علينا أن نستثمر هذه المناسبة

أتمنى أن نستثمر هذه المناسبة بتسليط الضوء على ما تكتنزه منطقة المدينة المنورة من تراث ديني إنساني وحضاري لتوعية المجتمع بأهمية المحافظة عليه والعمل على تطوير استخدامه والاستفادة منه ليبقى حيا في نفوس الناشئة. إن اختيار المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2013 م من قبل منظمة التعاون الإسلامي في تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2009 في باكو عاصمة جمهورية أذربيجان، يهدف إلى إبراز إسهام المدينة المنورة الديني والثقافي في مسيرة الحضارة الإسلامية، والتعريف بأشهر أعلامها، وإلقاء الضوء على أهم معالمها الدينية والحضارية والأثرية. وهي فرصة للمؤسسات التي تعنى بالثقافة والتراث في مجتمعنا لتقوم بدور مهم في إبراز المعالم الثقافية والآثار الدينية والسياحية التاريخية للمدينة المنورة، بحيث يبرز بعدها الحضاري والتاريخي. الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز
إنشرها

أضف تعليق