للنقاش: ساعات العمل في رمضان.. ما الفرق بين القطاع الحكومي والخاص؟

أصدرت وزارتا الخدمة المدنية والعمل مدة الدوام في رمضان فكان نصيب القطاع الحكومي 5 ساعات من العمل فيما كانت مدة الدوام في القطاع الخاص 6 ساعات. تساءل البعض عن هذا التفاوت قائلين: الجميع يعيش نفس الظروف من الصيام والعمل وارتفاع الحرارة، فإذا كانت 5 ساعات كافية في القطاع الحكومي فما الذي يجعلها غير كافية في القطاع الخاص؟ وهل يعكس هذا عدم الجدية في تشجيع العمل في القطاع الأهلي. لم برأيك هذا التفاوت في عدد ساعات العمل بين القطاعين الخاص والعام؟ آخرون يرددون أن كثيرا من الموظفين يحولون هذا الشهر المبارك إلى موسم للكسل وضعف الإنتاجية بل وحتى لتعطيل الآخرين. هل توافق؟ هل من الممكن أن يتحول العمل في فصل الصيف إلى الفترة المسائية أو إلى ساعات الصباح الباكر تفاديا للحرارة؟ شاركنا النقاش..
إنشرها

أضف تعليق