تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الاثنين 01 محرم 1435 هـ. الموافق 04 نوفمبر 2013 العدد 7329
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 299 يوم . عودة لعدد اليوم

بهدف توظيفهم في مشروع «المصفاة» .. بقيادة «أرامكو»

تحالف بين مقاولي «جازان الاقتصادية» و«التقني» لتدريب 5 آلاف شاب

أمير جازان يتوسط الغفيص والفالح خلال توقيع الاتفاقية أمس. «الاقتصادية»

أمير جازان يتوسط الغفيص والفالح خلال توقيع الاتفاقية أمس. «الاقتصادية»

محمد طيران من عسير

جرى في جازان، أمس، توقيع اتفاقية تأسيس تحالف مقاولي جازان للتدريب والتوظيف «مهارات»، بين "أرامكو السعودية" والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والمقاولين، ليشكل المركز ذراعا تدريبية لمشروع مصفاة جازان، إضافة إلى تدشين معهد "مهارات" التدريبي في محافظة الدرب ومركز الحقو في بيش، وذلك برعاية أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر. وتهدف الاتفاقية الأولى إلى العمل ضمن إطار شراكة استراتيجية لتدريب وتوظيف خمسة آلاف شاب سعودي من منطقة جازان على مهن وحرف صناعية إنشائية متنوعة على مدى أربع سنوات ليشكلوا جزءاً مهماً من الأيدي العاملة الماهرة التي ستقوم بتنفيذ مشروع المصفاة في مدينة جازان الاقتصادية.

وبموجب الاتفاقية الثانية، تقوم "أرامكو" باستغلال مرافق المؤسسة التدريبية في محافظة الدرب ومركز الحقو في محافظة بيش، وتقديم برامج تدريبية نظرية وعملية فيها تحت مظلة المعهد على مدى ثلاث سنوات.

وتضمنت قيام المقاولين الثمانية المعتمدين لتنفيذ مشروع المصفاة والفرضة البحرية بتسجيل خمسة آلاف شاب سعودي في البرنامج التدريبي وتحمل تكاليف تدريبهم بمساندة من "الموارد البشرية" وتوظيفهم بعد اجتياز البرنامج خلال سنوات تنفيذ مشروع المصفاة حتى عام 2017.

وقال أمير منطقة جازان، في تصريح صحافي عقب توقيع الاتفاقيات، أمس، "بواكير ثمار الخير تدنو لنقطفها من مشروع مدينة جازان الاقتصادية، وذلك بفتحها الآلاف من الفرص التدريبية والوظيفية لأبناء المنطقة".

وأضاف أمير جازان، "لقد كان لتطلعات الدولة نحو بناء اقتصاد قوي تعتمد فيه السعودية على أبناء الوطن المتسلحين بالمعرفة انعكاسا واضحا في مدينة جازان الاقتصادية وغيرها من المدن التنموية". من جانبه قال المهندس خالد الفالح رئيس "أرامكو السعودية" وكبير إدارييها التنفيذيين، إن المشروع يأتي منسجماً مع إحدى ركائز استراتيجية الشركة وهي بناء وتوطين قطاع طاقة وطني متكامل وحيوي وفاعل ومنافس. وذكر الفالح أنه لا يقتصر التوطين في ذلك على قطاعات الزيت والغاز والقطاعات التحويلية مثل التكرير وما يُبنى عليه من الصناعات البتروكيماوية فحسب بل ويتجاوز ذلك إلى قطاعات تصنيع المعدات والمواد والقطاعات الخدمية مثل المقاولات والإنشاء والتدريب والخدمات الإدارية.

وأضاف توطين الفرص الوظيفية في أوسع شريحة ممكنة من القطاعات المختلفة، يعطِي فرصا في إيجاد استثمارات جديدة ورائدة في اقتصادنا الوطني وفرصاً وظيفية غير مسبوقة في اقتصادنا، داعيا مؤسسات القطاع الخاص إلى تنفيذ مبادرات مماثلة على هذا الصعيد.

ودعا الفالح إلى تحويل هذه المبادرة المحلية إلى مبادرة وطنية على مستوى المملكة تحت مُسَمّى "مبادرة تأهيل الشباب السعودي لوظائف قطاع الإنشاء" تتم بلورتها وإدارتها من فريقٍ من الجهات الحكومية المعنيّة، والشركات الكبرى، وقطاع المال والأعمال، لتعمل على أن يكون لكل المشاريع الكبرى نواة تدريبية متخصصة. من جانبه أكد الدكتور علي الغفيص محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أن الشراكة الاستراتيجية مع "أرامكو السعودية" تأتي في إطار توجّه ورؤية المؤسسة في بناء شراكات استراتيجية مع قطاعات الأعمال الكبيرة المحلية والعالمية في مجال التدريب التقني والمهني.

ومعهد مهارات للتدريب والتوظيف، كيان نظامي مستقل غير ربحي للتدريب والتوظيف في منطقة جازان، يديره فريق متخصص بقيادة "أرامكو" والتدريب المهني، وبمشاركة من مقاولي "أرامكو" الثمانية، كما يتبع مجلس إدارة المركز لجنة تقنية تضم ممثلين عن الشركاء تقرر برامج ومسارات التدريب، بعد استقراء لاحتياجات الشركات المنفذة الآنية والمستقبلية.


حفظ طباعة تعليق إرسال

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

لا يوجد تعليقات

التعليق مقفل