منوعات

طالبات يطلقن مشروعا لتأهيل خريجات المحاسبة

أطلق ثلاث طالبات في كلية المحاسبة في جامعة الدمام مشروعا يستهدف توظيف الخريجات من كلية المحاسبة في عدد من الجهات، إضافة إلى تدريبهن وتأهيلهن وهن على رأس العمل، إذ استطعن استقطاب عشر خريجات كخطوة مبدئية. وبحسب الطالبة الهنوف المغربي مديرة مشروع إدارة تدريب وتوظيف طالبات المحاسبة في جامعة الدمام فإن الخريجات العشر يمثلن أول دفعة يتم التعاقد مع الشركات قبل إكمال المشروع وافتتاح المكتب في الجامعة لحين اعتماد المشروع، وإنهن متوقفات عن التعاقد ومزاولة النشاط لعدم اعتماد الطلب المقدم منذ قرابة الشهر بشكل رسمي لإدارة الجامعة. وأوضحت المغربي أن الهدف من المشروع الذي انطلق عمليا منذ قرابة 60 يوما هو توظيف الطالبات الخريجات من قسم المحاسبة، وتدريبهن وهن على رأس العمل ولتخفيف نسبة البطالة لدى النساء في ظل تخرج 70 طالبة في كل فصل دراسي من قسم المحاسبة، ولسد الفجوة ما بين الجانب العلمي والعملي الذي تحتاج إليه جميع الطالبات، إضافة إلى توفير جهود شركات ومكاتب سوق العمل في البحث عن الموارد البشرية ضمن تطبيقهم للوائح وأنظمة وزارة العمل، خاصة أن أكثر المحاسبين في الشركات والفنادق هم من الأجانب، بينما الموظفون السعوديون قليلون جدا ويكادون ينعدمون في بعض مكاتب المراجعات التي واجهتهم في جولتهم الميدانية. وقالت المغربي لـ"الاقتصادية": بدأنا العمل في مجال الفنادق بعد ملاحظتنا من خلال بحث التخرج الذي أجريناه في وقت سابق، أن الفنادق تحتاج لكثير من الموظفين السعوديين رجالا ونساء، ولا سيما أن الفنادق أغلبها لديها أقسام للتسويق، إلا أنه لا يوجد فيها قسم للمحاسبة، مشيرة إلى أن 20 إلى 25 في المائة من طالبات المحاسبة لا يمانعن من العمل في الأماكن العامة المختلطة، وأن 10 في المائة منهن يرغبن في العمل في الفنادق التي ترحب بشكل كبير بدخول المرأة للعمل في قطاعها. وأضافت أن خطوات المشروع تبدأ بتدريب الطالبات وتأهيلهن لسوق العمل، ومن ثم تعريفهن بالفرص المتاحة وصولا لتقديمهن للشركات ومكاتب العمل وتوظيفهن في الأماكن ذاتها التي تدربن بها، وأن أماكن العمل التي ستشغلها المتدربة ستكون في ثمانية قطاعات وهي: (محاسبة في شركة، محاسبة حكومية، محاسبة في بنك، محاسبة في مستشفى خاص، محاسبة في فندق، مراجعة حسابات، إكمال دراساتها العليا، افتتاح مشروع مستقل لها)، وبهذا سيتمكن المشروع من تقديم خدمة لجميع الطالبات ويقلل من نسبة البطالة، وبالتالي الرقي باقتصاد الوطن من خلال توظيف الشخص المناسب في المكان المناسب. وشددت المغربي على ضرورة توفر التمويل للمشروع من قبل الجامعة بعد رفع طلب الاعتماد لمدير الجامعة، لأنه في حال تأخر اعتماد المشروع سيتم، للاضطرار، فتح نادي محاسبة داخل الجامعة، كاشفة عن أن المشروع في خطته قصيرة الأمد سيضم إلى قسم المحاسبة قسم التسويق لرغبة الشركات ومكاتب العمل وحاجة سوق العمل إليهن في ظل محدودية خريجات التسويق وقلة عددهن، في حين أن خطة المشروع طويلة الأمد ستشمل جميع أقسام الجامعة خلال العشر سنوات المقبلة. من جانبها، ذكرت غادة الغريري مصممة الموقع الإلكتروني أن الموقع لا يختص بتدريب طالبات قسم المحاسبة فقط، بل يشمل العديد من المحاضرات وآخر المستجدات والأخبار العامة المهمة لجميع طالبات الجامعة، كما يعمل الموقع على تسهيل التواصل مع الشركات التي يمكن الاستفادة منها والتعرف على مجالاتها ومميزاتها، خاصة أن البحث الإلكتروني يفيد بنسبة 80 في المائة بزيادة المعلومات المعرفية الجديدة، لافتة إلى توقعها أن يتم ربط الموقع الإلكتروني الخاص بالتدريب والتوظيف مع موقع الجامعة خلال الأيام المقبلة. يشار إلى أن مشروع إدارة تدريب وتوظيف طالبات المحاسبة يعد أحد المشاريع الثلاثة الفائزة من جامعة الدمام من ضمن ثمانية مشاريع متأهلة للمرحلة النهائية في جائزة المؤتمر العلمي، إضافة إلى أنه يعد المشروع الوحيد الذي ينفذه خريجات من حملة شهادة البكالوريوس، ويشارك في المشروع ثلاث طالبات من قسم المحاسبة هن الهنوف المغربي مديرة المشروع وغادة الغريري وأمل العتيبي مساعدتان داخليتان ومسؤولتا الموقع الإلكتروني.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات