اتصالات وتقنية

«أبل» تتجه إلى «جوجل» لتسوية مشكلات براءات الاختراع

حسب تقارير أخيرة، يبدو أن ''أبل'' و''جوجل'' قررتا أخيرا الاتجاه إلى دراسة خيار تسوية نزاعاتهما عن طريق التحكيم. والتحكيم في القانون، هو نوع من أنواع التسوية التي تتم بعلم المحكمة وتحت إشرافها, وهو عادة يستغرق وقتا أقصر بكثير من الوقت الذي تستغرقه الدعاوى التقليدية، ويتجه فيه الطرفان إلى تسوية تُرضي الجميع. ويأتي رضوخ ''أبل'' إلى هذا القرار بعد أن وجدت أنها تنتهك بالفعل بعض براءات الاختراع التابعة لشركة موتورولا المملوكة لـ ''جوجل''، وهي براءات اختراع تتعلق بتقنية الاتصال اللاسلكي 802.11 Wi-Fi واتصال الجيل الثالث 3G. وكانت ''موتورولا'' قد طالبت ''أبل'' بالحصول على نسبة 2.25 في المائة من سعر كل هاتف آيفون يتم بيعه، إلا أن ''أبل'' وجدت المبلغ مرتفعا وعرضت على ''موتورولا'' الحصول على دولار واحد عن كل آيفون وهو ما رفضته الأخيرة. وعندما لجأت ''أبل'' إلى المحكمة للاعتراض على أحقية ''موتورولا'' في فرض مثل هذه النسبة، رفضت المحكمة دعوى ''أبل'' ما وضعها في مأزق. لكن من جهة أخرى، تمتلك ''أبل'' أيضا ما يدين ''موتورولا'' في براءات اختراع أخرى، كما أنها وفي دعوى أخيرة ضمّت أندرويد نفسه إلى قائمة شكاويها الضخمة ضد ''سامسونج''، وبالتأكيد فمن مصلحة ''جوجل'' أيضا التوصل إلى اتفاق ما يرضي الطرفين. ما يؤكد هذه التقارير هو أن ''موتورولا'' قامت قبل فترة وبشكل مُفاجئ بسحب أحد دعاواها القضائية ضد ''أبل''، ويبدو أن ''أبل'' من جهتها ترغب في التسوية أيضا حيث أعلنت قبل أيام عن تسوية مع HTC وربما تريد عمل شيء مشابه مع ''جوجل''. لكن يبدو أن ''سامسونج'' من طرفها ترفض أية تسوية مع ''أبل''. من غير المعروف حتى الآن، إن كان هذا التحكيم سيشمل التوصل إلى اتفاق بشأن القضايا القديمة فقط، أم سيشمل اتفاقية ترخيص مشتركة بين الشركتين تتضمن أية براءات اختراع قادمة؟، لا ندري، كما أن المقترح ما زال قيد الدراسة بين الشركتين، وقد لا يرى النور في النهاية. الجدير بالذكر أن شركة موتورولا (التابعة الآن لـ ''جوجل'') سحبت وبشكل مفاجئ دعوى قضائية ضد ''أبل'' كانت قد تقدمت بها في آب (أغسطس) الماضي أمام لجنة التجارة الدولية الأمريكية تتهم فيها ''أبل'' بانتهاك عدد من براءات اختراعها في عدد من أجهزتها مثل آيفون وآيباد. ويُعتبر سحب ''موتورولا'' الدعوى مفاجئا لسببين: الأول: هو أن الحرب القضائية في أوجها بين ''أبل'' من جهة، وعدة شركات مصنّعة لأجهزة أندرويد من جهة أخرى، والسبب الآخر هو أن المختصين رأوا أن حظوظ ''موتورولا'' كانت قوية في الانتصار على ''أبل'' في هذه القضية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية