المسجد الكبير في الكويت .. إطلالة أندلسية على الخليج العربي

يتسع المسجد الكبير الذي يقع في مدينة الكويت قرب شاطئ الخليج العربي في ساحاته ليلة 27 من رمضان إلى نحو 170 ألف مصلٍّ، حيث تبلغ مساحته 45 ألف متر مربع، منها 25 ألفاً مبنية، و20 ألفاً مكشوفة تشكل حدائق وممرات المسجد الخارجية. وبدأ العمل في بناء المسجد عام 1979 واكتمل عام 1986، وبلغت تكلفة إنجازه 14 مليون دينار كويتي، وأسهم في بنائه 50 مهندساً و450 عاملاً، وصُمِّم على الطراز الأندلسي الفاخر. ويمثل بناء المسجد مجموعة من مدارس معمارية عدة منها القديمة الأصيلة والحديثة المبدعة، مع تميُّزها ببعض اللمسات المحلية إذ يتميز المسجد بوجود ثلاثة بيوت للصلاة: المصلى الرئيس، والمصلى اليومي، ومصلى النساء. #2# أما المصلى الرئيس فمربع الشكل طول ضلعه 72 متراً، ومساحته 5184 متراً مربعاً، ويتسع لعشرة آلاف مصلٍّ، وتم تخصيصه لصلاة العيديْن والجُمع والمناسبات الدينية، وترتفع وسط هذه القاعة الرئيسة قبة ضخمة ارتفاعها عن أرض المسجد يصل إلى 43 متراً، وقطرها 26 متراً، ويحيط بها من جوانبها 144 نافذة، وتحملها أربعة أعمدة طول كل منها 22 متراً. وتحف بالقبة أربع قباب صغيرة من الجوانب الأربعة منقوشة بالجبس المغربي، تتدلى منها أربع ثريات من الكريستال والنحاس المطلي بالذهب، وهي إيطالية الصُنع وتحتوي كل ثريا على أكثر من 100 مصباح وطولها 7.5 متر وعرضها 3.5 متر ووزنها ألف كجم. ويلفت النظر في القاعة الرئيسة المحراب الرئيس، وهو وسط سبعة محاريب تتصدّر جدار قبلة الصلاة، وتغلب عليه الألوان المستوحاة من البيئة الكويتية وهي الأزرق والأصفر، وهو مكسوٌ من الداخل بمسطح من الزليج المغربي منقوش بنقوش هندسية إسلامية، وتبرز فوقه آية كُتبت بخط الثلث باللون الأزرق على أرضية صفراء تحيط بها آية أخرى بالخط الكوفي على الحجر الطبيعي الباكستاني، فيما يظهر تحت البرواز عمودان من رخام يوناني أبيض صافٍ تنتشر فيهما الزخرفة بالأشكال الهندسية. أما المصلى اليومي فهو خلف المصلى الرئيس من جهة الشرق متصل به في البناء ومساحته تتسع لـ 500 مصلٍّ، فيما يتسع مصلى النساء لألف مصلية، وحائطه القبلي المشرف على المصلى الرئيس مكوّن من 11 مشربية رائعة الشكل والزخرفة تسمح بسماع صوت الإمام والخطيب ولا تتيح المجال لظهور النساء من خلفها. ومئذنة المسجد الكبير في الكويت تمتد في السماء كالسهم، وهي منفصلة عن البناء في الجهة الغربية الشمالية منه، تحف بها أعمدة من أعمدة الأروقة ترتبط بقاعدتها الضخمة كأنها الحرس المحيط بالعلم، وارتفاعها الكلي 72 متراً، وبعد أكثر من ثلثيها يرتفع بيت المؤذن (الشرفة) المحاط بأعمدة تحمل سقفاً له، ومن وسط سقف بيت المؤذن تستمر المنارة في الارتفاع بقطر يقل عن نصف قطرها الأساسي حتى تختتم بقبة صغيرة تعتّم بها ويزينها فوق قبتها هذه هلال ضخم يرتفع فوق عمود من النحاس، والمئذنة مضلعة الشكل عدد أضلاعها 12 ضلعاً، وهي مكسوة بالحجر السوري الجيد المجلوب من طرطوس. وجميع أبواب المسجد الكبير في الكويت من خشب الساج الهندي الذي صُنع وحُفرت عليه الآيات القرآنية بالخطوط المتنوعة والزخارف الهندسية والنباتية المورقة بمهارة عالية في الهند، وعدد تلك الأبواب 21 باباً 14 منها ناحية الشرق، وأربعة في الجهة الجنوبية، وثلاثة في الجهة الشمالية.
إنشرها

أضف تعليق