بيئة عمل متقدمة تنفذ مدنا صحية وجامعية في مناطق المملكة

اهتمت شركة الفوزان للتجارة والمقاولات بتطوير بنيتها التنظيمية حسب خطط زمنية قامت بدراستها منذ انطلاقتها لتستثمر أفضل الموارد البشرية والتقنية والعلمية الهندسية وفق معايير الجودة العالمية. الأمر الذي منح الشركة مرونة كبيرة في توفير بيئة عمل متقدمة وخبيرة قادرة على تنفيذ خطط واستراتيجيات الشركة بمستويات عالية، ورغم تزايد التحديات المتمثلة في التطور الهائل والنمو المتسارع في السعودية لقطاع الأعمال وقطاع المقاولات بشكل خاص، فقد نهضت الشركة خلال مسيرة عملها الطويلة بقفزات نوعية كبيرة، حققت من خلالها إنجازات عملاقة في دعم البنية التحتية للمشاريع الحكومية الضخمة في المملكة، التي تغطي معظم القطاعات الأساسية كالقطاع الصحي من خلال إنشاء مستشفيات ومدن طبية، والقطاع التعليمي من خلال إنشاء مبان تعليمية ومدن جامعية مرموقة. #3# ومن خلال تنفيذ الشركة مشاريع بمواصفات عالمية حصلت على عديد من شهادات الشكر والتقدير بعد أن كسبت ثقة الجهات الحكومية والخاصة، لتتبوأ ''الفوزان للتجارة والمقاولات العامة'' بتوفيق من الله، مركزاً متقدماً وفعالاً ضمن كبريات شركات القطاع الإنشائي في المملكة والمنطقة. كما تمتلك الشركة منظومة استثمارية متكاملة تنشط في نواحي اقتصادية أخرى كالصناعة والتجارة والزراعة والتطوير العقاري. يرى محمد بن عبد الله الفوزان رئيس مجلس الإدارة، أن تقدم الشركة أخيرا إلى المرتبة 66 لهذا العام ضمن قائمة أكبر 100 شركة سعودية، مما يدل على استمرارية الشركة في التطور عاماً تلو الآخر، ''حيث إننا منذ انطلاقتنا الأولى قبل أربعة عقود اعتمدنا أساليب عمل طموحة، ارتكزت إلى أسس علمية وحلول واقعية مدروسة، فضلاً عن استثمارنا لأفضل الطاقات البشرية والمؤهلات العلمية والإدارية والهندسية الخبيرة، التي أسهمت بشكل كبير في تنفيذ استراتيجية عملنا الدقيقة، الأمر الذي انعكس بوضوح عبر دورنا الكبير في دعم المشاريع والخطط الحكومية في إنشاء وتطوير البنية التحتية للوطن، التي بدورها شهدت تطوراً كبيراً شمل مناحي الحياة في المملكة كافة. #2# واليوم إذ ندرك أهمية الحفاظ على ريادتنا وبصمتنا المميزة في إدارة وتنفيذ المشاريع الكبرى الحكومية منها والخاصة، فإن طموحنا يتنامى بشكل كبير لتحقيق الإنجازات الكبرى والمُضي في استراتيجية عمل مرنة تؤسس لريادتنا الشاملة في قطاع المقاولات العامة إقليمياً وعربياً، بعون الله''. كما أكد أحمد بن عبد الله الفوزان نائب رئيس مجلس الإدارة، ''إن التخطيط الناجح، والتنفيذ الدقيق، والأداء المبتكر، والجودة العالية، والمصداقية الكبيرة، هي معايير عملنا التي أسهمت بشكل فاعل ومباشر في ارتقائنا المتوالي ضمن قائمة كبريات الشركات في المملكة، ولا سيما أن من أولوياتنا خلق بيئة عمل متكاملة، نستثمر من خلالها أعلى الكفاءات والخبرات البشرية، وتعززها أحدث التقنيات الهندسية والعلمية المطبقة عالمياً، وذلك لمواكبة احتياجات ومتطلبات السوق السعودي والعربي بشكل عام''. #4# وأشار نائب رئيس مجلس الإدارة إلى ''إن قيمنا النابعة من ديننا الحنيف، وقيادتنا الرشيدة، ونظرتنا المستقبلية، هي الركيزة الأساسية لعملنا''. كما نوَّه أحمد بن عبد الله الفوزان بالإنجازات التي تمت في الشركة، والمشاريع العملاقة التي قامت بتنفيذها، حيث حققت الشركة قفزات عملاقة، الأمر الذي يعكسه حجم المشاريع الكبيرة التي تم إنجازها خلال السنوات الأخيرة، وأكد أن شركة الفوزان تفخر بتاريخها الحافل بالإنجازات والمشاريع الكبرى. ويعبر طارق الفوزان المدير التنفيذي لشركة الفوزان سعادته بتبوء الشركة عاماً تلو الآخر تقدماً في قائمة الشركات السعودية الكبرى، حيث إن ''الفوزان للتجارة والمقاولات العامة'' بتوفيق من الله تسير على خطى ثابتة توجهها رؤى طموحة نحو تحقيق مزيد من التقدم والازدهار. #5# كما نوه المهندس طارق الفوزان بأن الشركة، إضافة إلى تقدمها بين أكبر 100 شركة سعودية، فهي أيضاً عاماً بعد عام تحصد مراتب متتالية بين أسرع الشركات السعودية نمواً. وتعتبر الشركة الآن من كبريات شركات المقاولات التي تعهد إليها الحكومة السعودية تنفيذ المشاريع الضخمة كبناء المستشفيات والمدن الطبية والجامعات والمنشآت التعليمية. واختتم الفوزان حديثه مؤكدًا أهمية ''الحفاظ على ريادتنا في مجال المقاولات والبناء، وأن طموحاتنا لا حدود لها، وتطلعاتنا المستقبلية تدفعنا دائمًا وأبداً للمُضي قُدماً لتحقيقها، تحت القيادة الحكيمة لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - لخدمة مملكتنا الغالية، بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن''. معربًا عن شكره العميق للقيادة الرشيدة على الدعم المستمر، من أجل تحقيق التطلعات السامية التي تسعى إليها الشركة دائمًا. وأكد أن ''هذه الإنجازات تعتبر وسام فخر على صدورنا وصدور جميع أعضاء إدارة شركة الفوزان للتجارة والمقاولات العامة ومنسوبيها».
إنشرها

أضف تعليق