حادثة الحريق تلهم طلبة جامعيين ابتكار برامج عن الإخلاء والسلامة

سيطرت مأساة حريق مدارس براعم الوطن الأهلية في جدة على أجواء افتتاح مهرجان اليوم العالمي للطفل، حيث أكد محمد الشلهوب نائب مدير عام مهرجان اليوم العالمي للطفل أن الحادثة الأخيرة لمدارس براعم الوطن في جدة جعلت طلابا من جامعة الملك سعود يقدمون برامج عن الإخلاء والسلامة للأطفال في المهرجان. وقد عبر الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام عن حزنه العميق لما حدث، ونقل تعازي ومواساة المشهد الثقافي لأهالي المتوفيات والمصابات في الحادثة. كما انتقد الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام عرض بعض القنوات الفضائية مشاهد دموية وعنيفة لا تلائم عقلية الأطفال وتكوينهم النفسي، مشيرا إلى أن الإعلام له دور كبير تجاه فيما يقدم من محتوى عبر مختلف وسائله، ويجب الابتعاد عن عرض أي مواد تخدش ذهنية ومشاعر الطفل. جاء ذلك خلال افتتاح الدورة الرابعة من مهرجان اليوم العالمي للطفل في مركز الملك فهد الثقافي. وأكد الدكتور عبد العزيز خوجة أن ما تعيشه المملكة من وحدة وأمن واستقرار، إضافة إلى قيم التربية الإسلامية كانت جميعها عوامل لها إسهامها في نشأة سليمة للجيل الجديد بعيدا عن أي صراعات نفسية أو فكرية داخلية، وتحدث عن اتفاقية تم توقيعها بين وزارة الثقافة والإعلام ووزارة التربية والتعليم وتختص بكل ما يتصل بأنشطة الطفل، مشددا على دور الإعلام الجديد في تعزيز هذا الاتجاه نحو دعم وتعزيز ثقافة الجيل الجديد. وأشار وزير الثقافة والإعلام إلى أن الصحف الإلكترونية السعودية خطت خطوات كبيرة باتجاه تحمل مسؤولياتها والتصدي لمتطلبات المستقبل الإعلامي، منوها بأهمية المسؤولية التي يضطلع بها الإعلام في سبيل خدمة الطفولة، واعتبر أن قناة "أجيال" تسعى منذ انطلاقتها إلى تقديم رسالة تربوية وثقافية مفيدة للطفل، كما أكد أهمية مثل هذه المناسبات المتخصصة والموجهة للنشء، ودورها الفاعل في التعرف على تفكير الطفل والعمل على صنع التأثير المفيد عليه بطريقة صحيحة وعبر الوسائل العلمية، لافتا إلى أهمية الدور المشترك بين المنزل والمدرسة والمؤسسات المختلفة في تأسيس وعي الطفل ومساعدته على الاستفادة مما تعلمه.
إنشرها

أضف تعليق