تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الاثنين 27 جمادى الأول 1434 هـ. الموافق 08 إبريل 2013 العدد 7119
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 597 يوم . عودة لعدد اليوم

شريطة ضخ مليون يورو في القطاع المالي

البرتغال تعرض «الإقامة الدائمة» على المستثمرين السعوديين

جانب من الوفد البرتغالي خلال اللقاء أمس.    تصوير: خالد المصري -    "الاقتصادية"

جانب من الوفد البرتغالي خلال اللقاء أمس. تصوير: خالد المصري - "الاقتصادية"

عبد الرحمن العقيل من الرياض

عرض وفد حكومي برتغالي جملة من المميزات والحوافز التشجيعية للاستثمار في البرتغال، على رجال أعمال سعوديين في مجلس الغرف السعودية، أمس، في مقدمتها الإقامة الدائمة في أوروبا للمستثمر وعائلته، جاء ذلك خلال اللقاء السعودي البرتغالي، الذي عقد في مجلس الغرف التجارية أمس. وقال ماتيل لبراندو عضو مجلس التجارة العالمية وهيئة الاستثمار البرتغالية عقب اللقاء أمس" قدمنا للمستثمرين السعوديين أمورا تشجيعية، في مقدمتها تأشيرة ذهبية، تقدم للمستثمر الأجنبي، موضحا أنها يشترط لها استثمار مليون يورو في مجال القطاع المالي البرتغالي".

وذكر ضمن خيارات الحصول على الفيزا، شراء عقار أرض بقيمة 500 ألف يورو، أو فتح شركة في أي مجال معين وتعيين هذه الشركة عشرة موظفين برتغاليين، وخلال خمس سنوات يستطيع أن يقدم على إقامة دائمة في أوروبا ويستحق الجنسية.

فيما قال سعد المعجل رئيس اللجنة الوطنية الصناعية لمجلس الغرف السعودية، إنه لا يشجع الاستثمار في جنوب أوروبا، مشيرا إلى أن المستثمر السعودي قلق من الاستثمار في البرتغال، عطفا على تجارب سابقة"، إلا أنه عاد وقال، قد تشجع الإقامة الدائمة المستثمرين السعوديين على البحث عن الفرص الاستثمارية هناك". وفي شأن عرض أوروبي آخر، حيث قدمت فرنسا الأسبوع الماضي، عرضاً في لقاء مماثل مع رجال الأعمال السعوديين، قلل المعجل، من العروض التي قدمتها فرنسا بهدف جذب الاستثمارات السعودية، والمتمثلة في إعفاء المستثمرين من الضرائب لمدة خمس سنوات مقبلة.

وقال سعد المعجل رئيس اللجنة الوطنية الصناعية لمجلس الغرف السعودية، في تصريح لـ "الاقتصادية"، نحن في السعودية نقدم أكثر من خمس سنوات وأيضا نقدم لهم عرضا أفضل، وهو أن الخسائر ترحل ولا يدفعون الضريبة حتى تغطى الخسائر.

وخلال اللقاء قال المهندس عبد الله المبطي رئيس مجلس الغرف السعودية، إن هذا اللقاء يمثل حلقة جديدة من سلسلة العمل الاقتصادي المشترك بين بلدينا الصديقين وذلك في إطار تعزيز وتفعيل التعاون بين رجال الأعمال السعوديين والبرتغاليين بهدف تنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بينهما.

وشدد المبطي على ضرورة المحافظة على العلاقات التجارية والاستثمارية المتطورة بين البلدين، حيث تشير الإحصاءات إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ في عام 2012 نحو مليار يورو، منها 813 مليون يورو هي قيمة الصادرات النفطية السعودية للبرتغال، التي تمثل نحو 90 في المائة، من إجمالي صادرات المملكة للبرتغال.

ويشير إلى أن القيمة التراكمية للاستثمارات السعودية في البرتغال بلغت خلال الفترة 2007 – 2012 نحو 192 مليون يورو، فيما القيمة التراكمية للاستثمارات البرتغالية في السعودية للفترة نفسها بلغت 760 ألف يور.

وأشار المبطي إلى أهمية إنشاء مجلس أعمال سعودي برتغالي يدفع بهذه العلاقات نحو المزيد من التطور والنمو، كما دعا إلى الإسراع نحو تفعيل الاتفاقية الشاملة التي تم توقيعها بين الطرفين منذ فترة طويلة، ووضع الآليات العملية لتنفيذ البنود الاقتصادية لهذه الاتفاقية ومتابعة مقرراتها، واستكشاف سبل تطوير عمليات التبادل التجاري، وبحث الفرص الاستثمارية في المجالات المختلفة.


حفظ طباعة تعليق إرسال
الأكثر تفاعلاً

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

5 تعليقات

  1. مراقب متجول (مسجل) (1) 2013-04-08 12:58:00

    المغرب العربي أفضل من البرتغال والبقاء فيه مجانا .

  2. مراقب متجول (مسجل) (2) 2013-04-08 15:46:00

    أقصد بلاد المغرب العربي الثلاث تونس والجزائر والمغرب .

  3. ابوعلي السعودي (3) 2013-04-08 19:23:00

    البرتقال واوربا تعاني من اخفاق اقتصادي كبير , لذا فهي تداعب رغباتكم في الأستقرار في اوربا والحصول على الجنسيه , لكنه ذكاء اقتصادي رائع فمستثمر واحد يستطيع بأمواله تشغيل عشرات المواطنين وكذلك تحريك الأقتصاد الراكد

  4. ديراب (4) 2013-04-08 21:37:00

    اما انا فخذوا من (740) مليار $ والتي دفعتها حكومتي كرما منها للصندوق الدولي ..حيث حسابي من المبلغ 740 مليار $ على 20 مليون نسمه = 37000 $ ...

  5. أبو عبد الرحمن الشافعي (مسجل) (5) 2013-04-08 23:53:00

    حتى نضمن علاقة متوازنه مع أي بلاد؛ لابد من التبادل التجاري المتكافئ. هناك فرص أستثمارية ناجحة وآمنه ومربحه في بلادنا ولله الحمد. علينا بإرجاع 30% على الأقل من إستثماراتنا وإحتياطاتنا المالية في دول العالم وإعادة إستثمارها في بلادنا. إحتياطات دول التعاون الخليجي وإستثماراتها في سويسرا وأمريكا وأوربا والشرق تتجاوز 18ترليون دولار. تخيلوا لو عاد منها للوطن العربي والأمه الإسلامية 2 ترليون، كيف بالله عليكم ستنهض بالأمه والمنطقه؟ العالم يفلس ماديا ونحن نفلس في جلب السعادة لبلادنا مع وفرة المادة.

التعليق مقفل