أخبار اقتصادية

أعمال حقل منيفة لن تتأثر بالمصاعب المالية لـ «مجموعة المعجل»

قالت شركة أرامكو السعودية لـ ''الاقتصادية'' إن أعمال مشروع التطوير في حقل منيفة النفطي ستنتهي قبل الموعد المقرر وفق مراحل التطوير المعتمدة في خطة المشروع سابقاً، ولن تتأثر بأي عوامل جانبية. وذكر مصدر موثوق يعمل في مجال الطاقة أن أعمال شركة المعجل في مشروع حقل منيفة النفطي لن تتأثر بالمصاعب المالية التي تشهدها حالياً، معتبراً أن الشركة ماضية في تنفيذ أعمالها الإنشائية وفق خطط المدة الزمنية المحددة. وأضاف المصدر في تصريح لـ ''الاقتصادية'' أمس بأن مجموعة محمد المعجل ملتزمة باتفاقيات بينها وبين شركة أرامكو السعودية على إنهاء المشروع في المدة الزمنية المحددة، مضيفاً أن الشركة تسلمت المشروع من المقاول الرئيس شركة سنامبروجيتي السعودية ولن تتأثر الأعمال على المستوى ''القريب'' خاصة أن أعمال المشروع في مراحلها الأخيرة، كما أن الشركة مقاول مساند في الأعمال وفي حالة التعثر ـ وهو أمر غير متوقع في ظل الانفراج الحاصل مع المصارف المقرضة لمجموعة المعجل من خلال رفع القيود على حساباتها ـ سيقوم المقاول الرئيس بإيجاد بديل آخر معوضاً هذا الخلل المستبعد. وأكد المصدر أن المجموعة أنجزت جزءا كبيرا من العقد مع شركة سنامبروجيتي والذي ينص على إنشاء ثلاث محطات لفرز الزيت عن الغاز، ومعالجة الغاز بطاقة 900 ألف برميل يوميا. وتم العمل في المشروع منذ أكثر من عامين. يذكر أن حجم مشاريع التطوير في مشروع حقل منيفة تبلغ نحو تسعة مليارات ريال، ويحتوي على وحدات ومعامل فرز الزيت والغاز ومعامل تنقية الغاز وخطوط الأنابيب تحت الماء التي ستنقل النفط والغاز إلى المعامل الرئيسة الكبرى مثل رأس تنورة. وينتج الحقل القديم حالياً 200 ألف برميل يومياً، وستضاف من خلال الـ 28 بئرا الجديدة التي تم حفر غالبيتها في الماء، 500 ألف برميل يومياً ليصبح مجموع الإنتاج 700 ألف برميل يومياً قابلة للزيادة إلى 900 ألف برميل عن طريق تعديلات طفيفة في محطات الضخ تم العمل بها في حقول حرض والحوية والعثمانية وشيبة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية