تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الثلاثاء 12 رمضان 1433 هـ. الموافق 31 يوليو 2012 العدد 6868
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 872 يوم . عودة لعدد اليوم

الجيش الحر يعدم شبيحة موالين للنظام السوري من عائلة "آل بري" في حلب

الاقتصادية الإلكترونية من الرياض - بيروت: أ ف ب

أقدم ثوار سوريون تابعون للجيش السوري الحر اليوم على اعدام اشخاص موالين للنظام في حلب التي تشهد منذ 20 يوليو معارك ضارية للسيطرة على المدينة، وذلك حسب صور التقطها احد الهواة وبثها ناشطون على موقع يوتيوب.

واظهر شريط الفيديو مسلحين يقتادون رجالا الى مكان فيه رجال مسلحون وهم يهتفون "الجيش الحر للابد"! واظهر الشريط ايضا المقاتلين وهم يحيطون باحد الاسرى الذي غطت الدماء وجهه وكان شبه عار قبل ان يضعه قبالة حائط. واصطف اخرون الى جانبه في حين ردد المقاتلون "الله اكبر". وبعد ذلك فتح المقاتلون النار على رجال قالوا انهم ينتمون الى عشيرة بري وكانوا يشاركون في القتال الى جانب قوات نظام بشار الاسد في حلب (شمال).

ويقول ناشطون إن عشيرة آل بري قتلت صباح اليوم 15 شخصا من الجيش الحر في كمين نصبوه في حلب الأمر الذي دفع الثوار إلى الانتقام من زعماء العشيرة الذين تورطوا في قتل أفراد الجيش الحر.

ومن ناحيته، قال رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان "عشيرة بري موالية لنظام الاسد". واضاف "ان الرجل الذي قتل اسره المقاتلون" مضيفا "لا القانون الدولي ولا الاسلامي يسمح باعدام اسير، هذا اجرام وانتقام".

واوضح عبد الرحمن ان هذه العشيرة ساعدت القوات النظامية لقمع الانتفاضة في حلب. يشار الى ان عشيرة بري تنتمي الى الطائفة السنية في حين ان العلويين يهيمنون على نظام الاسد. واشار عبد الرحمن الى انه كون النظام يسمح لهذه العشائر السنية في المشاركة بالمعارك الى جانب الجيش فهذا "يعني انه يريد ادخال البلاد في حرب اهلية".

الجيش الحر يستولي على مراكز للشرطة في حلب وخلافات بين المعارضة حول الحكومة الانتقالية

تصاعدت حدة المعارك في حلب الثلاثاء، واعلن الجيش السوري الحر استيلاءه على ثلاثة اقسام للشرطة في المدينة وسط حشود متبادلة من قوات النظام والجيش السوري الحر اللذين استقدما مزيدا من التعزيزات الى المدينة تمهيدا ل"معركة طويلة الامد" بحسب مصدر امني سوري.

وبلغت حصيلة الضحايا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الثلاثاء 61 قتيلا هم 40 جنديا نظاميا وثمانية مقاتلين من المعارضة في حلب، و13 مدنيا في مناطق اخرى. على المستوى الداخلي للمعارضة السورية، اثار اعلان ائتلاف جديد للمعارضة عزمه على تشكيل حكومة انتقالية برئاسة المعارض هيثم المالح استياء المجلس الوطني السوري الذي وصف هذه الخطوة ب"المتسرعة" التي من شأنها "اضعاف المعارضة".

ووصف المجلس الوطني السوري المعارض الثلاثاء ب"المتسرع" اعلان فصيل جديد للمعارضة السورية في القاهرة عزمه على تشكيل حكومة انتقالية، معتبرا ان من شأن هذه الخطوة "اضعاف المعارضة". وقال رئيس المجلس الوطني عبد الباسط سيدا ردا على سؤال لوكالة فرانس برس "هذه خطوة متسرعة كنا نتمنى الا تكون"، مضيفا ان "تشكيل هذه الحكومة او غيرها بهذه الطريقة امر يضعف المعارضة".

واعلنت في القاهرة الثلاثاء ولادة ائتلاف جديد للمعارضة السورية يحمل اسم "مجلس الامناء الثوري السوري" قام بتكليف المعارض هيثم المالح تشكيل حكومة سورية انتقالية. وعقد مجلس الامناء الثوري السوري مؤتمره التاسيسي الثلاثاء. وفي ختام اعماله، اعلن هيثم المالح ان الائتلاف الذي يضم معارضين مستقلين غير حزبيين، طلب منه تشكيل حكومة انتقالية مقرها القاهرة.

وقال المالح "كلفني الاخوة بقيادة حكومة انتقالية وان ابدأ بالتشاور مع المعارضة في الداخل والخارج"، معتبرا ان "المرحلة الحالية تتطلب منا التعاون (...) لتشكيل حكومة انتقالية". وكان المالح استقال من المجلس الوطني السوري المعارض في 13 اذار/مارس الماضي منتقدا اداء المجلس.

ويعد المالح (81 عاما) من ابرز المعارضين للنظام السوري منذ ايام الرئيس السابق حافظ الاسد وامضى سنوات طويلة في السجن. ميدانيا، ذكر المرصد السوري في بيان مساء الثلاثاء ان "مقاتلين من الكتائب الثائرة قاموا بالاستيلاء على اقسام الشرطة في هنانو وباب النيرب والصالحين بعد اشتباكات عنيفة مع القوات المتحصنة داخلها". واشار الى مقتل ما لا يقل عن ثمانية مقاتلين معارضين في المعركة واربعين عنصرا من الشرطة.

كما اشار الى سقوط عدد من المقاتلين لم يتم توثيق عددهم واسمائهم بعد في "اشتباكات عنيفة في حي باب النيرب بين مسلحين من ال بري الموالين للنظام ومقاتلين من الكتائب الثائرة". وذكر المرصد ان حي صلاح الدين في جنوب المدينة "يتعرض للقصف العنيف من القوات النظامية السورية"، وان الاشتباكات مستمرة على اطرافه. كما اشار الى تعرض حي الميسر "لقصف بالطيران الحربي"، ما "ادى الى تصاعد اعمدة الدخان منه".

وذكر صحافي في وكالة فرانس برس في حلب ان الاستيلاء على مركز حي الصالحين المركزي يهدف الى "وصل المناطق التي يسيطر عليها المتمردون داخل المدينة ببعضها". واشار بعد لقاءات مع عدد من المقاتلين الى ان المعركة حول القسم استمرت عشر ساعات. وكان المرصد افاد سابقا عن اشتباكات في حي الزهراء (غرب المدينة) قرب فرع المخابرات الجوية وعن هجمات للمقاتلين المعارضين على مقر المحكمة العسكرية وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي.

الا ان صحافيا في وكالة فرانس برس موجودا قرب حلب ذكر ان حدة القصف انحسرت الثلاثاء في المدينة، ولم تسمع اصوات انفجارات قوية كما الايام الماضية. ورأى مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان "المعركة في حلب عنيفة، وهذا يدل على انها مصيرية للنظام الذي لا يريد بنغازي سورية".

واعتبر في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "دخول مسلحين من العشائر العربية مثل آل بري الثلاثاء على خط القتال الى جانب النظام يعني ان النظام يريد ان يوصل البلاد الى حرب اهلية"، في اشارة الى وضع مدنيين مسلحين في مواجهة المعارضين. وذكر ان "مسلحين من عشائر عربية اخرى شاركت مساء الاثنين ايضا في المعارك الى جانب القوات النظامية".

وذكرت صحيفة "الوطن" السورية الثلاثاء ان القوات السورية واصلت "عملياتها في العديد من أحياء مدينة حلب مدعومة بالمروحيات التي تقوم بجولات استطلاعية فوق المناطق التي يتمركز فيها مسلحون ينضوي تحت صفوفهم مقاتلون من جنسيات عربية وأجنبية ممولة من الخارج وتتلقى تعليماتها من غرفة عمليات في تركيا".

في ريف حلب، افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان "الجهات المختصة" اشتبكت اليوم مع "مجموعات ارهابية مسلحة تستقل سيارات دفع رباعي مجهزة برشاشات دوشكا كانت تعتدي على المواطنين وتقوم بأعمال قتل وتخريب وقطع للطرق في دارة عزة وقبتان الجبل".

واوضحت ان الاشتباك اسفر عن "تدمير تسع سيارات ومقتل من فيها من الإرهابيين". وافاد مصدر امني في دمشق وكالة فرانس برس الثلاثاء ان "الجيش والمجموعات الارهابية يرسلون تعزيزات من اجل معركة حاسمة في حلب قد تستمر اسابيع عدة". ولفت الى ان "الجيش النظامي يحاصر الاحياء التي يسيطر عليها الارهابيون ويقوم بقصفها، لكنه لا يستعجل شن هجوم على كل من هذه الاحياء"، موضحا ان المقاتلين المعارضين يستقدمون تعزيزات من تركيا الى حلب بعد ان تمكنوا من السيطرة على "حاجز عسكري استراتيجي" في عندان التي تبعد نحو خمسة كيلومترات شمال غرب المدينة. واوقعت اعمال عنف في مناطق سورية اخرى 13 قتيلا.

وذكر المرصد السوري ان القوات النظامية شنت حملة دهم واعتقالات في بلدة يلدا في ريف دمشق التي تعرضت لقصف عنيف خلال الايام الماضية استهدف مجموعات من المقاتلين المعارضين كانت لجأت اليها بعد انسحابها من دمشق اثر استعادة قوات النظام السيطرة على مجمل العاصمة. وقتل مواطن ومقاتل في اشتباكات في البلدة. واعلن المرصد ان اكثر من 300 شخص غالبيتهم من المدنيين قتلوا خلال شهر تموز/يوليو في اعمال عنف في محافظة دير الزور في شرق سوريا التي شهدت تصعيدا في العمليات العسكرية اخيرا.

واعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الثلاثاء ان الاف المدنيين الذين لا يستطيعون مغادرة حلب ثاني مدن سوريا التي تشهد معارك عنيفة، يلجأون الى الجامعات والمساجد في العاصمة الاقتصادية للبلاد. وقالت المفوضية في بيان "مع تعرض حلب اكثر مدن سوريا اكتظاظا لعنف اعمى يلجأ الاف السكان المذعورين الى مدارس ومساجد ومبان عامة". ويسجل الهلال الاحمر العربي السوري ومنظمات اخرى يوميا نزوح حوالى 300 اسرة تحتاج الى مساعدة عاجلة بحسب المفوضية.

ففي 32 مدرسة تم تسجيل ما بين 250 و350 شخصا، في حين لجأ سبعة الاف شخص الى مساكن الطلبة في الجامعات، اي ما مجموعه ما بين 15 و 18200 شخص حاليا في المدارس والجامعات. ودانت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ استمرار اعمال العنف في حلب. وقالت ان بعض المدنيين يفضلون البقاء في المدينة ويحاولون اللجوء الى المدارس والجامعات لانهم يعتبرون ان مغادرة المدينة محفوفة بالمخاطر بسبب انتشار القناصة والحواجز على الطرقات.

ودفعت التطورات الميدانية المفوضية الاوروبية الى المطالبة الثلاثاء باقرار "هدنة" في سوريا لاجلاء الجرحى والمدنيين، واصفة ما يجري في هذا البلد ب"المأساة الانسانية". وقالت المفوضة المكلفة المساعدة الانسانية وادارة الازمات كريستالينا جورجييفا في بيان "ان سوريا بصدد الوقوع في ماساة انسانية تذكر بمآسي يوغوسلافيا السابقة". واضافت "يجب علينا عدم السماح بتكرار ذلك" مضيفة انه "ينبغي ان يتمكن المدنيون من مغادرة مناطق المعارك بدون خوف على حياتهم".

دبلوماسيا، اكد البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بحثا في "تنسيق الجهود لتسريع الانتقال السياسي في سوريا". واوضح ان اوباما واردوغان اللذين تحادثا هاتفيا مساء الاثنين اتفقا على ان تشمل العملية الانتقالية رحيل الرئيس السوري، معبرين عن "قلقهما المتصاعد تجاه الهجمات الوحشية التي يشنها النظام السوري على شعبه واخرها في حلب". في كردستان العراق، اعلن مسؤول كردي عراقي كبير ان قوات كردية قامت بتدريب اكراد سوريين في مخيمات اقليم كردستان العراق "لملء اي فراغ امني بعد سقوط النظام السوري".

في طهران، اعلن نائب رئيس اركان الجيش الايراني الجنرال مسعود جزائري ان ايران "لن تسمح للعدو بالتقدم في سوريا"، لكنها لا ترى ضرورة للتدخل في الوقت الحالي، حسبما نقلت عنه صحيفة "شرق" الثلاثاء. وصرح جزائري "في الوقت الحالي ليس من الضروري ان يتدخل اصدقاء سوريا وتقييمنا هو انهم لن يحتاجوا الى ذلك".

وكانت صحيفة "الوطن" القريبة من النظام السوري اوردت الاثنين ان ايران حذرت تركيا من رد "قاس" في حال تدخلها عسكريا في سوريا و"تغيير قواعد اللعبة". وبدأت شركة الطيران السورية هذا الاسبوع وقف رحلاتها المتجهة نحو اوروبا تدريجا نتيجة حزمة العقوبات الاخيرة التي فرضها الاتحاد الاوروبي على سوريا. وافاد مسؤول في الشركة وكالة فرانس برس ان "الشركة بدات تدريجيا هذا الاسبوع وقف رحلاتها المتجهة الى دول الاتحاد الاوروبي نظرا لان هذه الدول منعت الطائرات التابعة للشركة من الهبوط في مطاراتها بموجب حزمة العقوبات الاخيرة".


حفظ طباعة تعليق إرسال

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

10 تعليقات

  1. البديهي (1) 2012-08-01 04:15:00

    شر الباليه ما يضحك من المستفيد من إراقة الدماء غير الاستعمار الله ينصر الاسلام والجيش الحر صناعة إسرائيل.

  2. سعودي (2) 2012-08-01 04:32:00

    للاسف انهم مثل بعض تسيرهم الرغبه في القتل ولا يراعون حق الاسير ومثلهم فعل الليبيون عندما قبضوا على المجرم معمر قتلوه بطريقه المجرمين .
    عندي احساس كبير ان العرب لا يعرفون شي من حقوق الانسان حرباً او سلماً .

  3. عمار (3) 2012-08-01 12:15:00

    بشار الجحش

  4. وئام (4) 2012-08-01 12:39:00

    عم يقلولكن الصبح قتلو ا 15 واحد وبتقولو أسير
    ان شاء الله بيقتلو حدا منكم وبتعرفو وقتها حقوق الأسير

  5. الى الاسير (5) 2012-08-01 17:30:00

    هؤلاء (الشبيحة) بحكم القتلة الخارجون عن القانون الذي يرون الطفل والمراة والشيخ اعداء لهم يستبيحون قتلهم هؤلاء منهم من يعبد غير الله كفرة فجرة وخذ ما شئت من القاب لا توفي بحقهم لانهم اشد بئسا من اليهود فماذا بعد ذلك
    قال تعالي ( ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)
    لا يوجد اسرى اذا لم تقتله سوف يقتلك هذه هي الحرب

  6. نصر الله قرب (6) 2012-08-01 19:35:00

    أيها الثوار الأبطال لا تأخذكم رئفه. على أولئك الخونة من ال بري هم مجرمون ويجب قصاصهم انهم. تجار مخدرات ودمرم المسلمين ويزيدون على ذلك. قتل المجاهدين في سبيل الله أولئك تقتل رجالهم والله عزيز وشديد الانتقام

  7. قسوره (7) 2012-08-01 20:30:00

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اولا هولاء الخونه الشبيح الخنازير هم وكللبهم بشار يكهون ابناء السنه لانه اطهار وشرفاء ومجاهدين وسوف ينتصرون باذن الله الواحد الاحد على ايدي الجيش العربي الحر

  8. هههههههههه (8) 2012-08-03 02:44:00

    ....

  9. سعودي سني (9) 2012-08-03 17:49:00

    الله يقويكم يالجيش الحر
    وانا اؤيد تماما القصاص من شبيحة ال بري
    اما من يقول اسير ومدري كيف . هذا وضعه معروف وولاءه معروف وين

  10. abdo ahmad (10) 2012-08-08 17:03:00

    الله يقصف عمركم يا خونة يامندسين خربتو البلد الله يخرب بيتكم الله كريم هانت ماضل شي ورح نعرفكم مين الاسد

التعليق مقفل