مجلس «الشرقية» يدعو إلى فتح الاستثمار في الكورنيش والواجهة البحرية

طالب مجلس المنطقة الشرقية، أمانة المنطقة بفتح المجال للقطاع الخاص بالاستثمار في مناطق الخدمات في الكورنيش والواجهة البحرية في الدمام، فيما يتجه المجلس إلى إيجاد حلول للمشاريع السياحية المتعثرة في المنطقة، في محاولة منه لإنهاء تعثر هذه المشاريع. وطلب المجلس الذي عقد أمس برئاسة الأمير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية من غرفة الشرقية، حصر المشاريع السياحية المتعثرة في المنطقة بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والآثار في المنطقة, والعمل على تحديد أسباب تعثر تلك المشاريع والحلول المقترحة لإنهائها، كما طالبها أيضا بتزويد اللجنة بتقرير ورشة العمل الخاصة بسياسة التسعيرة, وكذلك تزويد اللجنة بمؤشر لحالة رضا مستثمري قطاع الإيواء السياحي عن سياسة الأسعار وكذلك الزوار. وقال الدكتور سلطان بن ماجد السبيعي أمين عام المجلس، إن المجلس طلب أيضا من أمانة المنطقة الشرقية دراسة كيفية تفعيل مناطق الألعاب والأنشطة المختلفة على الكورنيش والواجهات البحرية, بحيث تنسجم مع طبيعة تلك المواقع، إضافة إلى التأكيد على الأمانة بفتح المجال للقطاع الخاص لاستثمار مناطق الخدمات المختلفة في الكورنيش والواجهات البحرية.وأضاف السبيعي إن المجلس استعرض تقرير اللجنة التعليمية الثقافية الاجتماعية المتضمن استكمال دراسة التوصية المتعلقة بوضع ضم المكتبات العامة التابعة لفرع وزارة الثقافة والإعلام في المنطقة، والكتابة لوزارة الثقافة والإعلام لتحسين الوضع القائم للمكتبات العامة، وتقديم الدعم لها للاستفادة منها بشكل أفضل والمساهمة في تفعيلها لخدمه أبناء المجتمع. واطلع المجلس على التقرير المقدم عن التعليم الأهلي والعوائق التي تواجه مستثمري قطاع التعليم، كما وافق المجلس على إيجاد دار رعاية اجتماعية في محافظة حفر الباطن لتخدم أهالي المحافظة والمراكز المجاورة.
إنشرها

أضف تعليق