الموت يغيِّب وزير التربية السابق محمد الرشيد إثر أزمة قلبية أمس

غيَّب الموت الدكتور محمد بن أحمد الرشيد وزير التربية والتعليم سابقاً، إثر أزمة قلبية، مساء أمس، والفقيد أحد رجالات التعليم في السعودية، وأفنى عمره في خدمة المؤسسة التعليمية، وكانت له رؤية وأعمال ثرية في هذا القطاع. وكان من أقواله في مجال التربية والتعليم ''لن تتحقق غاية المؤسسة التربوية إلاّ حين يكون على رأس العملية التعليمية أناس نذروا حياتهم لهذه المهمة الإنسانية''. وقبل وفاته بساعات كان الراحل قد غرَّد على حسابه في ''تويتر'' صباح أمس بتغريدة نصّها ''يا لحماقة بعض الموسرين، يقتر على نفسه في الدنيا ليثري وريثه من بعده، ولو سأل وريثه لرفض الوريث طلبه''. والفقيد من مواليد محافظة المجمعة عام 1363هـ الموافق 1944م، وحصل على شهادة الماجستير من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1389هـ/ 1969م، والدكتوراه في إدارة التعليم العالي من جامعة أوكلاهوما في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1392هـ/ 1972م، وعُيِّن وزيراً للتربية والتعليم عام 1416هـ، واستمر في المنصب حتى عام 1425هـ.
إنشرها

أضف تعليق