منوعات

جامعة الملك سعود تدشّن بوابتها الجديدة ونظام «مبتعث»

ضمن احتفالها باليوم السنوي لتقنية المعلومات، دشنت جامعة الملك سعود بوابة الجامعة الإلكترونية الجديدة في خطوة تهدف إلى تعزيز وتجديد مفاهيم الويب التعليمي والبوابة الموحدة للخدمات الإلكترونية، كما أطلقت نظام مبتعث، وويندوز 8، والبريد الجامعيExchange 2013، ونظام الجولة الافتراضية للجامعة. وقال وكيل الجامعة الدكتور عبد العزيز الرويس "إن هذا اليوم يجب أن يكون يوماً للوقوف على ما تم تقديمه وأن يكون يوم مراجعة وتقييم وتحديث للخدمات التي قدمت، ومحطة لرصد إنجازات عمادة التعاملات الإلكترونية في ضوء استراتيجية الجامعة ومرونتها تجاه الخدمات الجديدة وتحديث الخدمات الحالية، إلى جانب أنه يوم احتفال بالإنجاز"، مشيراً إلى أن الجامعة في طريقها الصحيح نحو التحول الكامل من التعاملات التقليدية والورقية إلى التعاملات الإلكترونية، ولكن الطريق ما زال طويلا ويحتاج إلى مضاعفة الإنجاز في السنوات المقبلة. وأشار الدكتور الرويس إلى أن هناك أكثر من 200 خدمة إلكترونية موجهة للطلاب والطالبات سواء في الوحدات الجامعية أو الوحدات السكنية، مؤكداً أن الجامعة هذا العام قد قررت مواكبة التطور العالمي فى اختصار هذه الخدمات وتركيزها فى بوابة إلكترونية. وألقى الدكتور عبد القادر الفنتوخ وكيل وزارة التعليم العالي للتخطيط والمعلومات كلمة شركاء النجاح، وقال إن مشاركة الوزارة في هذا اليوم هي تعبير عن حرصها على تشجيع المبادرات التقنية الناجحة والمفيدة، وأشار إلى أن "التعليم العالي" أولى الوزارات التي نشرت موقعًا إلكترونيًا عام 1416هـ. وأشار إلى أن منظومة سفير الإلكترونية مثال آخر على المبادرات التطويرية الناجحة، حيث تربط الدارسين السعوديين بالخارج والذين يبلغ عددهم 148,192 طالبا وطالبة، متوزعين في 65 دولة، تربطهم بالملحقيات الثقافية وبالوزارة، وتقدم لهم كل الخدمات التي يحتاجون إليها سواء كانت دراسية، أو إدارية، أو مالية، وتمكن الملحقيات الثقافية والوزارة من الإشراف والمتابعة وسرعة الاستجابة، واتخاذ القرارات، والتخطيط، والتحليل، والتصويب، بناء على بيانات أساسية وتشغيلية دقيقة. وقال الدكتور الفنتوخ إن الترابط المتحقق اليوم في الربط الإلكتروني بين "منظومة سفير" بالوزارة و"نظام مبتعث" في الجامعة، يمثل انطلاقة وبداية حقيقية لمجموعة من الخدمات الإلكترونية التي سيتم ربطها إلكترونياً مستقبلا بين الوزارة من جهة والجامعة من جهة أخرى. ومن جانبه ذكر الدكتور عصام بن عبد الله الوقيت عميد التعاملات الإلكترونية والاتصالات أن الدولة تدرك هذه الأهمية "وأكبر دليل على ذلك مجلس الوزراء رقم 40 الذي يحث على التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية وتحويل جميع الخدمات إلى إجراءات إلكترونية، ولا شك أن جامعة الملك سعود، إدارة ومنسوبين، مدركون هذه الأهمية". من جانب آخر، قدم وكيل العمادة للشؤون الفنية الدكتور المهتدي عرضاً لقصص النجاح التي نشرت على مستوى العالم، والتي تمثل تعاوناً وثيقاً مع العديد من الشركاء العالميين، والدخول معهم في علاقات استراتيجية مثل شركة سيسكو CISCO وشركة EMC – وشركة مايكروسوفت.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات