تحفيز الموظفين والإنتاج

تحفيز الموظفين في أي جهة سوف يقدم عملا مميزا يفيد المجتمع ويزيد الإنتاج وكفاءة الموظفين من خلال طرق وعوامل أول عامل يواجه مدير الموظفين هو تهيئة الموظفين لأداء العمل بشكل جيد وهو بتوفر الروح الايجابية ويكون بتشجيع الموظفين وإبراز ايجابياتهم والثناء عليها حتى يقول لي جي بولمان "إذا اظهرت للموظفين انك لا تهتم فسيردون إليك هذا الصنيع اظهر لهم انك تهتم بهم وسوف تعامل بالمثل". وبعض المدراء الناجحون يقدمون أشياء خاصة للموظفين مثل الموظفون في "فسيو كونترول", شركة لإنتاج معدات للعناية بالقلب في ريدموند, بولاية واشنطن, الذين يحضرون الاجتماعات ربع السنوية يقدم لهم المديرون الأكبر رتبه فطيرة الإفطار فترتفع بذلك الروح المعنوية لهم بسبب دعوتهم إلى حضور هذا الاجتماع وبسبب المجهود الذي يبذله المديرون في خدمتهم"(*). لقد وجد الإنسان ترابط وثيق بين الحوافز وأداء العاملين في المنظمة وسير العمل وتقدمه ونجاحه وشعور العاملين بالاحترام والتقدير من المسئولين فالإنسان عندما يرى الدعم والمكافاءة من المسئولين يكون له دافع وحافزا له للعطاء والإبداع والتطور في عمله كلا حسب قدرته وهوايته وتخصصه ومجاله.ثانيا التواصل والتقارب والحوار وإشراكهم بالإقرار ويقول ساكسون تيت المدير الإداري لشركة كندا "يجب إن تؤخذ القرارات على أقل مستوى ممكن حتى يتسنى للإدارة العليا الاحتفاظ بفاعليتها". "يشترك موظفون مصنع يونيتد تكنولوجيز كوربوريشن لتصنيع قطع غيار الصناعات الفضائية في كونتيكت في أشياء عديدة بطرق مختلفة على سبيل المثال : 1- تجمع الموظفون من كافة أنحاء الشركة ويتعاونون معا في حل المشكلات المتعلقة بالقوى الإنتاجية.2- يتصل موظفو الإنتاج مباشرة بالعملاء للتعرف على مشكلات مراقبة الجودة تصحيحها.3- يجتمع موظفو الإنتاج لمناقشة موضوعات تتعلق بمراقبة الجودة و الإنتاجية وخطة التجهيزات الرأسمالية والعلاقات مع العملاء.4- يتم مشاركة خطابات العملاء وتعليقاتهم مع كافة الموظفين على الفور وبصفة منتظمة.5- يشترك الموظفون بفاعلية تامة في الجولات التي يتم تنظيمها بالمصنع والعروض التوضيحية التي تقام للعملاء.6- يقوم الموظفون بزيارة شركات الممولين للتعرف على المزيد من المعلومات عن عمليات التصنيع حتى يتسنى لهم تحسين جودة المنتجات الواردة"(*). ذلك يكون لديهم الثقة بالنفس والتحمل المسئولية ويكون فريق العمل الواحد ويزرع بين الموظفين الروح الواحدة التي يحترم بها الإنسان.ثالثا أعطى الموظف حرية في تطبيق القرارات بأي طريقه يريدها فتعمل على زيادة انتماء وإحساس العاملين بالهوية وتساعد على إيجاد الالتزام الجماعي بين العاملين وتدعم نظام استقرار المنظمة كنظام إجماع وتدعم الاتصالات وتحقيق الأهداف بعون الله والحوافز في الإسلام لها مكانا واضحا لقوله تعالى(هل جزاء الإحسان إلا الإحسان). فالعنصر البشري هو أهم ما تقوم عليه المنظمة فشعار المؤمن إن يعمل لأخرته كأنه يموت غدا ويعمل لدنياه كأنه يعيش أبدا فيتقن ويعمل رابعا تشجيع الموظفين على اخذ الدورات وحضور المحاضرات التي تهم الموظف وترفع من كفاءته وتميزه عن الموظفين فذلك يعطي الموظف الطموح لاكتساب المنصب ذلك سوف يشعل بين الموظفين نار التنافس بما يعود المنفعة على العملاء والمؤسسة ومن أفضل الامثله إن" 85% تقريبا من موظفي تشابارال ستبيل بولاية تكساس يتلقون مقررا دراسيا واحدا أو أكثر من بين 22 مقررا دراسيا مختلفا تقدمها الشركة ويتم تدريب مراقب الأمن على عمل فني المعامل وكاتب المحاسبة ويتم تشجيع الموظفين الآخرين على التعرف على كل وظيفة في الاداره التي يعملون بها ولا بتم فقط إعطاء الموظفين 20دولارا في مقابل كل أربع جلسات تدريب يحضرنها في أوقاتهم الخاصة"(*) .خامسا العدل بين الموظفين هو مهم للحذر من النزاع. *مرجع كتاب 1001 طريقة لشحن طاقات الموظفون.المؤلف:بوب نيلسون 2001
إنشرها

أضف تعليق