أخبار اقتصادية

البرتغال تعرض «الإقامة الدائمة» على المستثمرين السعوديين

عرض وفد حكومي برتغالي جملة من المميزات والحوافز التشجيعية للاستثمار في البرتغال، على رجال أعمال سعوديين في مجلس الغرف السعودية، أمس، في مقدمتها الإقامة الدائمة في أوروبا للمستثمر وعائلته، جاء ذلك خلال اللقاء السعودي البرتغالي، الذي عقد في مجلس الغرف التجارية أمس. وقال ماتيل لبراندو عضو مجلس التجارة العالمية وهيئة الاستثمار البرتغالية عقب اللقاء أمس" قدمنا للمستثمرين السعوديين أمورا تشجيعية، في مقدمتها تأشيرة ذهبية، تقدم للمستثمر الأجنبي، موضحا أنها يشترط لها استثمار مليون يورو في مجال القطاع المالي البرتغالي". وذكر ضمن خيارات الحصول على الفيزا، شراء عقار أرض بقيمة 500 ألف يورو، أو فتح شركة في أي مجال معين وتعيين هذه الشركة عشرة موظفين برتغاليين، وخلال خمس سنوات يستطيع أن يقدم على إقامة دائمة في أوروبا ويستحق الجنسية. فيما قال سعد المعجل رئيس اللجنة الوطنية الصناعية لمجلس الغرف السعودية، إنه لا يشجع الاستثمار في جنوب أوروبا، مشيرا إلى أن المستثمر السعودي قلق من الاستثمار في البرتغال، عطفا على تجارب سابقة"، إلا أنه عاد وقال، قد تشجع الإقامة الدائمة المستثمرين السعوديين على البحث عن الفرص الاستثمارية هناك". وفي شأن عرض أوروبي آخر، حيث قدمت فرنسا الأسبوع الماضي، عرضاً في لقاء مماثل مع رجال الأعمال السعوديين، قلل المعجل، من العروض التي قدمتها فرنسا بهدف جذب الاستثمارات السعودية، والمتمثلة في إعفاء المستثمرين من الضرائب لمدة خمس سنوات مقبلة. وقال سعد المعجل رئيس اللجنة الوطنية الصناعية لمجلس الغرف السعودية، في تصريح لـ "الاقتصادية"، نحن في السعودية نقدم أكثر من خمس سنوات وأيضا نقدم لهم عرضا أفضل، وهو أن الخسائر ترحل ولا يدفعون الضريبة حتى تغطى الخسائر. وخلال اللقاء قال المهندس عبد الله المبطي رئيس مجلس الغرف السعودية، إن هذا اللقاء يمثل حلقة جديدة من سلسلة العمل الاقتصادي المشترك بين بلدينا الصديقين وذلك في إطار تعزيز وتفعيل التعاون بين رجال الأعمال السعوديين والبرتغاليين بهدف تنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بينهما. وشدد المبطي على ضرورة المحافظة على العلاقات التجارية والاستثمارية المتطورة بين البلدين، حيث تشير الإحصاءات إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ في عام 2012 نحو مليار يورو، منها 813 مليون يورو هي قيمة الصادرات النفطية السعودية للبرتغال، التي تمثل نحو 90 في المائة، من إجمالي صادرات المملكة للبرتغال. ويشير إلى أن القيمة التراكمية للاستثمارات السعودية في البرتغال بلغت خلال الفترة 2007 – 2012 نحو 192 مليون يورو، فيما القيمة التراكمية للاستثمارات البرتغالية في السعودية للفترة نفسها بلغت 760 ألف يور. وأشار المبطي إلى أهمية إنشاء مجلس أعمال سعودي برتغالي يدفع بهذه العلاقات نحو المزيد من التطور والنمو، كما دعا إلى الإسراع نحو تفعيل الاتفاقية الشاملة التي تم توقيعها بين الطرفين منذ فترة طويلة، ووضع الآليات العملية لتنفيذ البنود الاقتصادية لهذه الاتفاقية ومتابعة مقرراتها، واستكشاف سبل تطوير عمليات التبادل التجاري، وبحث الفرص الاستثمارية في المجالات المختلفة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية

«الخارجية» تبدأ منح التأشيرات للمستثمرين الأجانب إلكترونيا خلال 24 ساعة

علمت "الاقتصادية" أنه بناء على توجيهات مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية نحو تحفيز بيئة الاستثمار، وبمتابعة وإشراف اللجنة التنفيذية لتحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص، أقرت وزارة الخارجية، أخيرا، آلية لتسهيل وتسريع إجراءات الحصول على التأشيرات التجارية لدخول المملكة إلكترونيا وفق ضوابط وشروط تسهم...

أمين «أوبك»: نركز على إعادة التوازن والاستقرار للسوق النفطية

كشف محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" أمس عن أن اللجنة الوزارية المعنية بمراقبة تطبيق اتفاق خفض إنتاج النفط التي ترأسها الكويت ستعقد اجتماعها القادم في فيينا في 21 كانون الثاني (يناير) الجاري لمدة يومين. ...