تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الأحد 17 ذو الحجة 1432 هـ. الموافق 13 نوفمبر 2011 العدد 6607
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1043 يوم . عودة لعدد اليوم

العقار إلى أين ؟!!

ماجد سعد الهزاع

التنبؤ بالمستقبل من الأمور الغيبية التي من الصعب على الشخص معرفتها إلا عند بعض العرافين أو الدجالين وحتى هؤلاء في كثير من الأحيان يخفقون في ذلك , لكن يستطيع الشخص أن يتوقع المستقبل وذلك بدراسة بعض المعطيات التي من الممكن أن تعكس صورة واضحة عما سوف يحدث في المستقبل القريب.

أزمة العقار في السعودية أصبحت مشكلة متفاقمة ومتشعبة وذات أهمية كبيرة , وذلك لأنها تسببت في معاناة شريحة كبيرة من المواطنين تجاوزت 70% تقريباً وأصبحوا لا يستطيعون شراء ارض مساحتها لا تتجاوز 400 متر لبناء مسكنهم الخاص في وقت تجاوز سعر المتر أكثر من 1000 ريال وفي بعض الأحياء تجاوز 3000 ريال للمتر الواحد.

كان مبرر ارتفاع أسعار الأراضي لدى الكثير من العقاريين هو تزايد حجم الطلب على العقار في الفترة الحالية ويقابل ذلك شح في حجم المعروض على الرغم من اتساع المساحة الجغرافية للسعودية , ولذلك هذا ما دفع بالأسعار إلى هذه الارتفاعات الصاروخية. كثير من الاقتصاديون ناقشوا أسباب ارتفاع الأسعار وكان من أهمها احتكار الأراضي الكبيرة لعدد قليل من الأشخاص، وكذلك عدم وجود ضريبة على هذه الأراضي، وغيرها من الأسباب الأخرى. ولكن السؤال الأهم هل سوف يستكمل الصعود أو سوف يتراجع في الظروف الحالية ؟.

مع هذه الارتفاعات الكبيرة أصبح هنالك فجوة سعريه بين العرض والطلب ، بمعنى أن العقار وصل إلى أسعار أصبح من المستحيل على المواطن أن يستطيع الشراء بها ، وبذلك يجب أن يحدث أحد أمرين وهما أن المواطن يحصل على تمويل إضافي حتى يستطيع الشراء أو أن تاجر العقار يخفض من سعر البيع حتى يستطيع المواطن أن يشتري ، الخيار الأول غير متاح ومستبعد ولكن الخيار الثاني هو الأرجح ، تاجر العقار حقق أرباح هائلة خلال الثلاث السنوات الفائتة تجاوزت 200٪ لذلك تقليص الأرباح إلى 150٪ أو حتى 100% يعتبر مكسب رائع وخاصة أن ربحية الأرض السكنية كانت بمتوسط 10% في الظروف العادية،وبذلك يصبح أمر البيع للتاجر فرصة لجني الأرباح القياسية التي حققها في فترة قصيرة.

خرجت في جولة عقارية لبعض الأحياء الجديدة شمال مدينة الرياض وحاولت ملامسة وضع العقار من ناحية العرض والطلب , فوجدت أن هنالك عروض كثيرة للبيع يقابلها طلب ضعيف في الشراء , والملفت أكثر هو أن عروض البيع محددة بسعر للبيع من قبل المالك وهو ما يسمى في عرف العقار "بالحد" وهذا الأمر كان غير موجود في السابق , حيث كان في الفترة السابقة يترك المالك السعر للمشتري بحيث يزيد في السعر من غير تحديد سعر للبيع وهذا ما دفع بأسعار الأراضي إلى أعلى في وقت كان الكثير من تجار العقار يمتنعون فيه عن البيع رغبة في تحقيق المزيد من الأرباح .

من خلال نظرتي الشخصية والمعطيات الحالية من الطبيعي أن ينخفض سعر العقار مابين 30% إلى 40% خلال الفترة القادمة , ولو تم فرض رسوم على الأراضي المعدة للتجارة سوف يكون النزول أسرع زمنياً وأكثر سعرياً , وسوف يكون النزول قاسي جداً للأراضي الغير مطورة أو الغير متوفرة الخدمات لان ارتفاعها كان بسبب مواكبة حمى ارتفاع العقار فقط.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

10 تعليقات

  1. احمد الجبر (1) 2011-11-13 12:13:00

    الله يسمع منك

    -1
  2. صديق صديقه (2) 2011-11-13 12:22:00

    لن يكون هناك انخفاض طالما ان الدولة لم تعط الموضوع أي بال ولم تدرجه من ضمن اهتماماتها ...
    يراودني شك أن هناك تحرك من جهة الدولة لحل المشكلة حتى لو تم بناء 500 الف وحدة سكنية . هذا ليس كاف البتة ويحل المشكلة لفترة مؤقته.
    من الضروري ان توقف الدولة المنح الكبيرة والتي هي السبب في وجود الاراضي البيضاء وسط المدن.
    من الضروري أن تقوم الدولة باستصلاح وتطوير الاراضي البيضاء وتسند لمقاولين عن طريقها لا عن طريق مطور عقاري يضخم في السعر النهائي للمنتج.
    من الضروري فرض الرسوم بدون ممانعة من أي جهة كانت.

    -1
  3. معاً لبيئة نظيفه من الشريطية (3) 2011-11-13 12:38:00

    ايعقل المرافق الحكومية لا يوجد لها اراضي .؟
    اين ذهبت الاراضي الخاصة بمرافق الدوائر الجكومية ؟ هنا السؤال ؟ مدير المرور يصرح انه لا يوجد اراضي لبناء مرافق لادارات المرور وأنا اشك ان الاراضي كانت موجودة وتم منحها لأحد المسئولين المتقاعدين كمكافأة نهاية خدمة.
    وما يعزز ذلك لماذا المرافق الحكومية تستأجر مباني لمقراتها وهدا يدل أن الارض تم التصرف فيها بمنحها لأحد منسوبي الدائرة.

    -1
  4. عامل النظافة (مسجل) (4) 2011-11-13 14:10:00

    # توجيهات خادم الحرمين لاتحتاج لمسح أو توضيح.

    #المخططات المعطل فسحها الصكوك الموقوفة وغسيل الأموال صرنا نسكن عند اجانب ومستثمرين ياعقلائنا.

    #توجهات الوزارات المعنية تحتاج للتعقيم الشديد.

    -1
  5. خالد المسعد (5) 2011-11-13 16:07:00

    اتمنى فرض زكاة على الاراضي البيضاء وبعدها سوف يكون النزول ام مؤكد للعقار

    -1
  6. المبحوح (6) 2011-11-14 12:49:00

    هوامير العقار من الكبار الذين يتحكمون في اي قرار لصالح
    عقاراتهم...
    اما المواطن المسكين فهو دائما ضحيه..رغم ان الاضحيه ارتفع سعرها وكل شي يرتفع الا المواطن...

    -1
  7. عقاب صقر (7) 2011-11-14 14:44:00

    الأستاذ ماجد الهزاع تحية طيبة
    من خلال قراءتي لأخبار العقار تحدث الكثير من الأقتصاديين وغيرهم عن مشكلة أرتفاع أسعار الأراضي ولكن حتى الأن لم يتحدث أحد بصدق عن حل هذه المشكلة لان مجاملة هامور العقار أهم من أحتياج المواطن والمواطن يرى هذه اللعبه
    الحل هو منع التاجر بالمضاربة بالعقار وأحتكاره وقد تم تطبيق هذه النظام في مدينة الملك عبدالله الأقتصادية
    وهو عدم أمتلاك أكثر من 5 عقارات وعدم قبول البيع بالوكالة
    وبهذ نستطيع منع المضاربة والأحتكار في الأراضي
    ودمتم.

    -1
  8. ابو فيصل (8) 2011-11-15 20:31:00

    طريقة سهلة بفرض رسوم عى الاراضي البيضاء الكبيرة فقط وكذلك منع كبار العقاريين من تطوير المخططات ورفع سعر البيع وكذلك بناء وحدات سكنية عاجلة وتباع بسعر معقول وتوزيع اراضي كمنح للمواطنين وتوفير الخدمات بسرعة وليس كبعض المخططات يتم توفير الدمات بعد عشرين سنة

    -1
  9. جمجمجم (9) 2011-11-16 01:40:00


    أتمنى أن خطط الأراضي من جميع النواحي قبل أن تباع (الإهتمام بالبنية التحتية ، تحديد موقع مدارس البنين والبنات في كل مخطط ، تحديد موقع المستوصف الصحي والمسجد والحدائق العامة ومحطة البنزين والسوق المركزي للمخطط وتحديد عدد الأدوار وشكل المباني وتطبيقه عل الجميع دون تغير ......الخ ) أتمنى أتمنى أن توضع قواعد عامة لسعر المتر في كل مخطط (وهذا دور شيخ العقار ) والتعاون المشترك بحب مابين الدوائر المسئولة ونترك العشوائية والنظر الى المصلحة العامة بدل امن لمصالح الشخصية

    -1
  10. الدكتور (10) 2011-11-16 14:33:00

    كنت امشي انا وابوي بالشارع وسألته
    متى بترخص البيوت؟
    جاوبني وقال تشوف هالنسوان الي جالسة تمشي بالشارع لما يبطلو يحملو ويولدو بترخص البيوت

    -1
التعليق مقفل

السيرة الذاتية

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات ماجد سعد الهزاع