مقاتلو النينجا ما زالوا أحياء في اليابان

ليس صعبا العثور على آخر مقاتلي النينجا الأحياء، فهو يعيش في مدينة نودا، إلى الشمال من العاصمة طوكيو، حيث يقدم حكمته في صالة ''هومبو'' للتدريب الواقعة تحت السكك الحديدية. صالة التدريب تبدو معتمة وباردة، وتنتشر فيها البورتريهات والشموع والحجارة الصخرية على حاملات السيوف وصنوف الأسلحة، إضافة إلى ركن للصلاة داخل قاعة العروض تشمل التجهيزات العسكرية لمقاتلي النينجا. وفي وسط الصالة، يقوم المعلم الأكبر، ماساكي هاتسومي، مساء الأحد، بتعليم أي شخص يرغب في تعلم فنون قتال النينجا. وفنون قتال النينجا ليست سرا بالضرورة، على الرغم من أن الدروس غالبا ما تكون مؤلمة. ويبلغ هاتسومي من العمر حاليا 79 عاما، لكنه يزعم أنه ما زال تلميذا في مدرسة فنون قتال النينجا، رغم أنه يمارس هذه الفنون منذ ما يزيد على نصف قرن. في تلك الأوقات، أصبح هاتسومي مرشدا وزعيما روحيا لأكثر من 100 ألف تابع من مريدي نظامه القتالي المعروف باسم بوجينكان بودو تايجوتسو، أو المؤسسة التي تشرف على تدريب فنون النينجا. ومعظم مريدي هذا الفن القتالي من الأجانب غير اليابانيين، غير أن كثيرين منهم ''يحجون'' إلى تلك المؤسسة للتدرب على أيدي المعلم هاتسومي في مدينة نودا. ويصف المتدرب الألماني، ديرك رومل، وهو شرطي متقاعد، زيارته الأولى إلى ''هومبو دوجو'' بأنها ''رحلة مقاتل''. وقال رومل: ''أعتقد من الأهمية بمكان زيارة الجذور والأصل لبوجينكان''. والبوجينكان هي واحدة من تسع مدارس لفنون القتال اليابانية التقليدية، ثلاث منها مرتبطة تاريخيا بتعليم أساليب وفنون النينجا، وتعرف الآن باسم ''نينجوستو'' حسبما نقل موقع شبكة CNN.
إنشرها

أضف تعليق