منوعات

«فوربس»: "الاقتصادية" الثانية سعوديا والثامنة عربيا.. الأقوى على الإنترنت

سجلت «الاقتصادية» إنجازا لافتا لدى الدخول ضمن العشرة الأوائل في قائمة "فوربس" لأقوى الصحف العربية على الإنترنت، محتلة المركز الثاني سعوديا والثامن عربيا والصدارة بين القادمين الجدد للقائمة، الذي وصل عددهم إلى 37 موقعا. وكانت مجلة "فوربس الشرق الأوسط" قد أعلنت أمس الأول في دبي القائمة التي ضمت 63 صحيفةً كانت الأقوى حضوراً على الإنترنت في العالم العربي لعام 2011، وذلك في حفل أقيم ضم نخبة من أهم رؤساء تحرير الصحف في البلدان العربية، إضافة إلى عدد من الشخصيات المرموقة في المجال الاقتصادي والإعلامي. #2# وهنأ الزميل سلمان بن يوسف الدوسري رئيس التحرير، الزملاء في "الاقتصادية الإلكترونية" على هذا التقييم، معتبرا أن هذا الحضور القوي بين كبريات الصحف العربية، يؤكد الريادة التي تتمتع بها مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر. وقال: "إن هذا الإنجاز يضع فريق الصحيفة بالكامل أمام مسؤولية الحفاظ على الصدارة، وأن هناك عدة خطوات إضافية تهدف إلى تعزيز مكانة «الاقتصادية» محليا وعربيا". #3# وقدم رئيس التحرير شكره وتقديره لمتابعي وقراء «الاقتصادية»، سواء بنسختها الورقية أو الإلكترونية، ووعدهم باستمرار الصحيفة في تقديم كل ما هو جديد ومميز بما يتناسب مع تطلعاتهم بكل موضوعية ومهنية. هذا وكانت «الاقتصادية» من أوائل الصحف السعودية التي بادرت إلى تطعيم موقعها الإلكتروني بالتحديثات الإخبارية المتواصلة منذ منتصف 2008، ويصل عدد الأخبار التي يتم إضافتها للاقتصادية الإلكترونية إلى نحو 100 مادة، إضافة إلى المحتوى التحريري الكامل. #4# وهي تعتمد في ذلك على طاقم من الشباب السعوديين الذين تم استقطابهم وتدريبهم على رأس العمل، وقد قام هذا الطاقم في رسم خطوات ومسارات «الاقتصادية الإلكترونية» التي نتج عنها تصدر الصحيفة لمواقع متقدمة بين المصادر الإخبارية التي يلجأ إليها القارئ باعتبارها تتمتع بمصداقية وموثوقية عالية، إضافة إلى الرهان على عامل السرعة والوقت. #5# ويتضمن موقع «الاقتصادية الإلكترونية»، حزمة من الخدمات التي تندرج في إطار توجهها الاقتصادي، إضافة إلى اهتمامها بالشأن المحلي والتركيز على تغطية المستجدات على مدار الساعة، إلى جانب من تقدمه من خدمات إخبارية مختلفة. ومع تنامي أهمية مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها على الهواتف الذكية كانت «الاقتصادية» سباقة في ذلك من أجل ربط القارئ بمختلف التحديثات التي تتم عبر موقعي "تويتر" و"الفيس بوك". #6# كما تعددت قنوات التفاعل مع "الاقتصادية الإلكترونية"، إذ إن هناك زاوية مخصصة للنقاش ومبادرات القراء، وكذلك خدمة المقالات الخاصة بمتصفحي الموقع، وقد نشرت "الاقتصادية الإلكترونية" أكثر من ألف مقالة لأشخاص تفاعلوا مع الموقع من داخل المملكة وخارجها. من جهة أخرى، احتلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية، للعام الثاني على التوالي المركز الأول في القائمة بعد أن استقطب موقعها الإلكتروني أكثر من 15 مليون زائر خلال فترة الدراسة، متبوعة بصحيفة "الشروق" الجزائرية في مركز الوصيف بعد أن كانت احتلت المركز الثالث في قائمة العام الماضي، تلتها في المركز الثالث "الإمارات اليوم"، متقدمة 19 مركزاً عن عام 2010، ثم "الأهرام" المصرية، و"الرأي" الأردنية في المرتبة الخامسة. وفي تحليلها لقائمة هذا العام، رصدت "فوربس" بعض الأرقام المهمة، كتصدّر الصحف السعودية لأكثر البلدان تمثيلاً في القائمة بثماني صحف، متبوعة بالإمارات ومصر ولبنان بسبع صحف لكل منها، ثم البحرين والأردن بخمس صحف. وجاءت صحيفة "الوطن" البحرينية أكثر الصحف العربية تقدماً، مقارنة بين العام الجاري والماضي، بعد أن قفزت 30 مركزاً لتحتل المرتبة الـ16 في قائمة هذا العام، تلتها "الرأي" الأردنية، التي تخطت 25 مركزاً لتدخل قائمة العشر الأوائل بعدما احتلت المرتبة الخامسة، ثم "الإمارات اليوم" بـ 19 مركزاً. أما فيما يخص القادمين الجدد على قائمة هذه السنة، فقد بلغ عددهم 37 صحيفة، كانت «الاقتصادية» أبرزها، حيث احتلت المركز الثامن، لتكون بذلك القادم الجديد الوحيد الذي حجز لنفسه مكاناً ضمن العشر الأوائل. وقد جرى خلال الحفل الذي حضره كلّ من الدكتور ناصر الطيار رئيس دار الناشر العربي الناشر لمجلة "فوربس- الشرق الأوسط"، خلود العميان رئيس تحرير المجلة، إلى جانب رؤساء تحرير عدد كبير من الصحف العربية، ونحو 200 من رؤساء ومسؤولي الشركات والمؤسسات العامة والخاصة من الإمارات والدول العربية الأخرى، تكريم رؤساء تحرير ورؤساء مجالس الإدارات في الصحف اليومية التي حجزت مكاناً لها على القائمة. وأوضح الطيار أمام ممثلي الصحف الفائزة والحضور أن هذه القائمة تعكس نموذجا كبيرا من المصداقية والمهنية، والتطوير المستمر، خصوصاً أن العمل في الإنترنت أصعب بكثير من العمل على النسخة الإلكترونية، ونسبة الخطأ أكبر، داعيا إلى العمل أكثر وبذل الجهد الوفير للارتقاء بالصحافة العربية إلى أفق أكبر. من جهتها، قالت خلود العميان رئيس تحرير المجلة "فوربس- الشرق الأوسط" إن النتيجة كانت إيجابية جداً، حيث ارتفع عدد الصحف المشاركة في القائمة إلى 63 صحيفةً لهذا العام، مقارنة بـ50 في العام الماضي. وأضافت: "لقد رصدنا تغييرات كبيرة عن قائمة العام الماضي، وهو الأمر الذي يدل على نجاحها، حيث أسهمت في نشر وعيٍ أكبر لدى مسؤولي هذه الصحف بالدور الكبير الذي تلعبه الصحف الإلكترونية في تغيير شكل الصحافة". وتابعت: "إنه من خلال دراستنا للفروقات بين قائمتي العام الجاري والماضي، تبين أن بعض الصحف في عالمنا العربي طورت مواقعها الإلكترونية بعد أن استفادت من درس القائمة السابقة، حيث لوحظ إضافة خدمات إلكترونية جديدة، مع التركيز أكثر على تفاعلية الموقع ومواقع التفاعل الاجتماعي، وهو الأمر الذي أسهم في تقدم بعضها في المرتبة، إضافة إلى دخول أخريات إلى القائمة لأول مرة". واعتمد فريق البحث في "فوربس- الشرق الأوسط" في مساره لبناء قاعدة المعلومات الخاصة بالصحف الورقية الإلكترونية، واللازمة للوصول إلى إنشاء قائمة أقوى 63 صحيفةً حضوراً على الإنترنت في العالم العربي، على طلب معلومات من الصحف التي تقوم بالإفصاح عن بيانات مواقعها الإلكترونية التي تقدّمها شركة (غوغل أناليتيكس) لضمان الدقة والمصداقية في المعلومات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات