محليات

الهزاع عرّاب الإعلام الداخلي.. أول رئيس لهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية

يعد عبد الرحمن بن عبد العزيز الهزاع أحد أقرب المسؤولين الحكوميين في العقدين الماضيين لشؤون التلفزيون والإذاعة، ما يقرب التوقعات بشأن اختياره رئيسا لهيئة الإذاعة والتلفزيون، وهي الهيئة المستحدثة أخيرا في المملكة لتحديث القطاع الإعلامي السعودي، وفق معايير دولية جرى الأخذ بها في دول العالم الحديثة. وأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز البارحة أمرا ملكيا، يقضي بتعيين عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الهزاع رئيسا لهيئة الإذاعة والتلفزيون بالمرتبة الممتازة، وكان أمر ملكي سابق قد مهد الطريق لهيكلة قطاع الإذاعة والتلفزيون لتكونا أكثر استقلالا من خلال هيئة مستقلة. وباختيار عبد الرحمن الهزاع لهذا المنصب يكون الهزاع أول رئيس لهيئة الإذاعة والتلفزيون في تاريخ المملكة التي استحدثت أخيرا هيكلة جديدة لهذا القطاع، وكان الهزاع قد تقلد مناصب إعلامية مختلفة دارت جميعها حول ما يعنى بشؤون التلفزيون والإذاعة خصوصا في جانبها الداخلي، إذ عين الهزاع وكيلا لوزارة الإعلام للإعلام الداخلي قبل أن يشغل منصب وكيل الوزارة لشؤون التلفزيون ويصبح المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة والإعلام في شكلها الجديد الذي دمجت فيه مع الثقافة. ويطرح الهزاع رؤيته للمشكلات والانتقادات التي تطال جهاز التلفزيون الحكومي مفضلا أن تكون الانتقادات مقرونة بالرؤى والاقتراحات للحلول، دون الوقوع في وليغة النقد غير الهادف والساخر في بعض الأحيان. وينتظر الهزاع تحديات جديدة في منصبه الجديد للخروج بشكل جديد للتلفزيون السعودي، يخرج فيه من صورته الباهتة التي لازمته في العقدين الماضيين، من خلال الاستفادة من تجارب الماضي، والعودة بالتلفزيون السعودي إلى عصره الذهبي من حيث كمية الإنتاج ونوعيته.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات