تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الاثنين 16 جمادى الثاني 1433 هـ. الموافق 07 مايو 2012 العدد 6783
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 717 يوم . عودة لعدد اليوم

وزير الدفاع يصل عسير لتفقد القطاعات العسكرية الجنوبية

أبها: واس

وصل الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع إلى منطقة عسير مساء اليوم في زيارة تفقدية للقطاعات العسكرية للقوات المسلحة في المنطقة الجنوبية. وكان في استقبال سموه لدى وصوله مطار أبها الإقليمي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير ، ومعالي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله القبيل ، ووكيل الإمارة المساعد الدكتور محمد بن عيسى ، وقائد المنطقة الجنوبية اللواء الركن عبدالله بن صالح العمري ، وكبار قادة أفرع القوات المسلحة بالمنطقة الجنوبية وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين ، وجمعاً من المواطنين.

وقد وصل في معية سمو وزير الدفاع الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز ، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص للأمير سلمان بن عبدالعزيز ، والأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز ، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى الدكتور سعود المتحمي ، ومعالي مدير عام مكتب سمو وزير الدفاع

الفريق ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان ، ومعالي رئيس الشؤون الخاصة بمكتب سمو وزير الدفاع الأستاذ محمد بن عبدالعزيز الشثري.

بعد ذلك شّرف الأمير سلمان حفل العشاء الذي أقامه الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير تكريماً لسموه ومرافقيه في صالة الخالدية للاحتفالات بمدينة أبها.

وبدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى سمو أمير منطقة عسير كلمة فيما يلي نصها :

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع - حفظكم الله ورعاكم -.

أصحاب السمو والفضيلة والمعالي.

أيها الحضور في حضرة هذا الضيف الاستثنائي الكبير.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هذه عسير الولاء والوفاء تأتي إليكم وقد لبست من الرجال ما يكسو الجبال. قد نثرت بالجمال في حضرة أمير الآمال. هذه عسير التي أتت إليك يا سيدي. مثلما كانت وفية ليوم الفاتح من جند أبيك. ومثلما كانت منذ عهدها القديم مع جدك الإمام الأول حين كانت عسير منذ ثلاثة قرون عنوان وحدة هذا الوطن ورمز التقاء السهل والجبل في مسيرة الولاء والخير والأمل.

يا سيدي : لقد حمَّلني الرجال من أهلك وأبناء بيتك في عسير أن أنقل إليك ما ستحمله أمانة إلى ولاة الأمر أنهم على عهدهم ماضون مجددين ولاءهم وحبهم لقيادة هذا الوطن العظيم. واليوم ، تشرفون يا سيدي وأنتم من يحمل تكليف قائد هذه البلاد وولي أمرها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده النايف الأمين في هذه المسؤولية التي تسعون من خلالها لحماية مكتسبات البيت السعودي ورعاية الشبر الأخير من أطرافه ليبقى مثلما كان في كل تاريخه السحيق أبياً على الضيم وشامخاً في وجه كل متطاول وعزيزاً مهاب الجناب وهو يجنح للدفاع لا للحرب.

سيدي: نحن أمة لن تنسى الرموز , بل نحن من يبعث ذكرها في القلوب حتى وهي ترحل إلى البارئ الخالق المصور . ومثلما هو كل الوطن, فإن عسير لن تنسى من ذاكرتها أفعال راحلنا الكبير سلطان بن عبدالعزيز . لن تنسى يده الكريمة التي وقفت خلف مئات المشاريع. لن تنسى تلك الكلمات التي نطقها رسماً ووسماً على الجبال والآكام والقلوب والأفئدة. لن تنسى تلك الأيام التي كان فيها سلطان بن عبدالعزيز لهذه العسير يسراً وبناءً ورسالة حياة , وكل العزاء اليوم أن الأسد في عرين أخيه وأن الرجل في ثوب أخيه وأن الإنسان الذي عرفناه من سلطان هو نفس الإنسان الذي نقرؤه اليوم في سلمان . كل العزاء أن اللغة حتى لم تغير من تاريخ أخيك فيك إلا حرفاً واحداً من نفس الاسم . كل العزاء اليوم أن رحيل الرمز قد برهن أن هذا الوطن يلتف في المأساة ويواسي عند الضائقة وينهض للبيعة كي يستمر حكم الإمام المؤسس يوم كان مع الآباء المجاهدين المؤسسين يبنون وطناً مختلفاً لشعب بالغ الاختلاف.

واليوم نستأذنكم , سيدي , أن ترفع لقائد هذه البلاد وسمو ولي عهده كل ما شاهدت من عظيم الولاء وصادق البيعة وصدق العهد والوفاء وخالص الانتماء . أما أنتم يا صاحب السمو فلكم منا اخلص الدعاء أن يكون الله معك في هذه المسؤولية الجسيمة وفي هذه المهمة الوطنية التي لا تليق بشيء أكثر مما هي تليق بك أنت.

لقد كنتم سيدي باراً بالأب وفياً لإخوانك من الملوك والأمراء , صابراً ومحتسباً في هذه المسيرة الطويلة من تاريخ رجل لا يشبه إلا اسمك ورسمك ووصفك.

صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز.

أيها الحضور في حضرة هذا الضيف الاستثنائي الكبير : هذا وطنٌ للإسلام والاستخلافِ والبِناء . وطنٌ يبتدئ الكلِمةَ بالسلامِ ويُنهيها بالسلام.

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


حفظ طباعة تعليق إرسال
التعليق مقفل