متخصص يطالب «تعليم جدة» بتأهيل المعلمات والطالبات

طالب متخصص "تعليم جدة" بتأهيل المعلمات والطالبات بعد حادثة الحريق، وذلك بشكل عاجل من أجل أن تستقر حالاتهن النفسية، وقال الدكتور راشد الحارثي أستاذ علم النفس في جامعة الطائف، إن معلمات وطالبات مدرسة براعم الوطن في جدة، بحاجة ماسة إلى إخصائيات نفسيات لمحو صدى مأساة الحريق من ذاكرتهن، ونفوسهن، والعمل على تأهيلهن للعودة مُجدداً إلى مقاعد الدراسة، بشكل نفسي ملائم، وتركيز أمثل. وحذر الدكتور الحارثي من التهاون في ذلك، أو تأخيره، مشيرا إلى أنهن بحاجة إلى الهدوء خلال هذه الفترة، وذلك من أجل استقرار حالاتهن النفسية، مشددا على معالجة الأمر بشكل عاجل من قبل المسؤولين في إدارة تعليم جدة، منتقدا من ينادي بتوجههن إلى مقاعد الدراسة في المدرسة المنكوبة تحت ضغط الخوف والقلق وانعدام التركيز، ولم يستبعد الدكتور الحارثي أولياء أمور المعلمات والطالبات من الصدمات النفسية والتي جسدتها صور المأساة خير تجسيد، حيث حكت ما احتوته نفسيات وذاكرة ذويهن أثناء خروج البعض منهن تحت تأثير الفاجعة، والأخريات تحت وطأة الإصابة، والهلع، والمشاهد المخيفة، ولفت الدكتور الحارثي إلى أن الأمر يحتاج إلى وقفة صادقة، وتضافر الجهود من كل الجهات المسؤولة، خاصة التعليمية، من أجل تخفيف الضغط النفسي الواقع عليهن، وذويهن، جراء الحادثة، منتقدا وجود مدارس بهذه الصورة في ظل حث المسؤولين في التربية على إنشاء مدارس نموذجية واسعة، معاودا تحذيره من إصابتهن بالقلق النفسي، والخوف، وانعدام التركيز، مما قد يؤثر فيهن مستقبلا، جراء الخوف المتأصل من الموقف، وحث الدكتور الحارثي على متابعة حالات المصابات، وكل معلمات المدرسة وطالباتها، لتأهيلهن، وزرع الثقة فيهن من جديد.
إنشرها

أضف تعليق