7 % من مرضى السرطان في السعودية تحت 14 عاما

حذرت مدربة سعودية في المجال الطبي، الأسر من ضرب الأطفال أو المراهقات بقوة خاصة على منطقة الصدر، مشيرة إلى أن الكدمات القوية تتسبب في تحجر الدم وتحوله إلى خلايا سرطانية. وقالت لـ “الاقتصادية” لطيفة البصيص المدربة في المجال الصحي في مدينة الملك سعود الطبية، لا يزال سبب الإصابة بالسرطان غير معروف إلا أن الأطباء لاحظوا وجود علاقة بين الكدمات القوية سواء على جسم الطفل أو على صدر المرأة، وتكون الخلايا السرطانية، محذرة الأسر من التعامل بعنف مع أطفالهم. وبينت على هامش فعاليات الحملة التي نظمتها الجمعية السعودية لمكافحة السرطان، أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما، تمثل إصابتهم بالسرطان نحو 7 في المائة من بين إجمالي المصابين في المملكة، في حين يعد سرطان الدم (اللوكيميا) من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا لدى الأطفال بنسبة 34.6 في المائة. وذكرت البصيص أن أورام الأطفال تحدث من جراء تغير يطرأ على خلية واحدة، ويمكن أن يبدأ تطور السرطان بتأثير العوامل الخارجية كالتعرض لمستويات عالية من الإشعاعات والمركبات الكيماوية أو العوامل الجينية وغيرها، محذرة من استخدام الرضاعة البلاستيكة للأطفال واستبدالها بالرضاعة الزجاجية كونها تحفز على الإصابة بالأورام. ونوهت بأن كثرة إصابة الأطفال بالالتهابات المتكررة نتيجة إهمال بعض الأمهات نظافة الرضاعة، التي تعد من العوامل المحفزة على المدى البعيدة على الإصابة بالسرطان، مشيرة إلى أهمية الرضاعة الطبيعية التي تكون حماية لهم من جميع المخاطر الصحية.
إنشرها

أضف تعليق