة نارية لانه لم يتوقف امام الضوء الاحمر. - 30 نيسان/ابريل/الاول من ايار/مايو 1992، لوس انجليس : الافراج عن اربعة شرطيين بيض ضربوا سائق السيارة الاسود رودني كينغ في الثالث من اذار/مارس 1991، ما الهب المدينة الكبيرة وامتدت اعمال العنف حتى سان فرانسيسكو ولاس فيغاس وأتلانتا ونيويورك واسفرت عن سقوط 59 قتيلا و2328 جريحا. - 9 نيسان/ابريل 2001، تشينشيناتي-اوهايو : شرطي ابيض يقتل الشاب الاسود تيموثي توماس (19 سنة) خلال عملية مطاردة، وتلا ذلك اربعة ايام من اعمال العنف جرح خلالها سبعون شخصا وعاد الهدوء بعد فرض حالة الطوارئ وحظر التجول،.وكان تيموثي توماس الذي كان اعزلا الاسود الخامس عشر الذي تقتله الشرطة في تشينشيناتي منذ 1995. - 9 الى 19 اب/اغسطس 2014 فرغوسن-ميزوري : شرطي ابيض يقتل الشاب الاسود مايكل براون (18 سنة)، ما اثار اعمال شغب عنيفة استمرت عشرة ايام بين السكان السود وقوات الامن التي استعملت بنادق حربية وآليات مدرعة، وفتح تحقيقان فدراليان. وفي 24 تشرين الثاني/نوفمبر، اندلاع اعمال شغب مجددا في فرغوسن اثر الاعلان عن اسقاط الملاحقات بحق الشرطي الذي اطلق النار.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من العالم