فيليكس يكسر سرعة الصوت في قفزته التاريخية ويهبط من حدود الغلاف الجوي

هبط المغامر النمسوي فيليكس بومغارتنر الاحد بسلام من ارتفاع يزيد قليلا على 39 الف متر عند حدود الغلاف الجوي للارض، في سماء نيومكسيكو، جنوب غرب الولايات المتحدة مخترقا لدى هبوطه حاجز الصوت. واستغرق هبوطه حوالي ثماني دقائق ليحطم بذلك الرقم القياسي العالمي في السقوط الحر الذي سجله في العام 1960 الكولونيل السابق في سلاح الجو الاميركي جو كتنجر من ارتفاع 31333 مترا من منطاد هيليوم ايضا. وبلغت السرعة القصوى للمغامر النمسوي فيليكس بومغارتنر خلال قفزته مساء الاحد 834 ميلا في الساعة (1342,2 كلم) اي ما يوازي 1,24 مرة سرعة الصوت، وهو رقم قياسي في القفز الحر من حدود الغلاف الجوي، وفق ما اكد متحدثون رسميون الاحد. وهذه السرعة التي تم الاعلان عنها خلال مؤتمر صحافي اعقب القفزة التي قام بها المغامر النمسوي ببضع ساعات، اعلى بكثير من تلك التي اعلنتها متحدثة باسم فريق بومغارتنر في وقت سابق وحددت سرعة القفزة القصوى بانها 706 اميال (1136 كلم) في الساعة. وخلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في روسويل بالولايات المتحدة ، قال بريان واتلي الخبير بالاتحاد الدولي للطيران "إف ايه آي" إن البيانات الأولية دلت على أن سرعة باومجارتنر خلال قفزته الحرة وصلت إلى 8ر1342 كيلومتر في الساعة ما يعني زيادة بمقدار نحو 265 كيلومتر/ساعة مقارنة بسرعة الصوت. ووفقا لهذا البيان يكون باومجارتنر حقق ثلاثة أرقام قياسية الأولى تجاوز سرعة الصوت ، والثانية تحقيق أعلى ارتفاع يصل اليه بالون مأهول والثالثة تحقيق أعلى نقطة للقفز بمظلة. وتابع الملايين مغامرة هذا المظلي النمساوي عبر شاشات التلفزيون وعلى الانترنت. وكان بومغارتنر اقلع في التاسعة والنصف صباحا (15,30 ت غ) بالمنطاد ليصل بعد ساعتين ونصف الى الارتفاع المحدد. وبعد التحقق من قائمة مهامه، قفز في الفراغ ورأسه الى الأمام. وبعد هبوطه على الارض بسلام انضم اليه عدد من اعضاء فريقه. #2# #3# #4# #5# #6# #7# #8# #9# #10# #11# #12# #13# #14# #15#
إنشرها

أضف تعليق