تحذيرات من الكشف عن معلومات شخصية على موقع فيسبوك حرصا على سلامة الأطفال

أصبح تبادل المعلومات الشخصية عبر شبكة الإنترنت مسألة في غاية السهولة بسبب موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي. وصار أي شيء صالح للنشر ''على الفيسبوك'' بدءا من السيرة الذاتية وانتهاء بالأفكار التي قد تطرأ على ذهن المستخدم وهو جالس أمام شاشة الكمبيوتر. ويقول خبير أمن المعلومات ستيفان شتينجل في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن هذا الانفتاح في تبادل المعلومات الشخصية ينطوي على خطورة بالنسبة للأطفال، ولذلك ينبغي دائما تذكير الأطفال بشأن الطرق الآمنة للتعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي. ويرى شتينجل أن المشكلة تكمن في أن أي شخص يمكنه نشر معلومات كثيرة عن نفسه دون أن يفكر في العواقب المترتبة على ذلك مثل أن يسقط ضحية لعملية احتيال أو اعتداء بدني. وأضاف شتينجل الذي يعمل في مبادرة ''كليك سيف'' التابعة للاتحاد الأوروبي وتهدف إلى تحقيق التصفح الآمن لشبكة الإنترنت أنه يتعين دائما مراجعة قواعد السلامة في استخدام الإنترنت مع الأطفال حتى يستطيعوا حماية أنفسهم بشكل أفضل. وأردف قائلا ''بل إنه من الأهم أن يكون الأطفال أنفسهم على دراية بالمخاطر، وأن يأخذوا الإجراءات الاحترازية عند تصفح الشبكة العنكبوتية''. وينصح شتينجل الآباء بمراقبة أبنائهم أثناء تصفح الإنترنت، ولكن دون أن يطلعوا خلسة على بياناتهم المسجلة على مواقع التواصل الاجتماعي. ويقول شتينجل إن القواعد الأساسية هي ضرورة عدم نشر العناوين وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني الشخصية على موقع فيسبوك، ويفضل كذلك عدم نشر أي معلومات بشأن الأسرة أو الحالة الصحية للمستخدم.
إنشرها

أضف تعليق