من يرفض مرتب قدره 30.000 ريال ؟

جاك باور , بطل المسلسل المشهور 24 ساعة, اختطفت ابنته وقُتلت زوجته بسبب عمله , وبالرغم من هذا لم يترك (CIA). لماذا ؟ أتذكر عبارته التي كان يرددها كثيراً والتي علقت في ذهني منذ زمن بعيد , إنهم" يحتاجونني " (يقصد المنظمة) , في اعتقادي البسيط أنه كان مؤمن بقيم المنظمة و اعتقاداتها بقدر إيمانه الأول . في الحقيقة , كان لدى جاك التزام تنظيمي هو الذي منعه من ترك المنظمة , فقد عرًف العديد من العلماء اللالتزام التنظيمي و من ضمنها هذا التعريف :" الشعور الإيجابي المتولد لدى الفرد إزاء منظمته الإدارية و التزام بقيمها و الإخلاص لأهدافها , و الشعور الدائم بالارتباط معها" (1). على ضوء هذا التعريف فإن الفرد الذي يملك هذا الاتجاه غالباً يبقى في المنظمة سنوات أكثر من الذين لا يملكون هذا الاتجاه, و بالرغم من أنً هذا الالتزام يكون نسبياً بمعنى أن يكون الفرد على سبيل المثال لديه التزام بالإدارة , و قيمها و اعتقاداتها و لا يملك هذا الشعور تجاه العاملين في المنظمة . هناك تعريف آخر للالتزام " اقتناع الفرد التام و قبوله لأهداف المنظمة التي يعمل فيها و قيمها و رغبته في بذل أكبر جهد ممكن لصالحها و عدم ترك العمل فيها حتى لو توافرت ظروف عمل أفضل في منظمة أخرى" (2). هل يرفض فرد وظيفة أفضل من وظيفته ؟ كنت أعتقد أنً هذا الفرد غير موجود, من منطلق أنً الفرد يسعى لراتب أعلى و راحة أكثر , في الواقع أنً أخي فعل , هو يعمل في قطاع خاص من الساعة 6 صباحاً وحتى 3 عصراً ,فهو رفض وظيفتين على التوالي الأولى معلماً في مدارس حكومية ومن المعلوم حجم الأمان الوظيفي في القطاع الحكومي ونظام الإجازات أعني (الدلع) , الثانية وظيفة في قطاع خاص بعدد ساعات أقل و بمرتب أعلى ,في الحقيقة أن أخي لديه التزام تنظيمي لهذا قرر البقاء في المنظمة ! هل تسحر المنظمات موظفيها لكي يشعروا بالالتزام التنظيمي ؟! بالطبع لا إنما تقوم باستراتيجيات تجعل أفرادها يتكون لديهم هذا الاتجاه ومن ضمنها : (3). - وضوح الأهداف والأدوار :كلما كانت الأهداف والأدوار واضحة داخل التنظيم زادت درجة الالتزام التنظيمي لدى العاملين , فوضوح الأهداف يجعل العاملين أكثر قدرة على فهمها وتحقيقها وكذلك الحال بالنسبة إلى عملية تحديد الأدوار فعملية التحديد هذه تساعد على خلق الالتزام لدى العاملين نظراً لما يترتب عليها من استقرار و تجنب للصراع في حال تحديد الأدوار. - اشتراك العاملين في التنظيم : إن اشتراك العاملين في التنظيم يزيد من درجة الالتزام التنظيمي لديهم , فيتحدث عن المنظمة بقوله " نحن " و في حال واجهتهم مشكلة في العمل يشيرون إليها على أنها " مشكلتهم " و من ثم يكونون أكثر قدرة و رغبة في العمل الجماعي , مما يعود على المنظمة بمزيد من الأداء الجيد . في الغالب أنً المنظمات المتفوقة هي التي تستطيع أنً تكون هذا الاتجاه و بالتالي فأن الأداء الفعًال فيها يتزايد , وبقائهم في المنظمات يكون قرارهم بالرغم من وجود بديل أفضل .. مثلما فعل أخي . في النهاية عزيزي القارئ هل ما فعله أخي يوصف بالغباء ؟ * (1) Vandenberg,RJ.&C.E 1992 "Satisfaction and Organizational commitment * (2) نايف علي عاصي , هدى مجيد حسين ,2008 * (3) محمد صلاح الدين أبو العلا ,2009
إنشرها

أضف تعليق