تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الأحد 1434/04/7 هـ. الموافق 17 فبراير 2013 العدد 7069
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 582 يوم . عودة لعدد اليوم

معلومة أمنية عن عصابة آسيوية

سرقة حسابات عملاء بتزييف مفاتيح أجهزة الصرف

مصارف تحذر من عمليات احتيال مصرفية حديثة تتم من خلال تركيب لوحة مفاتيح مزيفة فوق لوحة المفاتيح الحقيقية بهدف الحصول على الأرقام السرية لبطاقة الصراف الآلي.      «الاقتصادية»

مصارف تحذر من عمليات احتيال مصرفية حديثة تتم من خلال تركيب لوحة مفاتيح مزيفة فوق لوحة المفاتيح الحقيقية بهدف الحصول على الأرقام السرية لبطاقة الصراف الآلي. «الاقتصادية»

محمد الهلالي من جدة

حذرت مصارف سعودية من عمليات احتيال مصرفية حديثة تتم من خلال تركيب لوحة مفاتيح مزيفة فوق لوحة المفاتيح الحقيقية بهدف الحصول على الأرقام السرية لبطاقة الصراف الآلي, أو من خلال زرع كاميرات مراقبة داخل غرف أجهزة الصرف الآلي, وشددت المصارف على ضرورة إبلاغها في حال الريبة والشك من اختلاف لوحة المفاتيح في أجهزة الصرف الآلي.

وأكد لـ''الاقتصادية'' طلعت حافظ الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية في المصارف السعودية أن هناك عصابات خارج المملكة تضع لوحات مزيفة بشكل فني ودقيق وبشكل ملامس للوحات الأصلية ويتمكن المحتالون من خلالها من أخذ الرقم السري والمعلومات الخاصة, ولكن لم نرصد مثل هذه الحالات في المملكة حتى الآن, ونأمل ألا تتم مثل تلك العمليات في المستقبل, مشيرا إلى أن المصارف تقوم بجولات تفتيشية على أجهزة الصراف الآلي على مدار الساعة للتأكد من توافر النقد الكافي وأن الأجهزة في وضع تشغيل كامل للتعامل مع العملاء, مع تطبيق الإجراءات الأمنية وفق المعايير.

وأضاف: ''لقد رصدت المصارف السعودية أخيرا وتعاملت الأجهزة الأمنية مع عصابة آسيوية حاولت بطرق احتيالية زرع كاميرا مخفية داخل غرفة أجهزة الصرف الآلي لتصوير العمليات داخل غرفة الصرف الآلي بهدف الحصول على الأرقام السرية, وتدعيم ذلك بوضع شريط لاصق في موضع إدخال بطاقة الصراف للحصول على البطاقة من خلال اللاصق الذي لا يظهر للعميل، ويتوقع من خلال ذلك أن هناك خللا ويذهب لتحصل العصابة على البطاقة والحصول على الأموال بعد أن تم تصوير الأرقام السرية للبطاقة, وقد تمكنت الأجهزة الأمنية بفضل من الله من إحباط الجهود الإجرامية للعصابة''.

وقال: ''من المؤسف أن يواكب التطور التقني على مستوى التقنية المصرفية في العالم أجمع بشكل عام، وفي السعودية بشكل خاص وعلى خط موازٍ لانتشار عمليات النصب والاحتيال الإلكتروني الذي تعددت أشكاله, الأمر الذي تطلب من المصارف السعودية بذل المزيد من الجهود لتوعية العملاء بأنماط ونسق الاحتيال المصرفي والإلكتروني الذي تعددت أنماطه خلال الفترة الماضية، تزامنا مع التطور التقني المذهل الذي وصلت إليه المصارف''.

وتابع :''كثيرا ما رصدنا شكاوى من عملاء المصارف استقبلوا رسائل إلكترونية تدعي فوز العملاء بجائزة مالية وتطلب منه الإفشاء عن معلوماته المصرفية بحجة تحويل هذه الجائزة المالية, وقد نبهنا العملاء من خلال برامج توعوية من مغبة الوقوع في براثن تلك العمليات التي تنطوي تحت عمليات النصب والاحتيال, وهي ضمن الممارسات غير المشروعة والمخالفة للقانون, والمصارف من خلال حملاتها التوعوية تحذر من عمليات الاحتيال المالي, حيث أطلقت المصارف السعودية عدة حملات توعوية بدأت من 2009 وما زالت مستمرة, طالما أن هناك حاجة للتوعية في ظل تطور أنماط الاحتيال المالي وعمليات النصب الإلكتروني''.

من جهته أوضح الملازم أول نواف البوق الناطق الإعلامي لشرطة جدة أن شرطة جدة قامت بتدعيم الوحدة الخاصة بالمصارف بكوادر بشرية وآليات وتقنيات متطورة لمراقبتها، وذلك بعد تزايد حالات رصد عملاء المصارف من خلال مراقبة داخلية بالتنسيق مع مراقبة خارجية والتعدي على العملاء من خلال عدة طرق الهدف منها سلب الأموال من عملاء المصارف.

وأشار إلى أن أحدث عمليات الاحتيال تمت من خلال المحاسبين لدى الشركات الكبيرة, حيث تم رصد محاسبين يقومون بالتنسيق مع عصابات لتمثيل عمليات الاعتداء وسلب الأموال، وقد تم كشف حالات عديدة, لم يتمكن من خلالها المحتالون من تمرير تلك العمليات على الأجهزة الأمنية, وتم كشف العديد من الحالات بالفعل, وذلك يدخل ضمن إطار خيانة الأمانة, والمشكلة في الثقة الزائدة من أرباب العمل والثقة العمياء بدون عمليات المتابعة, وفي الفترة الأخيرة حذرنا من ضرورة أن تتم العمليات بشكل آمن في المبالغ الكبيرة، وليس من خلال أفراد حماية للشركات والأموال ولكيلا يقعوا ضحية لعمليات النصب والاحتيال.


حفظ طباعة تعليق إرسال

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

12 تعليق

  1. بشير عمر صالح محمد (مسجل) (1) 2013-02-17 05:59:00

    المتابعة الدقيقة على مدار الساعة من المؤكد أن أحد أفراد العصابة سينزل ضيفاً على رجال الأمن بعد القبض عليه . هنا يأتى دور فريق الفنيين المدرب على دقائق تفاصيل وأسرار التصميمات الخاصة بأجهزة
    الصراف الآلى وهذا لا يتحقق إلا بإلحاق شرط تدريب عدداً من الشباب السعودى المتميز ضمن بنود العرض الفنى الصادر عن إدارة الشؤون الفنية الخاصة بالعروض والمشتريات بالبنوك المصرفية. وعند إرساء
    العطاء على إحدى الشركات الموردة أو المصنعة، هنا يوافق المورد على شرط تدريب أحد الشباب والذى
    بدوره سينقل
    فضلاً متابعة ..

  2. بشير عمر صالح محمد (مسجل) (2) 2013-02-17 06:17:00

    ما تعلمه بعد وصوله بسلامة الله إلى أرض الوطن، إلى عدد من الشباب السعودى المتميز وما أكثرهم
    بسم الله تبارك الله . أو أن يصل إلى المملكة أحدالفنيين بالشركة المصنعة لكى يطلع الجهة الطالبة بآخر
    ماتوصلت إليه الشركة المصنعة من وسائل حماية فى مجال تصنيع أجهزة الصراف الآلى . هذه واحدة، أما الخطوة التالية، هو أن نأتى بالمجرم ونجلس معه لكى يشرح لنا تفاصيل خطته الجهنمية ولا مانع من أن نستخدمه لتصميم بعض برامج الحماية لنا ولا يقتصر الأمر على سجنه وحسب . .
    شكراً لكم .

  3. محمد (3) 2013-02-17 06:57:00

    يفترض ان البنك يراقب جهازة واليس المواطن
    اذاتعرض حساب المواطن لسرقة هكر فلحساب امانه عند البنك
    ويجب تعويض المواطن وليس المواطن يتحمل السرقه
    لابد من تغيير كثير من الانظمة القديمة جدا المعمول بها الان
    ولتي من يوم توحيد المملكة

  4. ابوعبدالله الصقعوب عيون الجواء (4) 2013-02-17 08:45:00

    الينوك تستثمر حسابات العملا وتبخل عليهم في وضع مناوبين لمراقبة أجهزة الصرف أذن لماذا لايفتح البنك حساب لفوائد حسابات العملا ويصرف منة لمثل هذه الحادثة وغيرها والبنك الذي يدعو العملاللمراقبة والأبلاغ لايستحق أن يفتح لدية حساب فهل من مدرك

  5. بدوى (5) 2013-02-17 08:52:00

    الهنود و ما ادراك ما الهنود ........واللة كل هذى الاشياء دخيلة علينا لكن لا حول ولا قوة ........صيانة على مدار الساعة او توظيف حارس على كل مكينة صراف و ليش لا اذا كان فى ذالك حماية ل اموال الناس

  6. ابوأحمد (6) 2013-02-17 10:19:00

    نرغب تطبيق البصمة بدلا عن الارقام في الحسابات البنكية

  7. ابو عمر (7) 2013-02-17 11:50:00

    التوعيه واجب عليها ولا يخلي مسئولة البنوك من الحفاض على ما اتمنت عليه
    عندها بصمة اليد او العين وكثر كفايه النصب اللي حصل لنا في وحدات الصناديق ...تحت اشراف موضف ومدير البنك
    لا يكون اخرى .

  8. الإسم (8) 2013-02-17 12:31:00

    في سيارتي اصرف من صراف وأثناء إنهماكي بعملية الصرف التفت إلى اليمين فكان خلفي شخص أسيوي يراقب بتركيز عالي شاشة الجهاز فلما إنتبه لي التفت عن شاشة الجهاز فلما انتهيت من عملية الصرف حركت السيارة وفتحت النافذه وكلمته إن يريد شيء فأجاب بأنه لا يعرف العربية فكلمته بالإنجليزية فأجاب بأنه ينتظر صديق له بجانب الصراف وعلى بعد 10 أمتار عنه وقال بأن جنسيته فلبينية وكان عمرة في حدود 55 سنة

  9. ام عمر (9) 2013-02-17 14:04:00

    في احدي مرات السحب من اله كانت داخل السوق انتبهت الي هندي يقف علي مقربة ٥ أمتار من الآله وكان ينظر الي الكي بورد بانتباه شديد كما ذكر الاخ فالصقت جسمي بالجهاز حتي أتممت عملية السحب ثم أبلغت الشرطي الموجود في المكان عن الهندي لكن مع الأسف أوقفه وتحدث معه قليلا ثم اطلقه ..لأننا نفتقر الحزم مع العماله المجرمه لذلك يتم استغلالها بكل سهولهةمنةقبلهم لان من امن العقوبة اساء الادب ..لذا انصح جميع الأخوات ان يلتزموا الحذر الشديد عند التعامل مع الصراف الآلي لان فئة النساء مستهدفة بقوة

  10. فهد حبيب (10) 2013-02-17 15:21:00

    (1)
    من المهم أن يدرك العميل أهمية تعزيز الآمان خلال التعامل مع آلات الصرف الآلي أو خلال تعامله المالي مع أي بنك، فالكثير من اللصوص يستغلون هذه الفترات التي يكون فيها العميل منشغلاً بالعملية المالية وبالتالي تكون فرصة له لاقتناص ذلك والاحتيال. في الآونة الأخيرة اتضح اهتمام البنوك بعمليات الأحتيال خصوصاً على الإنترنت فقامت بعمل رقم سري مؤقت لكل العمليات التي تتم عبر الإنترنت من أجل تعزيز الآمان، وهذا كان له دور في رفع الحماية على العمليات التي يجريها العميل عبر كمبيوتره الخاص أو العام.

  11. فهد حبيب (11) 2013-02-17 15:25:00

    (2)
    المشكلة التي قد تواجه البنوك خلال مكافحتها الأحتيال هم فئة كبار السن وغير المتعلمين الذين يجهلون آلية التعاطي السليمة خلال تعاملهم مع آلات الصرف الآلي أو فروع البنوك، وبالتالي قد يلجأون إلى مساعدة الغير، ويفترض على البنوك أن تقوم بتحديد موظف في الفروع مهمته مساعدة هؤلاء حتى لا يقعون فريسة سهلة للأحتيال نظراً إلى أنهم اعتادوا على مساعدة الغير في الأمور العادية فكيف في التعامل مع البنوك هذا أمر مهم لابد من تنبه البنوك له، لمساعدة عملائهم بشكل أفضل ويضمن جودة الخدمة المقدمة لهم.

  12. فهد حبيب (12) 2013-02-17 15:30:00

    (3)
    يبرز تحدي آخر وهي الرسائل الإلكترونية التي تدعوا العميل إلى تحديث بياناته وهذه في الآونة الأخيرة أخذت تنتشر بشكل كبير، وهي احتيال منظم يستهدف بيانات العميل الخاصة وربما تتسبب في وقوع بعض العملاء في الفخ نظراً إلى عدم تأكدهم من العناوين الصحيحة، وبالتالي من المهم أن تقوم البنوك السعودية بإصدار نشرة تعريفية توضح آلية كشف الاحتيال الإلكتروني الذي قد يتعرض له العميل من خلال بريده الإلكتروني، فليست كل العناوين صحيحة وهناك من قد يستغل مسميات البنوك وعناوين قريبة منها للحصول على البيانات البنكية.

التعليق مقفل