الفيضانات تكلف قطاع الصناعة التايلاندي 3.3 مليار دولار

قال نائب رئيس الوزراء التايلاندي كيتيرات نا رانونج أمس الإثنين إن خسائر قطاع الصناعة في تايلاند يحتمل أن تصل إلى 100 مليار باهت (3.3 مليار دولار) من جراء شهرين ونصف الشهر من الفيضانات. ونقلت وكالة الأنباء التايلاندية الرسمية عنه قوله إن الخسائر قد تؤثر في ثقة المستثمر الأجنبي. وإقليم أيوتهايا الذي يبعد نحو90 كيلومترا شمال بانكوك هو أحد المناطق الأكثر تضررا من الفيضانات الحالية. وقد أصيبت المناطق الصناعية الخمسة في الإقليم والتي يعمل بها أكثر من 200 ألف عامل بالفيضانات. وقالت وزارة العمل أمس الأول إن الفيضانات ألحقت أضرارا بأكثر من 10 آلاف مشروع في 15 إقليما وأثرت في أكثر من 350 ألف عامل. وقبل أن تجتاح مياه الفيضان هذه المنطقة الصناعية، قدر اتحاد الصناعات التايلاندي خسائر الفيضانات في قطاع الصناعة بما يزيد على 190 مليار باهت (2. 6 مليار دولار). وقال حاكم بانكوك سوخومباند باريباترا أمس الإثنين إنه لا يزال قلقا من وجود مناطق عرضة للخطر حول شمال بانكوك مطلوب تدعيمها. وشارك الجنود مع العمال في تعبئة جوالات الرمل مساء أمس الأحد لتدعيم حواجز مياه الفيضان حول منطقة صناعية في باتوم ثاني شمال العاصمة. لكن الحواجز تكسرت أمس الإثنين، وصدرت أوامر للعمال بإخلاء المنطقة التي فيها 227 مصنعا ويعمل فيها نحو270 ألف عامل وفقا لوكالة الأنباء الحكومية. وذكرت وكالة حكومية أمس الأول أن وسط بانكوك يتوقع أن يبقى جافا لأن كمية ضخمة من مياه الفيضانات تدفقت بالفعل عبر المدينة إلى خليج تايلاند على مسافة نحو 20 كلم جنوب العاصمة. وقال المركز الوطني للإغاثة من الفيضانات إن كمية ضخمة من المياه التي أغرقت مدينة ناخون ساوان التي تبعد أكثر من 200 كلم شمال بانكوك مرت بالفعل عبر العاصمة. ويشكل ارتفاع موجات المد حتى اليوم القلق الأكبر لأنها تحدث مع تجفيف أكبر عملية فيضان للمياه في العاصمة. وقال كيتيرات وهو أيضا وزير التجارة إن الحكومة أعدت ميزانية بقيمة 80 مليار باهت من أجل خطة للوقاية من الفيضانات في المستقبل.
إنشرها

أضف تعليق