تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
السبت 17 ربيع الثاني 1433 هـ. الموافق 10 مارس 2012 العدد 6725
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 956 يوم . عودة لعدد اليوم

عزوف عن شراء الأجهزة الكهربائية 110 فولت بعد توحيد جهد التيار

مستهلك خلال تسوقه في إحدى شركات بيع الأجهزة الكهربائية في الدمام.  تصوير: صادق الأحمد - «الاقتصادية»

مستهلك خلال تسوقه في إحدى شركات بيع الأجهزة الكهربائية في الدمام. تصوير: صادق الأحمد - «الاقتصادية»

''الاقتصادية'' من الدمام

تشهد محال بيع الأجهزة الكهربائية في المنطقة الشرقية حاليا، انخفاضا ملحوظا في الطلب على الأجهزة الكهربائية ذات الجهد 110 فولت، وذلك عقب صدور قرار تغيير جهد التوزيع الكهربائي إلى الجهد الدولي 400/230 فولت.

وكشف جولة لـ ''الاقتصادية'' أمس، على عدد من محال بيع الأجهزة الكهربائية وجود تدني في الطلب على الأجهزة الكهربائية ذات الجهد 110، واتجاه المستهلكين إلى نظيراتها ذات الجهد 220 على الرغم من بعض العروض التي تطرحها المحال على الأجهزة الكهربائية ذات الجهد 110.

وبين لـ ''الاقتصادية'' سعيد لطوف مدير الشركة المتحدة للإلكترونيات (إكسترا) أن الجهد 110 أصبح ضعيفا وليس مطلوبا عند العملاء، مشيرا إلى أن الأجهزة المعروضة حاليا في السوق هي الأجهزة الأتوماتيكية التي تحمل جهدين 110-220 فولت وتتوافر في السوق بنسبة 70 في المائة.

وأوضح لطوف، أن الشركات المصنعة لا تصدر حاليا، إلا الأجهزة الأتوماتيكية ذات الجهدين نظرا للطلب الكبير عليها سواء كان في الأسواق الأوروبية أو العربية، مؤكدا عدم استيراد الأجهزة ذات الجهد110 في الوقت الحالي والمستقبلي نظرا لضعف الطلب عليه من قبل المستهلكين في ظل تطبيق الجهد الدولي على الأجهزة.

من جهته، قال لـ ''الاقتصادية'' عبد الرحمن شوقي مدير مبيعات في أحد المحال الكهربائية في الدمام، أن نسبة المعروض من الأجهزة الكهربائية ذات الجهد 110 تصل إلى 10 في المائة، والتي من الممكن أن تنخفض بشكل أكبر في الشهور المقبلة، حيث إن الطلب على الجهد110 قد انخفض وليس مطلوبا من قبل العملاء.

دعا مسؤول في قطاع الكهرباء إلى ضرورة تعاون ثلاثة أطراف مهمة لإنجاح توحيد الجهد الكهربائي تتمثل في المهندس المشرف، والمقاول، والمالك، للوصول إلى الهدف من وراء القرار السامي القاضي بالتغيير إلى الجهد الكهربائي الدولي، خلال فترة الأعوام العشرة المقبلة كمهلة للانتهاء من المشروع.

وكانت ورشة عمل عقدت الأسبوع الماضي في غرفة الشرقية، قد ناقشت مزايا توحيد الجهد الكهربائي لجميع الفئات، وتطبيق جهد التوزيع الكهربائي الدولي 400/230 فولت للمشتركين الجدد والحاليين، وبحثت تعرفة إيصال الخدمة الكهربائية، والاستخدام الأمثل للطاقة والمحافظة عليها، إضافة إلى استعراض إحصائي لجهود التوزيع المستخدمة عالميا. وأوضح حينها المهندس صادق الحجي مدير دائرة تخطيط الشبكة في إدارة هندسة التوزيع في الشركة السعودية للكهرباء، أنه سيتم إيقاف استيراد الأجهزة التي تعمل على الجهد 127 فولت خلال المهلة المحددة، مؤكدا أن الشركة ستواصل حملاتها الإعلامية الشاملة للتوجه نحو استخدام الجهد الدولي 400/230 فولت، حيث ستقوم الشركة على مدى 15 عاما بتغيير الجهد إلى الجهد الدولي الجديد، وفق خطة تضعها الشركة لاحقا، إذ ستتحمل مسؤولية استبدال جميع المحولات في الشبكة التابعة لها على حسابها الخاص، كما ستتحمل الشركة مسؤولية تعديل التمديدات داخل لوحة التوزيع الرئيسة للمنشآت السكنية والمنشآت التجارية الصغيرة، حيث يتبقى على المنشآت الحكومية والصناعية والزراعية والتجارية الكبيرة مسؤولية تعديل كامل شبكاتها الداخلية.


حفظ طباعة تعليق إرسال

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

تعليقان

  1. Fahad11 (1) 2012-03-10 08:04:00

    ومن سيتحمل قيمة استبدال الأجهزة المنزلية المعمرة مثل الثلاجات والفريزرات والأفران؟

    -1
  2. عرار (مسجل) (2) 2012-03-10 09:08:00

    صحيح والله 99% من سكان المملكة وبالأخص المواطنين سيتحملون قيمة خسائر الأجهزة القديمة والجديدة
    ويا قلب لا تحزن !!

    -1
التعليق مقفل