زيادة الوزن والمشكلات الصحية تكبد أمريكا 153 مليار دولار سنويا

ذكرت دراسة لجالوب - هيلث وايز أن العاملين بدوام دائم في الولايات المتحدة الذين يعانون من مشكلات صحية مزمنة أو زيادة في الوزن يتسببون في خسارة إنتاجية للبلاد تزيد على 153 مليار دولار سنويا بسبب تغيبهم عن العمل. وأضافت الدراسة أن أكثر من 86 في المائة من العاملين الأمريكيين ممن يعانون من زيادة في الوزن أو مشكلات صحية أو كليهما يضيعون ما قدره 450 مليون يوم عمل إضافي سنويا. وقالت الدراسة : النسبة الكبيرة من العاملين الدائمين في الولايات المتحدة الذين لا يتمتعون بالحالة الصحية المثلى تمثل استنزافا كبيرا لإنتاجية قطاع الأعمال الأمريكي. وأشارت الدراسة إلى أن حجم الخسارة الإنتاجية في الولايات المتحدة جراء هذا الأمر وهو 153 مليار دولار سنويا أكبر أربعة أمثال من الخسائر الناجمة عن نفس المشكلات في بريطانيا. ويرجع هذا الفارق الكبير إلى تقلص عدد العاملين غير الأصحاء في بريطانيا. وجاء في الدراسة أن نحو 14 في المئة فقط من العاملين بدوام دائم في الولايات المتحدة يتمتعون بوزن طبيعي ولا يعانون من أمراض مزمنة بينما ترتفع هذه النسبة في بريطانيا إلى 20 في المائة. واستندت دراسة جالوب إلى متابعة 109875 عاملا دائما يعملون 30 ساعة على الأقل أسبوعيا خلال الفترة بين الثاني من كانون الثاني ( يناير) والثاني من تشرين الأول (أكتوبر). وأظهرت الدراسة أن أكثر من 30 في المائة من العاملين الأمريكيين يعانون من زيادة في الوزن إضافة إلى مشكلة صحية مزمنة أو مشكلتين بينما هناك 18 في المائة يعانون من زيادة في الوزن إلى جانب ثلاث مشكلات صحية مزمنة أو كثر. وتشمل المشكلات الصحية المزمنة الإصابة بأزمة قلبية وضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسرطان والسكري والربو والاكتئاب والألم المتكرر في الرقبة والظهر والركبة والساق خلال الاثني عشر شهرا الأخيرة.
إنشرها

أضف تعليق